إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - الورداني : ميمي درويش - كابتن من الصعب تكراره

الورداني : ميمي درويش - كابتن من الصعب تكراره

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

نتواصل مع جماهير الدراويش في تغطية خاصة بالذكري الأولي لرحيل الكابتن ميمي درويش - رحمة الله عليه .. يقدم المهندس مدحت الورداني ,

المشجع الاسماعلاوي الأصيل 
و قبل ان يكون صاحب خبرات ادارية بالنادي الاسماعيلي

حيث تفضل المهندس مدحت الورداني نائب رئيس الاسماعيلي الأسبق بتقديم مقالا خاصا لموقع اسماعيلي اس سي لتأبين صديقه الراحل الكابتن ميمي درويش

 بقلم  م. مدحت الورداني ... فى ذكرى مرور سنة على وفاة الكابتن ميمى درويش ورغم ان إسم ميمى أصبح غير متداول فى وقتنا الحالى إلا أن إسم ميمى درويش له وقع جميل على سمع الأجيال التى شاهدته فى ملاعب الكرة والذى إقترن أداءه بالقوة والرجولة واللياقة والذكاء وحسن القيادة و لذلك نقول ان ميمي درويش كان كابتنا من طراز فريد  من الصعب جدا جدا  تكراره و قياسا علي ظروف تواجد الكابتن ميمي في ظروف زمانيةو مكانية لن تتكرر بطبيعة الحال سواء اثناء الفوز ببطولة الدوري لاول مرة بتاريخ النادي الاسماعيلي موسم 66/67 او البطولة الافريقية عام 1970  و كان من بينهما محنة التهجير و التي تسببت في هجرة اولاد الاسماعيلية ومدن القناة لمندنهم و انتشروا في المدن المصرية  و كان لزاما  تواجد قائدا يعيد جمع شتات اللاعبين جسمانيا و نفسيا و حتي الحصول عليبطولة هي الاغلي في تاريخ الدراويش و هي بطولة الاندية الافريقية 69/70 و يسجل الاسماعيلي اسمه بالنور في سجل تلك البطولة في ظروف غاية بالصعوبة و الجد و الاجتهاد  و الغريب ان النادي الأوليمبي السكندري قد شارك في نفس البطولة موسم 1967 و لم يوفق بالبطولة و خرج من الدور الثاني امام احد الفرق الاثيوبية  بالرغم من كوكبة النجوم الكبار في النادي السكندري و حالة الاستقرار المالي و الجماهيري للنادي الاوليمبي و ظهرت التقارير الصحفية و الرياضية انه من المستحيل علي اي فريق مصري ان يفوز بتلك البطولة لصعوبتها من الناحية الفنية و التكاليف المالية و بجانب الخشونة الافريقية الرهيبة و الفارق البدني المتفق لصالح الافارقة علي اللاعبين المصريين ...  و لكن كان للمعلم عثمان احمد عثمان و اللاعبين  رأي أخر و بقيادة الكابتن المميز ميمي درويش الذي كان لا يرهب اللعب في مواجهة الافارقة و له من الفنيات و معه زملائه ما يمكنهم من تعويض الفارق البدني بشكل لصالح الدراويش و يمكننا القول ان فدائية ميمي درويش و طبيعته و فنياته و مزاياه الخاصة كان مفتاح الفوز ببطولة افريقيا الغالية و خاصة ان علمنا ان لم يدخل شباك الدراويش الا 9 اهداف طوال البطولة الغالية في مقابل 16 هدف للدراويش و لم يخسر مباراة واحدة طوال البطولة كإنجاز لم يتكرر بالبطولات الافريقية الا بصعوبة      

  فلقد كان أخى الحبيب الكابتن ميمى درويش من أمهر المدافعين فى تاريخ الكرة المصرية وكان قائد دفاع النادى الإسماعيلى فى الستينات والتاريخ يذكر إبداع الإسماعيلى فى هذا الوقت رغم عدم حصوله إلا على بطولة دورى واحدة عام 1967 ثم حصوله على كأس أفريقيا عام 1969 . كما أن الكابتن ميمى أصبح قائد دفاع لمنتخب مصر فى نفس الحقبة الزمنية وأذكر مباراة نهائى كأس العرب عام 1965 فى حضور الملك فيصل بن عبد العزيز مع الرئيس جمال عبد الناصر فى إستاد القاهرة وكانت بين مصر والسودان وفازت مصر بضربات الجزاء بعد تعادل سلبى وأتذكر أن ميمى درويش كان يلعب وحده فى نصف ملعب مصر الدفاعى وكان يدفع باقى زملاءه المدافعين على التقدم لزيادة الضغط على الفريق السودانى وكأنه يتحمل وحده مسؤلية الدفاع وكانت ثقته فى قدراته كبيرة وعن حق فقد كان مدافع بارع وموهوب . كما أذكر مباراة بين الإسماعيلى والأوليمبى السكندرى وكان حامل بطولة الدورى عام 1966 وكان ميمى درويش يراقب عز الدين يعقوب أسرع لاعب عرفته الكرة المصرية وكان فى أحسن فورمة وإستطاع ميمى بذكاءه أن يحافظ على مسافة بينهم تسمح له بتعويض فارق السرعة ونجح تماما فى مراقبته وفاز الإسماعيلى بالمبارة . هذه أمثلة بسيطة عن الممتع ميمى درويش كلاعب ثم إعتزل فى وقت كان أداءه مازال جيدا لأنه تعود دائما على أن يكون قويا فى أداءه مع المهاجمين الذى يراقبهم ولكن مع التقدم فى السن كانت اللياقة تقل بالطبع ففضل الإعتزال وهو فى قوته وإقتنص أول فرصة عمل له وسافر الى السعودية .

