إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - السد العالي و الاسماعيلي

السد العالي و الاسماعيلي

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

عندما فاز الاسماعيلي ببطولة كأس مصر لموسم 1997 تحدث المعلم عثمان احمد عثمان – رحمة الله عليه الي احدي المجلات الرياضية الشهيرة

 

 – و كان حديثا اسماعلاويا خالصا يوضح قيمة الاسماعيلي و الاسماعيلية في قلب المعلم الكبير –فقد اطلق عليه مؤسس الامبراطورية الكروية الاسماعلاوية الذي منح الاسماعيلية كل شئ فمنحته الاسماعيلية أحلي اللحظات و الانتصارات و يصر المعلم في كلماته أنهم لم يقدم هو و أولاده لمدينته شيئا بل هي التي قدمت لهم كل شئ و انهم لا يحاولون الا رد الجميل لبلد و شعب و مدينة أحبتهم فأحبوها حملتهم فوق الأعناق فحملوها بهمومها و احلامها و ألامها فوق رؤوسهم

يوم ان فاز الاسماعيلي بالدوري عام 1967 كان المعلم عثمان قد بذل جهودا مضنية استمرت سنتين منذ أن تولي رئاسة الاسماعيلي يوم 2 فبراير 165 و يوم فاز الاسماعيلي بكأس مصر يوم 30 مايو 1997 كان المهندس اسماعيلي عثمان قد تولي رئاسة النادي منذ ثلاثة أشهر فقط

لكن الفوز بالدوري أكثر قسوة و يتطلب مزيدا من الجهد و العرق و هو ما فعله المعلم و لذلك عاد و قاد النادي للفوز بأول كأس افريقية في عام 1970 - وا لمعلم عثمان لم يكن غريبا علي الاسماعيلي و الاسماعيلية فلقد ساهم قبل رئاسته في حل كثير من الازمات المالية للنادي و كان اشهرها تحمل تذكرة سفر الراحل رضا الي لندن لاجراء جراحة الغضروف في مايو 1963

و كان الاسماعيلي وقتها من الأندية المكافحة الفقيرة ماليا و التي تعاني ماديا حتي تنازل رئيس النادي وقتها المهندس عبد الحميد عزت سكرتير المحافظة في شجاعة و حب و إخلاص للمعلم عثمان و الذي كان مؤمنا ان الاسماعيلي قادر علي الفوز و الانتصار

و كان يري أن النادي غني بالمواهب و القدرات و الطموحات ما يجعل النادي قادر علي اقتحام القاهرة بنفوذها و اضوائها و التفوق عليها و شاهد نفسه في تكرار ذلك في الاسماعيلي من حيث كونه طالبا بكلية الهندسة قادما من الاسماعيلية حتي اصبح مهنسا كبيرا يمتلك اكبر شركات المقاولات و يبني اكبر مشروع عمراني و تنموي في مصر هو مشروع السد العالي

ربط المعلم مشروع السد العالي بالنادي الاسماعيلي
ان كان ابن الاسماعيلية يبني السد العالي اكبر مشروع في مصر
فلماذا لا يحرز نادي الاسماعيلية بطولة الدوري اكبر بطولة في مصر


هذا هو منطق العاشق الاسماعلاوي الاصيل ..... انه الانتماء و الحب و الجهد و العرق

وفر المعلم – فعليا كل وسائل الاستقرار و الدعم الفني و المعنوي حتي اقترب الفريق من الفوز ببطولة الدوري في موسم 65 و لكن خسر البطولة بسبب المباراة الشهيرة الذي خسر فيها الدوري عمليا بالهزيمة من الزمالك بخطأ الحارس عبد الستار و كانت صدمة كبيرة للمعلم شخصيا – ثم كانت صدمة اكبر بعدها مباشرة بمصرع المرحوم رضا علي طريق مصر اسكندرية الذي فارق الدنيا و هو في قمة عطاءه الفني و البدني

لكن باني السد العالي .... لم يستسلم

بدأ في إعادة بناء الفريق و بخطوات علمية مدروسة استقاها من المدربين و اللاعبين أنفسهم من الجمهور و الاداريين

انه المعلم المهندس العاشق المقاول العملاق

و فعلا تحقق المشروع الاسماعلاوي الهندسي العملاق في فوز الاسماعيلي ببطولة الدوري العام لموسم 66\67 و كان الفريق اقترب الفريق منها كثير بهزيمة الاهلي بالاسماعيلية بهدف نظيف لابو جريشة قبل الاعلان عن ذلك رسميا بمباراتين امام السويس ثم السكة الحديد

