إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - د. اسماعيل عثمان - حجازي و اليمن - جــ 7

د. اسماعيل عثمان - حجازي و اليمن - جــ 7

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

نواصل في تحليل فترة رئاسة الدكتور اسماعيل عثمان للنادي الاسماعيلي من خلال الجزء السابع بتحليل اقالة الكتور محمد حجازي و مشروع اليمن

الجزء السابع

الدكتور حجازي ... و اولاد الحلال هنا و هناك


الدكتور محمد عبد الرحمن حجازي هو عضو مجلس ادارة النادي الاسماعيلي بالانتخاب في عام 1998 و عين امين الصندوق في مجلس الدكتور اسماعيل عثمان و كانت دائما بينه و بين باقي اعضاء المجلس مواقف و اختلاف وجهات نظر و يتم تسريبها خارج المجلس بصورة تزيد من درجة الخلاف و صراحة لم يكن هناك ( كيمياء ) بين المهندس ابراهيم عثمان و الدكتور حجازي و ظهرت العديد من المواقف بينهما بسبب اسلوب ادارة المهندس ابراهيم و التي كانت تتميز في تلك الفترة من اعطاء اللاعبين الكثير من المكافأت و الترضية بينما علي الجانب الاخر كان الدكتور حجازي ضد هذا المبدأ تماما و كان احد عناصر عدم موافقة اللاعب محمد حمص مباشرة علي تجديد تعاقده قبل ان يتم التجديد له بعد ذلك بمبلغ مليون جنية لمدة اربعة سنوات و كان اتصالاته باللاعب خارج مجلس الادارة سبب غضب كافة اعضاء المجلس و خاصة المهندس ابراهيم و كان تدخل ( اولاد الحلال ) سببا واضحا في المزيد من الخلاف و تصاعدة بشكل كبير

و كذلك كان موقف الدكتور حجازي في ضرورة التعاقد مع ابن الاسماعيلية محمد اليماني في منتصف الموسم و لو بدفع مبلغ مالي بينما كان يري المجلس امكانية الحصول علي اللاعب في قرب نهاية تعاقده مع الزمالك في نهاية الموسم


و عندما هدد بتقديم استقالته من أمانة الصندوق و عضوية المجلس بعد العودة من السعودية بعد لقاء اهلي جده بالبطولة العربية في ابريل 2004 عندما كان رئيس البعثة الاسماعيلي بالسعودية في البداية عند السفر و لكن المهندس ابراهيم لحق بالبعثة بسبب ذكرها الذين تابعوا الموقف و تعادل الفريقان بثلاثة اهداف لكل فريق و قدم الاسماعيلي مباراة جيدة لولا التعادل في الدقائق الاخيرة و اراد المهندس ابراهيم مكافأة لاعبي الفريق و اعترض الدكتور حجازي بشكل علني غير مقبول و


و خاصة بعدما صدر قرارمن وزير الشباب بضرورة تغيير امين الصندوق بالنادي الاسماعيلي لعيوب في اعداد الميزانية و ليس مخالفات بالمعني المفهوم



و تجدد الموقف بطريقة درامية عند الفريق علي الفيصلي الاردني في عقر داره بهدفين مقابل هدف بالرغم من طرد فهيم وأحرز الأهداف عمرجمال وأحمد فتحي وتصدى محمد فتحي لركلة جزاء و ذلك في أولي جولات الفريق للدور ال16 لدوري أبطال العرب واحتلال المركز الاول مناصفة مع الهلال السعودي ولكل منهما ثلاث نقاط في 26 نوفمبر 2004



حيث قرر المهندس ابراهيم عثمان نائب رئيس النادي صرف مكافأة إجادة فورية للاعبين قدرها مائة دولار عن احدي المباريات التي اجاد فيها الفريق و لكن كان رأيي الدكتور حجازي ان اللاعبين سيحصلون علي مكافائتهم حسب اللائحة و لا داعي لاضافة المزيد من المصروفات علي حساب خزانة النادي المرهقة و قال كلاما بما يعني ( من اراد ان يصرف مكافأة فليصرف من ماله الخاص ) – فتلقف تلك العبارة ( اولاد الحلال ) و ذهبوا يضيفون اليها و يحورونها من اجل سكب الزيت علي الموقف بين عضو مجلس الادارة و امين الصندوق الدكتور محمد حجازي و نائب رئيس النادي المهندس ابراهيم عثمان