وقد تعرفت عليه بصفة شخصية أكثر بعد عودته من السعودية فى أوئل التسعينات وقد كان رحمه الله إنسان مخلص بحق وأمين إسم على مسمى وكنت فى أى وقت يطلب منى تحمل مسئولية فى النادى الإسماعيلى لا أجد أخلص من الكابتن ميمى درويش لخدمة نادينا الحبيب حدث هذا فى عام 1997 فى مجلس الدكتور إسماعيل عثمان وكان ميمى مديرا للكرة وفزنا على الأهلى بهدف لأحمد فكرى الصغير وحصلنا على كأس مصر لأول مرة وتكرر عملنا معا فى عام 1998 وكان مديرا إداريا لفريق الكرة كما رشحته للمهندس/حسن صقر عام 2008 لرئاسة لجنة كنت أحد أعضائها لإدارة النادى وإجراء إنتخابات جديدة وكذلك كنا معا فى مجلس المهندس/يحيى الكومى عام 2011 وكان دائما الشخص الذى يعتمد عليه خاصة فى شئون ناديه الحبيب النادى الإسماعيلى .

بالإضافة الى ذلك فقد كانت مصاحبته ممتعة ومرحة لما يتميز به من خفة الظل وعموما فمهما قلت عن الكابتن ميمى فلن أعطيه حقه فقد كان نعم الناس ولذلك ومن فضل الله عز وجل عليه أنه كان فى سنوات عمره الأخيرة كثير الصيام ومعظم صلاواته فى المساجد وكان حريصا على صلاة الفجر بالمسجد يوميا وكذلك صلاة التراويح فى رمضان وقد كان ذلك ملحوظا ومحل تعليق لأصدقاءه. أدعو الله عز وجل أن يتولاه برحمته الواسعة وأن يجعل مثواه الجنة بإذن الله

جديد إس سي
image

الانتاج الحربي بدلا من انبي في ودية الاربعاء

يحل فريق الانتاج الحربي مكان فريق نادي انبي و الذي اعتذر عن مواجهة الإسماعيلي وديا يوم الأربعاء القادم . وجاءت اسباب الغاء المباراة واعتذار فريق انبي
image

الظهير الأيسر صداع في رأس جوميز قبل استئناف الدوري

 طالب الفرنسي ديديه جوميز، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي الإسماعيلي، من مسئولي مجلس إدارة النادي بسرعة التعاقد مع لاعب جديد لدعم مركز الظهير
image

الذكري التاسعة لرحيل الكابتن أحمد رزق ... رحمة الله عليه

تمر تسعة أعوام بالتمام و الكمال علي رحيل الكابتن احمد رزق - رحمة الله عليه ودائما ما سنتذكره بكل الود والحب
image

طبيب الإسماعيلى يكشف موعد انضمام المحمدى للتدريبات

قال الدكتور أكرم عبد العزيز رئيس الجهاز الطبى للفريق الأول لكرة القدم بالإسماعيلى أن باهر المحمدى قائد الفريق سينضم للتدريبات الجماعية خلال هذا الأسبوع
image

الاسماعيلي و انبي وديا يوم الاربعاء القادم

من المقرر ان يلتقي فريق الاسماعيلي نظره نادي انبي في مباراة ودية تقام علي ملعب الفريق بالبترولي بالتجمع الخامس , يوم الاربعاء القادم في الساعة الرابعة و النصف
image

باهر المحمدى ينتظم فى تدريبات الإسماعيلى

ينتظم باهر المحمدى، كابتن النادى الإسماعيلى، فى تدريبات فريقه لأول مرة غداً الأحد بعد تعافيه من جراحة تمزق فى أربطة الركبة، وأنهى اللاعب برنامجه التأهيلى
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1