و يكرر الفريق هزيمة الاهلي بالقاهرة و يفوز بكأس مصر عام 97 – و تتفجر ذكريات النصر عند المعلم الذي يصف علي ابو جريشة ملك الانجاز الاخير بانه اعظم لاعب في جيله و يقول عن الانتصار الاخير انه نتيجة الجهد و الاصرار و العمل الايجابي و يتمني مواصلة العمل حتي الفوز بكاس افريقيا مرة اخري و يعود بذاكرته الي عندما قرر الاشتراك ببطولة كاس افريقيا و كانت مصر مهتزة بشدة من أثار هزيمة نكسة يونيو


و بعد ان اتخذ المعلم قراره اجتمع باللاعبين في المركز المؤقت بمركز شباب الجزيرة امام مسجد المركز - نظر اللاعبون بعضهم البعض في دهشة و لم يتجاهل المعلم دهشتهم انما حولها الي اصرار و تصميم بقواعد منطقية ايمانية بقول جميل كريم بالمعني: نحن نجلس امام بيت الله و لن يخذلنا ان شاء الله تعالي

هو المعلم – باني السد العالي – و هو الان يبني فريقا جديدا متوزع أعضاءه في التهجير بلا ارض ثابتة او نادي ثايت او ملعب ثابت

انه المعلم – باني السد العالي – لم ينسي انه يجلس امام بيت الله

لم يكن المعلم مجرد خزينة أموال متحركة يغرف منها اللاعبون و لم يكن يمن عليهم بذلك - بل ان كان أبا حانيا للجميع – كان يحضر التدريب مع اللاعبين و يؤدي معهم بعض التمرينات الخفيفة لخلق مزيد من الحب و الألفة بينه و بين اللاعبين

كما ظهرت الاستفادة الفنية بعد ذلك من رحلات المجهود الحربي الذي بدات في 13 نوفمبر من عام 1967 و كانت مصر كلها تلعق جراح الهزيمة المريرة – كان عثمان و رجال الاسماعيلي في رحلات مكوكية بصحبة المعلم في جهاد و معركة جديدة لإعادة تسليح جيش مصر و ازالة أثار العدوان

كم انت عظيم يا اسماعيلي برجالك و بالمعلم – رحمة الله عليه

مما للاشك فيه ان المعلم قدر استفادة الفريق فنيا من تلك الرحلات – لذلك كان القرار مدروسا بالاشتراك في البطولة الافريقية - بعد استشارات مكثفة مع كل اطراف قرار الاشتراك التاريخي باليطولة الجديدة وقتها

كان المعلم يجتمع باللاعبين دوريا بعد الاشتراك بالبطولة لبث روح القوة و العزيمة بالفريق و يحل المشاكل العديدة التي يتعرض لها الفريق بكل حب و هدوء و بدون شهرة او إعلام زائف

حتي انه لولا خوفه من تشتت ذهن اللاعبين – لأقام معهم إقامة كاملة و خاصة قبيل مباراتهم التاريخية مع الانجلبير

و اصدر قرارا بجعل ثمن التذكرة خمسة قروش فقط – و رفض اذاعة المباراة وقتيا حتي يضمن الإقبال الجماهيري

و عندما احتشد باستاد القاهرة اكثر من مائة و ثلاثين الف مشجع بالمدرجات

دخل المعلم الي غرفة ملابس اللاعبين و قال باختصار حتي تنفذ كلماته الي عقل اللاعبين و قلوبهم :

شدوا حيلكم يا رجالة كل الناس دي مستنية انتصاركم علشان مصر

و يقول علي ابو جريشة متذكرا كلمات المعلم : تلك العبارة الجميلة و المختصرة صدرت من قلب المعلم فوصلت الي قلوب اللاعبين – لم يكن المعلم يتخذ من الاموال أداة لتحفيز اللاعبين انما كان يعتبر ذلك قبيل المياريات - مفسدة لهم - فلم يوعد اللاعبي بمكافآت عند فوزهم بالمباراة - لكنه كان يعتمد علي الحب و الاخلاص و الاقناع في استنفار طاقات ابنائه و كان جميع اللاعبين يحبونه حبا شديدا نظرا للخطوات التي اداها المعلم عمليا بتعيين جميع لاعبي الاسماعيلي في شركاته - بل كان يمتد الي لاعبي الفرق الاخري مثل طه بصري لاعب الزمالك الذي لايزال موظفا بالمقاولين العرب – حتي لاعب و حارس مرمي الاهلي عصام عبد المنعم – قد عينه المعلم في المقاولين العرب

