إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - المعلم و الدراويش - ج 1

المعلم و الدراويش - ج 1

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

المعلم عثمان احمد عثمان - رحمة الله عليه هو باني الاسماعيلي الحديث و أروع رئيس للنادي عبر تاريخه الطويل

كان يوم 11 يناير من عام 1965 يوما عصيبا في النادي الاسماعيلي حيث اصدر المهندس عبد الحميد عزت رئيس النادي – وقتها – قرار بإيقاف أسطورة الفريق و نجمه الراحل الكابتن رضا – الي اجل غير مسمي و كان البيان الذي وزع علي الصحف بيانا خاليا تماما من اللياقة و الحكمة الادارية – هذا بخلاف السقطات الإدارية من الاشارة الي الراحل العظيم باشارات شخصية مالية كان لا يجب ان تنشر علي صفحات الصحف
و كان هذا القرار تحديدا بعد خسارة الدراويش من عتاولة الزمالك 4/2 بساعات و كان رضا موقوفا قبلها من الادارة – بالرغم من انه قد سجل أجمل اهدافه علي الاطلاق في القناة و سجل هدفي الفوز في مرمي سمير شفيق حارس القناة في 28 ديسمبر 1964
لكن أرادت إدارة الاسماعيلي اظهار ان هزيمة الدراويش من الزمالك كانت بسبب تمرد الكابتن رضا و رغبت في تقديمه كبش فداء لتلك الهزيمة الغير متوقعة
كما كانت إدارة النادي في الوقت نفسه تخرج من أزمة مع اللاعبين مباشرة بعدها تختلق أزمة جديدة خلال 1964 و لا حديث للشارع الرياضي بالإسماعيلية الا عن الأزمات العديدة لتلك الإدارة

ثم كانت الخسارة الثانية - بعد الخسارة امام الزمالك – من شواكيش الترسانة بثلاثة أهداف لهدفين في 13 يناير - انذارا شديد اللهجة للجميع – عن وجود خلل في المنظومة الإدارية بالنادي

كان الفريق هذا العام ينافس و بكل ثقة لأول مرة علي بطولة الدوري و لكنه تراجع المستوي كثيرا بسبب الازمات الادارية المتلاحقة كما ذكرنا من قبل

اذن كان لابد من التغيير و البحث عن رئيس جديد للنادي في وقت كانت الشخصيات البارزة بالإسماعيلية كثيرة و بارزة و ان كانت كلها تربطها علاقة ادارية بهيئة قناة السويس الحديثة التي استقطبت العديد من كفاءات رجال المدينة و اصبح البحث عن رئيس النادي محيرا و خاصة انه لابد ان يكون من أبناء المدينة قلبا و قالبا و محبا للفريق و متابعا له و ذات قدرات إدارية عالية

و اجتمع كبار اللاعبين و الجماهير الذين لم يحتاروا كثير في القرار السليم بالذهاب الي المهندس عثمان احمد عثمان ابن الاسماعيلية البار و المخلص لأهلها المحب لترابها و المعلوم عنه عشقه اللامحدود لفريق نادي مدينته و متابعته المستمرة لها

ذهب الوفد لمقابلة المعلم و عرضوا عليه فكرة تولي رئاسة النادي الاسماعيلي – و بقدر سعادته بذلك الامر الذي من خاله يستطيع رد الدين لمدينته الجميلة - الا انه لم يقبل علي الفور – كعادته – إنما طلب مهلة للتفكير - و خرج الجمع من عند المعلم و هم واثقين انه سيقبل و لكن تلك المهلة كانت لدراسة أبعاد الادارة و متطلباتها خلال الفترة المقبلة

و بالرغم من مشغولياته وقتها العديدة و علي رأسها تنفيذ اكبر مشروع عمراني و اضخم مشروع تنموي بالعالم و كان في خضم احداث و مسئوليات جسام مع الحكومة مابين تنفيذ المشروع و مشاكله التي لا تنتهي و مشكلة تأميم شركة المقاولين العرب



و اعلن بالاسماعيلية في اول مارس 1965 بعدها عن قبول المهندس عثمان احمد عثمان رئاسة النادي الاسماعيلي

( و ليس كما تقول بعض المصادر ان المعلم تولي رئاسة النادي عام 1963 )

و انتشرت السعادة بالاسماعيلية بقبول ولدها البار رئاسة الاسماعيلي قلب الاسماعيلية

و لكنه المعلم الاداري الناجح الذي يغطي دائما القدوة في التعامل مع الأخرين و سابقيه بالإدارة - لا ان يتنكر لهم و لا يترك صغيره الا بالصاق التهم و كل العيوب بمن سبقوه



