إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - الجميع مشترك في مهانة مصر

الجميع مشترك في مهانة مصر

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

بقلم م. جمال عزيز .. لا أحبذ الدخول في الجدل والحديث السياسي أو أتعلق في مسميات فقدت معناها ومضمونها

منذ زمن بعيد ألا وهي العروبة والوحدة العربية وجامعة الدول العربية

لأننا في زمن تقاس فيه القدرة علي الاحترام والتقدير والتواجد المؤثر من خلال القدرة
الاقتصادية والتواجد السياسي والثقافي والإعلامي بالشكل اللائق والمتكافئ الذي يفرض احترام
الجميع ممن تتعامل معهم ونريد ريادتهم وزعامتهم
ناديت كثيرا أننا نفتقر الي العمل والأداء الاحترافي علي كل المستويات ولازلنا نعمل بمؤسسات
من الهواة وهذا لا يتناسب مع العصر الحالي وما يحيطه من تطور هائل في نشر الفكر والترويج
له بمختلف أساليبه سواء علي المستوي السياسي أو المستوي التعبوي وأري أننا لابد أن نذهب
إلي المحاور الأساسية لتحديد أنواع إخفاقاتنا وما نتعرض له من تهميش وإهدار لتاريخ
عريق ونشأة حضارية لم يتم تنميتها وتطويرها لنواكب العصر الحديث ونلخصها
في المحاور التالية:
المحور الســــــــــــــــــــــياسي
عندما نتكلم عن السياسة وجب علينا التعرف عن قرب علي المعول الأساسي التي تبني عليه
السياسات للدولة وباختصار مبسط الأهداف السياسية خارجية وداخلية وهما القوام الأساسي
للبناء السياسي لمختلف العلاقات فالشق الخارجي للسياسة قائم علي تقويم وتقييم العلاقات
السياسية المختلفة مع الدول مع مراعاة ما ينبثق من الحس الشعبي والقومي للدولة كون السياسة
الخارجية تعبر عن ثقافة وقدرات شعب ومن هنا يتم تحديد المنهج المناسب للسياسات
الخارجية متماشيا مع الموقع الاستراتيجي للدولة ومدي تأثيرها علي الدول المجاورة وكذلك
مكانة الدولة مع القوي العظمي في العالم الخارجي
المحور الاقتصـــــــــــــــــــــادي
لو دققنا في هذا المحور لوجدناه هو الأهم والأخطر في علاقات الدول حيث أن القوي الاقتصادية
لا تقل بحال من الأحوال عن القوي الحربية من حيث الآليات المختلفة لذا يعتبر هذا المحور
هو المعيار الحقيقي لميزان القوي مع العالم الخارجي ومنه أيضا يتم تصنيف الدول الي فئات
ومن خلال هذه الفئات تندرج الدول تحت بند التأثير المباشر علي المجتمع العالمي فالدور
الاقتصادي للدولة يؤثر تأثير مباشر في القرارات السيادية بمختلف المحافل الدولية إضافة الي
مستوي الفرد في الداخل ومعدلات النمو والتطور في الصناعات المختلفة والقدرة علي التواجد
في السوق العالمية فالتواجد الصناعي يعتبر من القوي الأساسية للتواجد العالمي ولنا مثال في
الصين واليابان حيث أصبحا أعضاء مؤثرة في الاقتصاد العلمي ووجودهم أصبح يشكل العمود
الفقري للاقتصاد العالمي إضافة الي ذلك القوي الاقتصادية المنبثقة من أموال البترول
والصناعات النووية والمثال في الدول العربية أو دول إنتاج البترول تحديدا فهي تملك القدرة
المالية ولا تملك القدرة الصناعية ولكنهم يشكلون عنصر الممول الشرعي للعديد من المشروعات
والصناعات المختلفة وهو دور مؤثر ولكنه لا يرتقي الي القدرة علي صناعة القرار عالميا
بل يشكل بعدا اقتصادي محلي فيما بين الدول العربية يظهر تأثيره في دخل الفرد والتطور
الداخلي بمعني أدق أن الدول العربية تملك الأموال ويستفيد منها الآخرون دون أن يكون لهم
دور مؤثر في صناعة أي قرار خارجي أو التأثير عليه لافتقادهم الي العديد من الآليات
والمقومات الداعمة لاعتلاء هذه المكانة ومنها علي سبيل المثال لا الحصر المقوم الثقافي
