إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - بقلم م.جمال عزيز

بقلم م.جمال عزيز

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

التخطيط ھو أسلوب علمي يرتبط بالكيفية والتوقيت الزمني والمكان المرتبط بالعمل المراد التخطيط له،

نظرة عامة علي التخطيط
التخطيط ھو أسلوب علمي يرتبط بالكيفية والتوقيت الزمني والمكان المرتبط بالعمل المراد
التخطيط له، بل يقوم أساسا علي المهام الإدارية التي من أهدافها تحديد الأهداف المستقبلية
المراد تحقيقھا للهيئات والمؤسسات بمختلف اختصاصاتھا، ويعتبر التخطيط ھو أساس
تحقيق أهداف الإدارات العليا ويكون العامل الأساسي للتوافق والانسيابية فيما بين إرادة
الإدارة وأهدافها والواقعية في تحقيقھا من خلال جدول زمني وتوقعات زمنية يقوم عليھا
قواعد التخطيط مع مراعاة التنسيق الكامل فيما بين العناصر والكوادر الإدارية المرتبطة بأي
عمل يراد التخطيط له، وأتباع التخطيط الأمثل القائم علي العلم وواقعية التحقيق يقودنا إلي
عنصرين في غاية من الأهمية لنجاح أي تخطيط مستقبلي:
1) الموقف الحالي للهيئة أو المؤسسة وما يجب أن يكون.
2) تحديد الموارد المطلوبة من أجل تحقيق الأهداف.
وعليه ينقسم التخطيط المستقبلي إلي العديد من البرامج التخطيطية علي سبيل المثال:
- التخطيط بالرؤية الحالية أي الآنية
- التخطيط للمدى القصير
- التخطيط للمدى الطويل
- التخطيط لعلاج أي قصور حدث أثناء التنفيذ
بمعني أدق أن كافة الأعمال وجب أن ترتبط بخطة عمل طبقا للتقارير التحليلية لتحدد
مسار وأسلوب العمل
وكما أوضحت بأن التخطيط أو الخطة سواء قصيرة أو طويلة المدى تخضع لعدة عوامل من
حيث الإمكانات والأدوات المتاحة والمدة الممكنة وكذلك توفر إستراتيجية تدعم الإدارة ويجاز لنا
القول بأنه فكر إداري محترف قادر علي النجاح وھذا ھو التكامل حيث تناغم كل العناصر
والأدوات في قالب علمي مدروس بعيدا عن العشوائية والانفرادية والغايات النفسية قائمة علي الاجتهاد والأهواء ويسمي بالجهل الإداري.
ھذا يوصلنا إلي عوامل الإخفاق وفشل التنفيذ للبرامج الزمنية المستقبلية لأي عمل أو مؤسسة
كان أبرزھا ما يلي:
عدم تحديد الأهداف
* تجاهل البرنامج الزمني (يومي – أسبوعي – سنوي)
* تداخل الأولويات وأزمانھا.
* عدم الانتهاء من الأعمال في برنامجھا الزمني المحدد بالخطة
* البدء في أعمال تأتي في مرحلة تالية للمرحلة الحالية.
* الإهمال الرقابي علي التنفيذ.
* الضعف والقصور الإداري سواء تنفيذي أو إنتاجي.
* الخلط فيما بين التخصصات الإدارية والازدواجية.
* عدم توافر كوادر علمية قادرة علي المعالجة الفورية والإرشاد.
* تجاهل حساب مخاطر العمل وحساب الخسائر المتوقعة وكيفية علاجھا.
اجتمعت الدراسات بمختلف أنواعھا علي أهمية التخطيط ومقدار المكاسب المحققة من خلال
أتباع الخطط والبرامج العلمية وكان أھمھا العنصر الزمني فالعمل الذي تحققه اجتهادي أو
عشوائي أو قل بدون تخطيط يلزم من الوقت ثلاث أضعاف الوقت الذي يلزم لعمل مرتبط
بخطة زمنية وبفكر إداري حرفي متطور وحساب الزمن في كافة الأعمال ھو أول نظريات
تحقيق الربح بمختلف أشكاله.
وعليه وجب علينا أن نتعرف علي شكل وعوامل التخطيط العلمي السليم في مرحلة ما قبل
التنفيذ ونقول عليه الفكر الإداري الموجه المنظم بھدف تحقيق النجاحات مع أيماننا بأن أي
عمل وجب أن يخطط له حتى في أمورنا الحياتية وتكون العوامل التالية ھي المبادئ الأساسية
التي يبني عليھا الخطة أو التخطيط المستقبلي:
1) رأس المال المتاح (القدرة المالية)
2) رأس المال المطلوب (التمويل الإضافي)
3) الشركاء أو المساهمين (ممولين)
4) المكان المستخدم أو الموقع بالخطة (الموقع)
5) الجدول الزمني للتنفيذ (المدة)
6) العناصر والعوامل التكميلية (التكامل)
7) التنسيق الإداري والقانوني (قوانين وإدارة)
8) الدراسة المحترفة الشاملة للخطة (شمولية الفكر)
9) واقعية معد الخطة والمستثمر (واقعية التخطيط)
10) الأهداف المحددة للخطة (أهداف)
11) خطة تطوير ملحق بالخطة الأساسية (تطوير إنتاجي)
12) البعد العلمي والاستخدام الأمثل للتكنولوجيا (العلم الحديث)
13) حساب المخاطر والأزمات أثناء مراحل التنفيذ (المخاطر)
14) وسائل وبرنامج الدعاية والأعلام الداعم للخطة (إعلام)
15) خطة ملحقة لتدريب وتطوير أداء العاملين (تطوير إداري)
مما سبق يتضح لنا بأن أي عمل أو مشروع أو مركز إدارية بالمؤسسات أو الهيئات مع
اختلاف أهدافها نجدھا في القالب والقوام الصحيح عند أتباع ما سبق من مبادئ وأسس
وإجمالا الخطة أو التخطيط أو برامج العمل المختلف وإن اختلفت المسميات ولكنھا جميعا
تندرج تحت مسمي التخطيط سواء إداري أو تنفيذي أو إنتاجي فالھدف ھو الرباط الوثيق بين
الجدوى الفنية والاقتصادية بالتخطيط المستقبلي ليتوفر عنصر النجاح والوصول للهدف المراد
تحقيقه ودعني أوجز هذه المعادلة البسيطة:
تخطيط + دراسة فنية واقتصادية = تحقيق الأهداف
و تحقيق الأهداف = النجاح
علينا أن نذهب للنجاح لأنه لم يأتي لنا بالدعوات
الجهل موت للأحياء
تحيــــــاتي