جيث طالب باستمرار المهندس عبد الحميد عزت وكيلا للنادي - رغبة منه بالاستفادة من خبراته الميدانية السابقة و معه الدكتور شوقي عوض الله و المرحوم عبد العزيز عبد الوهاب و الأستاذ علي صقر و اللواء فاروق حمدان و المرحوم علي الزبير و اللواء كمال ذو الفقار

و الذي يراجع أسماء مجلس ادارة النادي برئاسة المعلم – ليجد عنصر الخبرة الميدانية مع الخبرة الإدارية في وجود خليط من الشباب المتحمس بجانب كبار الإداريين و تلك كانت نقطة هامة جدا في مجلس إدارة النادي برئاسة المعلم عثمان احمد عثمان – رحمة الله عليه

و كانت اولي الأزمات التي واجهت الإدارة الجديدة – قرار ظالم من اتحاد الكرة بتقل مبارة الزمالك و الاسماعيلي من اللعب علي استاد النادي ا الي ارض استاد الاسماعيلية - بدون سبب واضح بالرغم من حالة ملعب النادي افضل و تتسع جماهير اكثر من ملعب الاستاد و ليس بها حواجز حديدية بين الجمهور و الملعب و لا بين جماهير الدراويش و جماهير الضيوف و لكن الادراة و كل القيادات التنفيذية رفضت قرار الاتحاد و قدمت رسالة الي الاتحاد موضحة كل التبريرات لرفض نقل المباراة الي استاد الاسماعيلية

كما افرد الراحل : نجيب المستكاوي تقريرا مفصلا – و علي يومين متتاليين - عن حالة استاد الاسماعيلية يوضح مدي سوء الملعب و مبانيه التي في حالة يرثي لها – و اقترح ان يتم ضم استاد الاسماعيلية الي مصلحة الآثار المصرية نظرا لكونه قطعة أثرية من تراث الفراعنة اثناء حربهم مع الهكسوس

كانت تلك المباراة تحديدا هي الفيصل بالفوز بالدوري العام لموسم 64/65 و لذلك كانت هامة جدا في نظر الاتحاد المصري لمحاباة الزمالك – بالرغم ان حتي هزيمة الزمالك لا تعطي الاسماعيلي الدوري – لانه هناك امام الاسماعيلي مباريتين, الاولمبي و الاتحاد السكندري - خارج الاسماعيلية و أمام الزمالك مباراتي الاتحاد و المصري بالقاهرة - لكن بالطبع فوز الزمالك علي الاسماعيلي تعطي الدوري للزمالك بنسبة 99 في المائة

و أصر الاتحاد المصري علي موقفه و برر قراره علي تجاوزات الجماهير خلال مباراة ودية مع تراكتورفولجراد الروسي - بالرغم من ان هناك مباراة رسمية أجريت بعدها مع السويس و فاز الدراويش بهدف للراحل رضا في أول مبارة ييلعبها بعد الإيقاف في 8 مارس 1965 – و أصر الاتحاد علي القرار

و لكن المعلم استطاع بحكته الادارية و الهندسية من تجهيز استاد الاسماعيلية بكل ما يحتاجه في خلال اسبوعين و من خلال شركته الخاصة بوضع حواجز حديدية كاملة و صيانة مختصة لارض الملعب و المنشآت علي أفضل صورة و إبداع هندسي وقتها

و لكن للآسف نجح مخطط الاتحاد المصري و خسر الاسماعيلي المباراة في 20/3/1965 و ضاعت فرصة المنافسة علي البطولة بسبب هدف لاحمد عفت من كرة طائشة – شارك في إحرازها حارس الاسماعيلي عبد الستار في الربع ساعة الاخيرة من المباراة بعدها تغاضي الحكم عن ضربة جزاء صحيحة عندما عرقل ابو رجيلة الكابتن رضا و طرد اميرو للاعتراض و انهي الحكم المباراة قبل نهايتها بثمان دقائق كاملة و يطير الدوري الي الزمالك و يحصل الاسماعيلي علي المركز الثاني بفارق سبعة نقاط أخر الموسم