والاحترافي والقدرة علي المنافسة وارتضيا بدور الممول من أجل أرضاء رب العمل
والمصدر الأساسي لاحتياجاتهم وهذا موضوع يطول شرحه.
المحور الثقــــــــــــــــــــــــــــافي
المحور الثقافي تتغني جميع الدول العربية بتاريخها وحضارتها القديمة وهي في الحقيقة
لا تشبع من جوع بل دائما ما نمارس ثقافتنا وحضارتنا محليا لعدم قدرتنا علي مواكبة
الحضارة الحديثة ولو افترضنا أننا نملك حضارة قابلة للتحديث نجدها حبيسة الأدراج
كما أننا نمارس الفلسفة عندما نتحاور محليا وهي بعيدة كل البعد عن فلسفة وحضارة
الشعوب الخارجية والشيء المر عندما نقوم باستيراد ثقافة وحضارة الشعوب الأوربية
والدليل علي ذلك أنه عندما أتيحت لنا مساحة في الديمقراطية طبقت أسوأ تطبيق علي
الإطلاق فما نسميه ديمقراطية في الوطن العربي حقيقة مسماه أنه تطاول وتبجح
وإفراط في النقد وجلد الذات فتجد الديمقراطية تنحصر في أشياء لا ترتقي الي أي معدل
من معدلات الرقي في الحوار وهذا ما يسمي بديمقراطيه كونها كون الحرية فالحرية
أصبحت تمارس لتقتل الأخلاق والمبادئ
المحور الإعـــــــــــــــــــــــــلامي
في هذا المحور وعلي مستوي الدول العربية حدث ولا حرج فلا لون ولا رائحة لما
يطرح في هذا المجال وأصبح خليط فيما بين متسلق ومنافق ومأجور وخرج من
قيمته الأساسية في تثقيف الشعوب وهذا أمر طبيعي لأن الغالبية العظمي من العاملين
في هذا المجال دخلاء عليه ولا يتمتعون بالحد الأدنى من ثقافة مخاطبة الشعوب بل
يملكون ثقافة فريدة من نوعها في الردح والتهكم والتبجح لدرجة تمنحك القدرة علي
تحديد أسلوب أي منهم دون عناء بل يصل بك الأمر أن تنصرف بعيدا عن وجهه
حتي لا تشعر بالغثيان فالأعلام في الوقت الراهن أصبح أكثر فتكا من الأمراض
المستعصية ولا يجوز له الإصلاح وخير علاج له هو البتر من جسد المجتمع
ما سبق هي المحاور الأساسية لبناء أي مجتمع أو بناء الدول والحمد لله أن جميع الدول
العربية تتمتع بقدرة هائلة في الفشل بالمحاور الأربع ولكنهم يملكون ميزة التطاول
علي الآخر فمن يملك المال تصور أن لديه القدرة علي محاربة الأخر ومن يملك الثقافة
لا يملك الحد الأدنى من التطوير وظل محليا ومن يملك السياسة لا يملك القدرة علي
صناعة القرار المؤثر ومن يملك الإعلام الحديث كمن يملك بوق في سوق سمك
أليس كل هذا كاف للقضاء علي ما نتغنى به من حضارات وثقافات أكل منها الدهر
وما عادت تصلح لمواجهة العصر الحديث
لو حللنا ما سبق تحليلا دقيقا لوجدنا أنها جميعا مجتمعة بمصرنا الحبيبة التي تملك
وليست بمالك فأننا نعيش علي أنقاض الماضي دون أن نتطور من أنفسنا فلا يحق لنا
محاسبة الآخرون قبل أن نحاسب أنفسنا لما نملك وبإرادتنا نتمسك بالفشل
وهنا وجب أن نطرح التساؤلات التالية
هل حقا نجيد التخطيط والإدارة الاحترافية؟
هل حقا نملك إرادة التغير للأفضل؟
هل حقا يوجد الرجل المناسب بالمكان المناسب؟
هل حقا لدينا برنامج لخلق أجيال قادرة علي مسايرة العصر؟
هل حقا أننا قادرون علي صناعة رغيف خبز من إنتاجنا؟
هل حقا أننا نصلح لممارسة الحرية والديمقراطية بمعناها الحقيقي؟
هل حقا أننا قادرون علي احترام أنفسنا كي يحترمنا الغريب؟
هل حقا أننا قادرون علي حماية كرامتنا في الداخل حتي تتأصل فينا بالخارج؟
هل حقا نملك القدرة علي علاج الأزمات وحساب المخاطر الخارجية؟
هل حقا نملك هذه الكوادر؟
أعتقد عندما نتعرف علي المحاور السابقة في صدر هذه المقالة والإجابة علي
التساؤلات السابقة سوف نحدد من أهدر كرامة مصر وأيضا نحدد موقع
الدول العربية علي الخريطة العالمية
الحقيقة أننا علي هامش الحياة
للحديث بقية
تحياتي