و كان ( اولاد الحلال ) من الطابور الخامس  قد نجحت في عزل الدكتور حجازي عن كل اعضاء المجلس و خاصة انه كانت اخطاء محاسبية في التقارير المالية التي كانت ترسل الي وزارة الشباب و الرياضة و كان علي اثرها تم تنحية الدكتور حجازي من أمانة الصندوق في شهر سبتمبر 2004 من قبل وزير الشباب نفسه و لم يكشف اعضاء المجلس عن ذلك احتراما لعضو مجلس الادارة و امين الصندوق ..لكن كان الموقف عند العودة من الاردن كان عصيبا و تم الاتفاق بين اعضاء مجلس الادارة علي ضرورة انعقاد حمعية عمومية غير عادية لإسقاط عضوية الدكتور حجازي و تم ارسال طلب خاص من ادارة النادي الي مديرية الشباب و الرياضة بالاسماعيلية و اقتنعت المديرية بأسباب المذكرة و سمحت بإنعقاد الجمعية العمومية الغير عادية و طرح الثقة عن الدكتور حجازي الذي لم يحرك ساكنا بخصوص ذلك و بل رحب بالرحيل من المجلس بطريقة حضارية


و خاصة ان تاريخه مشرف بالنادي كونه هو ابن د.عبد الرحمن حجازي الذي ظهر اول مرة في مجلس المهندس عثمان احمد عثمان عام 1976 و خاصة انه كان يريد الاستقالة من عضوية المجلس و خاصة ان موضوع الخلاف الاخير كان بينه و بين المهندس ابراهيم و باقي المجلس و بين ارسال المذكرة اياما معدودة لم يفلح العقلاء وقتها في راي الصدع داخل المجلس



و بالفعل اقيم اجتماع الجمعية العمومية العير عادية في نفس ميعاد اجتماع الجمعية العمومية العادية في ظاهرة تحدث لاول مرة في 3 ديسمبر 2004 و حضر 214 عضوا حسب القانون بحضور 25% من عدد المسددين و تم اسقاط عضوية الدكتور محمد حجازي و باقي الاجراءات الاعتيادية من اعتماد الميزانية و برامج النشاط و الحساب الختامي و موازنة التقديرية للعام المقبلة و خاصة ان الميزلنية حققت فائض مالي لاول مرة في تاريخ الاسماعيلي قدره 7 ملايين جنية و اعتمدت الجمعية اختيار الدكتور اسامة ابو العلا أمين صندوق بالتزكية



و للحقيقة كان الدكتور محمد حجازي محترما للغاية في ردة فعله و لكن ( اولاد الحلال ) علي الطرف الثاني حاولوا استدراجه للحديث في وسائل الاعلام عن خلافه مع المهندس ابراهيم عثمان و حاولوا استغلال ( الدردشات العادية ) في تسريب اخبار و مقالات للاعلام كانت سببا اضافيا في المزيد من التوتر في العلاقة بين المهندس ابراهيم و الدكتور حجازي حتي و هو خارج المجلس و استغل ذلك ( اولاد الحلال ) لمزيد من الفرقة و اطلاق الاشاعات