جديد إس سي
image

محمود البنا حكمآ لمباراة الاسماعيلي والاسيوطي

كتب: محمد حنيدق .. أعلنت لجنة الحكام الرئيسية بالاتحاد المصري لكرة القدم، أسماء حكام مباراة اليوم الاثنين ضمن فعاليات الأسبوع العشرون من مسابقة الدورى العام
image

حمادة عزت يجري جراحة كسر الترقوة

كتب مؤمن مجدي ... أجرى لاعب الاسماعيلى حمادة عزت مواليد 2002 عملية كسر فى الترقوة و تركيب مسمارة وشريحة واحد , بنجاح و بحمد الله تعالي
image

عثمان : لن نفرط فى أى لاعب و اخبار التعاقدات غير صحيحة

فى تصريح خاص لجماهير النادى الاسماعيلى أكد المهندس ابراهيم عثمان أحمد عثمان رئيس مجلس إدارة النادى الإسماعيلى على عدم نيةمجلس إدارة النادى فى التفريط فى أى لاعب من لاعبى القوام الأساسى للفريق سواء للبيع أو على سبيل الاعارة داخل أو خارج مصر
image

العيسوي يعلن قائمة الراويش لمواجهة الاسيوطي

كتب مؤمن مجدي .. اعلن الكابتن ابو طالب العيسوي المدير الفني للدراويش عن قائمة الفريق الذي سيلاقي فريق الاسيوطي غدا الاثنين علي استاد الاسماعيلية
image

محمد البحيري يجري عملية الرباط الصليبي - صور

كتب مؤمن مجدي ... أجرى ﻻعب الاسماعيلى محمد البحيرى عملية الرباط الصليبي بنجاح فى حضور احمد رزق دكتور جراحة عظام و معه دكتور باسم فتحى دكتور الفريق بالنادى الاسماعيلى فى مستشفى الزهيرى التخصيصى
image

فرحتم كتير .. ها نقضي السنه كلها أفراح

بقلم د. جمال ثروت .. قبل كل شيء لا يجوز أن تتدخل الجماهير وتهاجم كل كبيرة وصغيرة في الاسماعيلي وفى فريقه الكروي ولعيبته ... الجمهور جمهور والإدارة إدارة والجهاز الفني جهاز فني
image

و فريق الاسماعيلي 2001 يلاقي بلدية الاسماعيلية وديا

كتب مؤمن مجدي ... من المقرر ان بلاقي فريقالاسماعيلى 2001 , بلدية اسماعيلية 99 غدا على ملعب بلدية اسماعيلية فى تمام الساعة الثانية عصرا
image

عطية صابر يظهر العين الحمرا للاعبي الفريق

كتب مؤمن مجدي .. حرص الكابتن عطية صابر المدير الفني علي توجيه اللوم للاعبي فريق الاسماعيلي 1999 بعد الخسارة من فريق مصر المقاصة بهدف دون رد
image

الاسماعيلي مهموم بالأفارقة

وصول ليبيري وجابوني .. وإعارة المالي
image

رسمياً - خيتافى الإسباني يطلب التعاقد مع حارس الدراويش

كتب تامر السيد / تلقي مسئولي النادي الاسماعيلي عرضا من نظرائهم في نادي خيتافي الاسباني
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1