م. جمال عزيز

للمشاركة و النقاش

هنا

جديد إس سي
image

الاسماعيلي ونادي مصر يوم السبت وديا

تم الاتفاق علي اقامة وديه خامسة للفريق الاسماعلاوي مع نادي مصر علي اقامه وديه يوم السبت المقبل علي ملعب الاخير  بالقاهرة ياتي هذا بعد ان قرر
image

ثنائي الإسماعيلي الأبرز في المراوغات الناجحة بالدوري

يستعد عشاق الساحرة المستديرة في مصر لعودة منافسات الدوري الممتاز، بعد توقف طويل في أعقاب انتشار فيروس كورونا المستجد.
image

الدوري يعود بعد 142 يوما بمواجهة الزمالك والمصري

يعود الليلة الدوري الممتاز المصري لكرة القدم هذا الموسم للانطلاق مرة أخرى بعد غياب طويل دام 142 يوما من التوقف بسبب فيروس كورونا منذ إعلان مجلس الوزراء في 14 مارس الماضي إيقاف النشاط الرياضي في مصر.
image

أبوجريشة: أغلقنا باب رحيل لاعبي الإسماعيلي حتى الحصول على بطولة

أكـد محمد محسن أبوجريشة المدرب العام لفريق الإسماعيلي، أن الدراويش يواصلون الاستعداد بقوة لاستئناف مسابقة الدوري، وقال أبوجريشة عبر برنامج ملعب الصقر المذاع عبر راديو مصر:" الفترة الماضية بدأنا الاستعداد بشكل جيد، وحصلنا على اجازة 48 ساعة في العيد، ونستعد لمواجهة المصري البورسعيدي يوم 14 أغسطس".
image

الإسماعيلي يواجه نادي مصر وديا قبل عودة الدوري

اتفق الجهاز الفني للاسماعيلي بقيادة الفرنسي ديديه جوميز، مع نادي مصر على إقامة مباراة ودية يوم السبت المقبل ضمن استعدادات الناديين لعودة بطولة الدوري. وكان الإسماعيلي
image

تدريبات خططية متنوعة فى مران الدراويش

خاض لاعبو الفريق الأول لكرة القدم بالإسماعيلى مرانا بدلا من التقسيمة الودية والتى فضل الجهاز الفنى إلغائها. ويستعد الفريق للقاء المصرى البورسعيدى منتصف أغسطس الجارى ،
image

الاسماعيلي و طنطا علي استاد الاسكندرية

من المقرر ان يواجه دراويش , فريق طنطا يوم ٢٧ من اغسطس الجاري على ستاد الإسكندرية بدلاً من ملعب طنطا في الجولة الثانية و العشرين للدوري المصري...
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1