و لعل البيان الذي نشر عن لسان الكتور محمد حجازي عن المخالفات المالية في نهاية شهر ديسمبر 2004 كان عبارة عن اجتهادات اعلامي اعتمد علي ( الدردشة ) و لا يمكن ان تكون اداري محترف امانة الصندوق من قبل و انما تعتمد علي اخبار اعلامية و لا تنبع من اصول المعلومات الادارية و هذا يتضح اعتماد البيان علي اسعار بيع لاعبين مثل ايمن رمضان و ابراهيم بعرور و اسلام الشاطر و غيرهم و لكن لم يذكر البيان المعلومات الاحترافية مثل مبالغ الاعلانات و مساعدات المحافظة و غيرها من المعلومات التي لا يمكن توافرها الا من خلال دفاتر النادي بشكل خاص ..مما افقد البيان مصداقيته و اصبح غير مقنعا و خاصة ان بنهاية البيان كانت عبارة لم يفلح ( اولاد الحلال ) في التغاضي عنها و هي ان المخالفات المالية في عهد مجلس الدكتور اسماعيل عثمان لا تمس سمعة نزاهة المجلس باي حال من الاوال و انما سمعة المجلس فوق مستوي الشيهات تماما و لكن رصد المخالفات كان لبيان سوء تعامل الادارة مع الازمة المالية و عدم توفيرها لسيولة تفيد النادي ... فكان البيان غير صادقا و غير صريحا و خاصة ان مجلس الادارة حسب الحساب الختامي لذلك العام قد وفر مبلغ 7 مليون جنية في حادثة لم تتكرر في تاريخ النادي
الاسماعيلي قبل و بعد ذلك حتي عام 2010
 و كان من قبل تم اقالة السيد مجدي عبد الشافي عضو مجلس ادارة النادي المنتخب بسبب قربه من السيد احمد ابو زيد و من قبله محمد علي حسن عضو الادارة المعين في مارس 1997
.....................
مشروع اليمن ..أم مشروع أبو ظبي
بمراجعة المنشور الموضح والذي تم توزيعه في الاسماعيلية عقب هزيمة النادي الاسماعيلي علي أرضه و وسط جماهيره من فريق الاهلي بستة اهداف في منتصف ابريل 2005 ..مما شكل زلزالا في جماهير النادي الاسماعيلي و طالبت برحيل مجالس ادارة النادي الاسماعيلي برئاسة الدكتور اسماعيل عثمان
و كان المنشور من صفحتين و بعنوان ( من يحاكم هولاء) و موجه الي اللواء صبري العدوي محافظ الاسماعيلية في ذلك الوقت
و لست بصدد مناقشة ما احتواه ذلك المنشور , لما به من مغالطات واضحة تماما ويحتاج عدة مقالات للرد عليها
لكن كما طلب الاخ العزيز مناقشة موضوع تم الاشارة اليه بطريقة غامضة و بيشير الي نجاح العثمانيين في ادارة الشركات و المقاولات و من بعدها يقول المنشور إقالة الدكتور اسماعيل عثمان من المقلولون العرب بسبب اختلاسه مشروع اليمن
طبعا لا يحتاج المتابع للمنشور من بدايته الا التعجب لتلك النهاية الساذجة للمنشور بالرغم من كمية المغالطات الموجودة بالمنشور ..لكن اتصور ان كاتب المنشور اراد ان ينهي المنشور بطريقة درامية فجاءت ساذجة تماما و بعيدة عن التأثير بشكل كبير
بداية نقول ان الدكتور اسماعيل عثمان ولي رئاسة شركة المقاولون العرب بعدما تم تأميمها في عصر الرئيس جمال عبد الناصر جزئيا في 1961 ثم تأميما كليا في 1964 و ظل المعلم عثمان احمد عثمان - رحمة الله عليه رئيسا للشركة حتي عام 1974 عندما تم اختياره وزيرا للاسكان و من بعده كان المهندس حسين عثمان ثم المهندس صلاح حسب الله و من بعدهما الدكتور اسماعيل عثمان عام 1994 و كلهم ينتمون الي عائلة عثمان حيث الاول شقيق المعلم عثمان و الثاني ابن شقيقته و اخرهم ابن شقيقه
و كان تولي الدكتور اسماعيل عثمان فرصة ذهبية للمقاولون العرب للحفاظ علي قيمة تكاليف المنافصات الحكومية الكبري و استطاع تطوير عمل الشركة بالاعتماد علي العمل التنفيذي الكامل دون مقاولي الباطن و الذين يرفعون اسعار العطاءات بسبب المشاركة في الارباح و كان يدير الشركة بفكر متطور بعيدا عن طريقة القطاع العام و كان يحرص علي الحفاظ علي تنمية الكوادر العاملة في الشركة مما يدخل الشركة منافسة مع شركات القطاع الخاص التي تعالت سيطرتها علي قطاع المقاولات في مصر بشكل كبير و ايضا حرص الدكتور اسماعيل عثمان علي تطوير قطاع العقود الخارجية من خلال تطوير ادارة العقود نفسها و ايضا الفروع العاملة بخارج مصر و خاصة بمنطقة الخليج و التي خرجت منها الشركة صفر اليدين بعد حرب الخليج خاصة .. فأعاد هيكلة ادارة التعاقدات الخارجية بعدما كانت عبارة عن الفسح و رحلات تسوق خارج مصر لاعضاء الادارة و بذلك عادت لشركة المقاولون العرب عافيتها بالسوق الخارجية بشكل ملحوظ