لكن كان لابد للمعلم ان يدرس الموقف بأكمله دراسة موضوعية شاملة نحو انطلاقة جديدة للموسم المقبل من خلال تحليل كل الظروف المحيطة بالفريق من سماع كل الاطراف من لاعبين و جمهور و المدرب كوفاتش المجري و معاونة سيد شارلي و حدد اهم النقاط و كانت كالتالي
عدم وجود الاحتياطي الكفء
تشتت كبار اللاعبين باللعب في فرق الجهات التي يعملون بها مثل رضا الذي يلعب للطيران و شحتة و يسري ايضا و لاعبي الفريق الطلبة يلعبون باسم الجامعة مثل ميمي درويش و غيرهم
و كما ركز علي النقاط الفنية في عدم تكامل خط الوسط و الجناحين و عدم لياقة حارس المرمي
و كذلك معدل الاصابات العالي
و قلة الامكانيات من كور و ملابس
و ارتجالية و ديكتاتورية اتخاذ القرارات
و عدم وجود قاعدة من الناشئين تمد الفريق الاول بلاغبين متميزين
و عدم حيادية اتحاد الكرة المصري
و و اخيرا عدم وجود الراحة النفسية و التعاون و وجود مشاكل بين اللاعبين انفسهم مما ادي تباعد اللاعبين و انعدمت التسامح و الروح الرياضية بينهم

كان ذلك الميراث الصعب – الذي وجده المعلم داخل النادي

ماذا يفعل المعلم – صاحب المواقف الادارية التخطيطية – و كيف وصل الي القمة بالفوز بدوري 67

 انتظروا الجزء الثاني

د. عاطف درويش

جديد إس سي
image

الفريق يواصل المران و المحمدي ينضم للغائبين

كتب ميدو حسين ... واصل الفريق الاول بالنادي الاسماعيلي مرانه اليومي ضمن الاستعداد لمواجهة فريق طنطا يوم السبت القادم علي استاد الاسماعيلية
image

بيدرو يختار 20 لاعباً فى القائمة لمواجهة طنطا

كتب: محمد حنيدق .. اعلن الجهاز الفنى للاسماعيلى بقيادة  البرتغالى بيدرو بارنى قائمة الفريق استعدادا لمباراة طنطا ويواجة الدراويش ابناء السيد البدوى ضمن فعاليات الاسبوع السادس
image

الاسماعيلى فى محاولة لمصالحة جماهيره الغاضبة على حساب طنطا

كتب : محمد حنيدق .. يلتقي في تمام الساعة الخامسة مساء السبت الموافق الرابع والعشرون من فبراير 2018
image

الفريق في معسكر مغلق اليوم الخميس

كتب محمد اسامة .. من المقرر ان يدخل الفريق الأول للنادى الإسماعيلى في معسكرا مغلق اليوم الخميس في فندق اللاعبين بالنادي
image

المسائي و نظرية المانيفاتورة و تصفية الإسماعيلي نهاية الموسم

يبدو ان محرري جريدة الاهرام المسائي ( راضعين من نفس المصدر ) و بعدما كان سي لطفي مغرم بالمطافئ و النار و البراكين في الاسماعيلي .. جاء الينا ابو رمضان ليستخدم نظرية المانيفاتورة و الغليان و التبخر
image

احصائية لقاءات الاسماعيلي و طنطا بالدوري الممتاز

كتب : محمد حنيدق .. بمناسبة لقاء فريقى الاسماعيلى وطنطا والذى يقام فى تمام الساعة الخامسة مساء يوم السبت القادم الموافق 24 من فبراير2018
image

عودة الفريق للمران و عواد يغيب عن مواجهة طنطا

كتب محمد اسامة .. عاد الفريق الاول بالنادي الاسماعيلي الي المران اليوم الاربعاء تحت قيادة المدير الفني البرتغالي بيدرو بارني و جهازه المعاون
image

الاسماعيلى 97 يتعادل مع مصر المقاصة بدون اهداف

كتب مؤمن مجدي .. و ذلك فى المباراة التى جمعت الفريقين عصر اليوم على ملعب الجامعة القديمة بالاسماعيلية
image

ميمي درويش 66 و 14 عاما مع الدراويش

و تواصل مكتبة موقع اسماعيلي اس سي العامرة بفضل الله تعالي توفيقه .. و نقدم تقرير من عام 1966 مع كابتن كباتن الدراويش ميمي درويش - رحمة الله عليه
image

حكاية التذكرة بــــ 75 جنيه .. و هري بعض الاسماعلاوية

حدد مسئولي النادي الاسماعيلي مبلغ 75 جنيه قيمة بطاقة دخول المباريات المقامة علي استاد الاسماعيلية و لعدد مسموح به و هو 300 بطاقة حسب تعليمات اتحاد الجبلاية و الجهات الامنية
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1