و طلب من ابراهيم الهجان التفرغ الكامل للاسماعيلي بعدما ضمن له وظيفة براتب محترم بالمقاولين العرب و تكفل بمصاريف ذهابه الي الاراضي المقدسة لتأدية فريضة الحج و هو من الرجال المشهود له بالحب و الاخلاص للفريق و حمل كاس البطولة الافريقية عام 1970 كاس البطولة المصرية عام 1997

هذا هو المعلم باني السد العالي بالاخلاص و الحب قبل الهندسة و المقاولات

و هذا هو المعلم باني النادي الاسماعيلي بالحب و الاخلاص قبل الإدارة و الكلفة المالية

رحمة الله علي المعلم : عثمان احمد عثمان و غفر له و ادخله الجنة انه نعم المولي و نعم النصير

 

د.عاطف درويش

جديد إس سي
image

الإسماعيلى يصرف النظر عن مؤيد اللافى لأسباب فنية

ميدو حسين ... قرر مسئولو الإسماعيلى بصفة رسمية صرف النظر عن ضم مؤيد اللافى لاعب الشباب السعودى السابق لأسباب فنية.
image

صور الاجتماع التحضيري لمباراة الرجاء و الاسماعيلي

كنب ميدو حسين ... صورالاجتماع التحضيري لمباراة الرجاء و الاسماعيلي و المقرر اقامتها يوم الثلاثاء القادم علي استاد محمد الخامس في الدار البيضاء
image

موقع اسماعيلى اس سى يتمنى الشفاء العاجل لعبد الرحمن العركى

كتب مؤمن مجدي ... يتمنى موقع اسماعيلى اس سى الشفاء العاجل للزميل الاعلامى عبد الرحمن العركى بعد اجراء عملية جراحية في قدمه باحدى المستشفيات بالقاهرة
image

أراء مدربى قطاع الناشئين بالنادى حول لقاء الاسماعيلى و الرجاء

كتب مؤمن مجدي .. و نبدء مع الكابتن سيد عبد الرازق مدير قطاع الناشئين قال بانها هى المباراة الوحيد ﻻعبى الاسماعيلى لمصالحة الجماهير
image

طاقم حكام مغربي لادارة مباراة القطن و الاسماعيلي

اعلن الاتحاد الافريقى لكرة القدم، عن طاقم التحكيم الذى سيدير لقاء الإسماعيلى والقطن الكاميرونى فى دورى أبطال أفريقيا.
image

اللجنة الفنية حددت الصفقات و سترضى طموح الجماهير

كتب مؤمن مجدي ... اكد المهندس إبراهيم عثمان رئيس مجلس إدارة النادى ، المشرف العام على الكرة أن صفقات الفريق الشتوية تسير بشكل جيد وفق
image

الفريق يؤدي مران الرئيسي لمواجهة الرجاء - صور

كتب ميدو حسين ... خاض الفريق الاول بالنادي الاسماعيلي مرانه الرئيسي اليوم الاحد على ملعب الوازيس، , استعدادا لمواجهة فريق الرجاء المغربي يوم الثلاثاء المقبل فى إطار إياب دور الـ 16 بكأس زايد للأندية الأبطال على ملعب محمد الخامس.
image

التاريخ ينحاز للدراويش ... في وقت الشدة - فيديو

كتب عبد الحميد عاطف ... ما من شك ان هناك حالة من القلق لدي مشجعي الدراويش بخصوص مواجهة الاسماعيلي مع فريق الرجاء المغربي علي ارضه و وسط جماهيره .. و لكن تجاربنا السابقة تقول ان التاريخ ينحاز للدراويش ..وقت الشدة
image

جلسات منفردة من فييرا مع ﻻعبى الاسماعيلى

كتب مؤمن مجدي ... عقد البرازيلى يوسف فييرا المدير الفنى للإسماعيلى، جلسات منفردة مع عدد من لاعبى الفريق، على هامش برنامجه اليومى بالمغرب.
image

اسماعيلى 2001 يتعادل مع الداخلية

كتب مؤمن مجدي ... تعادل فريق الإسماعيلي مواليد 2001 مع فريق الداخلية بهدف لكل فريق في المباراة التي جمعت الفريقين عصر اليوم على ملعب الاخير بالقاهرة
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1