و هنا لا يمكن ان نغفل دور الدكتور محمد ابراهيم سليمان في خروج الدكتور اسماعيل عثمان من رئاسة شركة المقاولين العرب في عام 2001 و تولي رئاسة الشركة المهندس ابراهيم محلب .. و هو اول رئيس غير عثماني للشركة منذ تأسيسها علي ايدي المعلم عثمان احمد عثمان رحمة الله عليه و الغريب انه بالرغم من تأميمها في عام 1961 من قبل الرئيس جمال عبد الناصر – الا ان الرئيس جمال نفسه لم يستطع ابعاد المعلم عثمان عنها و لكن تم ابعاد اسم العائلة عن الشركة عام 2001 بواسطة الدكتور محمد ابراهيم سليمان وزير الاسكان في وزارتي الدكتوركمال الجنزوري و من بعده الدكتور عاطف عبيد
و الدكتور محمد ابراهيم سليمان جاء ذكره في الجزء الرابع ... كونه السبب في قطع إعانة شركة المقاولون العرب للنادي الاسماعيلي في نهاية عام 1999 و هو شخصية كارهة للعثمانيين بشكل خاص و سبب قطع المعونة و أضر الاسماعيلي كثيرا بوقف معونة كانت تتجاوز سنويا 12 مليون جنية في ذلك الوقت و هو مبلغ كبير و قلنا في الجزء الرابع انه كان يحاول قطع المعونة للنادي الاسماعيلي و هو وزير للاسكان منذ عام 1993 و المشرف علي شركة المقاولون العرب في وزارة الدكتور كمال الجنزوري و لكنه لم يفلح في ذلك الا عند بقاءه وزيرا للاسكان في وزارة الدكتور عاطف عبيد
و تابع الدكتور محمد ابراهيم سليمان اظهار كراهيته لكل ما هو عثماني و دخل في صراعات كثيرة مع الدكتور اسماعيل عثمان انتهت باستقالة الدكتور اسماعيل عثمان من رئاسة المقاولون العرب
و لمن لا يعرف الدكتور ابراهيم سليمان هو صاحب اكبر الفضائح الادارية و الوزارية والذى كان أحد أكثر الوزراء إثارة للجدل فيما يتعلق بقضايا الاستيلاء على أراضى الدولة. و عليه عدة قضايا في المحاكم و مكلوب ادراج اسمه في قوائم الممنوعين من السفر و هو يعبش اسوء ايام حياته بعد خروجه بفضيحة من الوزارة عام 2005 و الطريف ان احدي القضايا تمس تعامل الدكتور ابراهيم سليمان مع المهندس يحيي الكومي رئيس النادي الاسماعيلي الاسبق فقد تمكن من الحصول على عدد من قطع الأراضى بأسعار زهيدة فى مناطق متميزة مثل العين السخنة ومارينا والساحل الشمالى والإسكندرية والقاهرة الجديدة لدرجة انه استولي علي ارض قيمتها 62 مليون و دفع ثمنها 2 مليون فقط برعاية الوزير الدكتور ابراهيم سليمان
و هنا يتضح تماما ..من هو الوزير المحترم ... الذي خرج بسببه الدكتور المهندس اسماعيل عثمان من رئاسة شركة المقاولون العرب
يبقي هنا ان نقول ان فروع شركة المقاولون العرب الخارجية و البالغ عددها ما يقارب 15 فره بين الخليج و افريقيا و هي من انجح الفروع الخارجية و ل يحقق فرع واحد من تلك الافرع خسارة او يتحقق فيها حالات اختلاس او غيره - انما الفرع الوحيد الذي حدث فيه خسارة في مشروع واحد كان بسبب المدير الأقليمي كان في مدينة أبو ظبي حيث كان يقدم تفارير غير صحيحة عن تنفيذ المشروع و تم حسابه و ابعاده بشكل فوري
لكن ما هي قصة اليمن ... و هل كما قال المنشور المضحك ... اختلاس مشروع اليمن !!!!
و يبدو ان كاتب المنشور لا يعلم من الأمر شيئا و اعتمد ان كانت هناك مشكلة – بالفعل – في اليمن و استطاع كاتب المنشور ان يذكر ذلك في منشوره بدون ان يحاول ان يتذكر او يدرس الموضوع و نحاول نوضح الموضوع
بداية نؤكد ان كافة مشاريع اليمن التي قامت بتنفيذها شركة المقاولين العرب حسب بيان الاحصاء السنوي للشركة ذاتها حتي عام 2005 تمت علي افضل ما يكون و حساباتها الختامية تثيت تماما انجاز تلك المشروعات علي الوجه الاكمل بدون ايه معوقات او مشاكل نهائيا

لكن كل ما حدث ان احد افراد الرقابة الادارية و كان يعمل في المخابرات المصرية قد سافر الي اليمن مدعيا انه موفد من شركة المقاولون العرب حسب اوراق كان يحملها موثقة من الشركة بواسطة اجهزة مخابراتية مصرية و تلك اقصي المعلومات التي يمكن ذكرها في هذا الخصوص و هذا ما دعي بالسلطات اليمنية بالاعتراض و كان من الطبيعي ان تتوتر العلاقات بين البلدين و تؤثر بالتبعية علي الشركة المصرية العاملة باليمن و لكنها لم تصل الي الايقاف او الطرد للشركة المصرية و تم معالجتها سريعا دون ايه اضرار لحقت بشركة المقاولون العرب
لمتابعة صور المنشور و تفاصيل  المرحلة
جديد إس سي
image

محمد وهبه يفسر سبب رحيل ديسابر

بعد فترة من الصمت ... شرح الكابتن محمد وهبه سبب رحيل الفرنسي سبستيان ديسابر المدير الفني الأسبق للدراويش
image

رسميا مجلس إدارة الاسماعيلى يقبل إستقالة العيسوى

كتب : محمد حنيدق .. وافق مجلس إدارة النادى الاسماعيلى برئاسة المهندس إبراهيم عثمان على الاستقالة التى تقدم بها المدير الفنى للفريق أبو طالب العيسوى
image

الاسماعيلي 1965 في العراق - صور نادرة

في ديسمبر 1965 .. قام فريق النادي الاسماعيلي بزيارة الي العاصمة العراقية بغداد و تشكلت بعثة الدراويش برئاسة المهندس عثمان احمد عثمان و الذي كن تولي رئاسة الاسماعيلي في مارس من نفس العام
image

احمد جمال لاعب الاسماعيلى ينتقل الى بتروجيت

كتب : محمد حنيدق .. وقع اليوم لاعب خط وسط الاسماعيلى احمد جمال على عقود انتقاله الى نادى بتروجيت
image

بعد استقالة العيسوي الغاء ودية غدا امام الكهرباء

كتب / تامر السيد ... في اعقاب التعادل المخيب للامال للفريق الاول لكرة القدم بالنادي الاسماعيلي امام فريق الاسيوطي سبورت علي ملعب ستاد الاسماعيلية
image

بالفيديو شاهد هدف تعادل الاسماعيلى مع الاسيوطى

كتب : محمد حنيدق .. فقد الإسماعيلى نقطتين ثمينتين فى سباق المنافسة على الدورى بعد تعادل أمام الأسيوطى سبورت بهدف لمثله فى المباراة التى أقيمت
image

عبد ربه الهداف التاريخي لضربات الجزاء في الدوري المصري

كتب ا. خالد ابو العينين .. تفوق كابتن الدراويش حسني عبد ربه علي اللاعب على ابو تريكة و اصبح الهداف التاريخي للدوري من ضربات الجزاء
image

بالفيديو : أستقالة أبو طالب العيسوي من تدريب الإسماعيلي

كتب : محمد حنيدق .. أعلن الكابتن أبو طالب العيسوى، المدير الفنى لفريق الإسماعيلى، استقالته من منصبه، عقب التعادل بنتيجة 1/1 مع الأسيوطى سبورت، فى
image

ارقام مابعد المباراة والدراويش خد نقطة وجاب لجماهيره النقطة

كتب : محمد حنيدق .. بعد التعادل الايجابى للاسماعيلى 1/1 مع الاسيوطى نستعرض مع حضارتكم أرقام ما بعد المباراة
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1