إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - هل نطلق الرصاص الاسماعلاوي علي م. ابراهيم

هل نطلق الرصاص الاسماعلاوي علي م. ابراهيم

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

عثمان و لو ان المهندس ابراهيم عثمان هو عثماني فلماذا افراده بطلقة خاصة


الطلقة  الثانية
 
هل نطلق الرصاص الاسماعلاوي علي م. ابراهيم عثمان


لا يمكن الحديث عن المهندس ابراهيم عثمان ابن المعلم عثمان احمد عثمان دون التركيز في نقطتين هامتين



النقطة الاولي : تولي المهندس ابراهيم عثمان ادارة الامور في النادي الاسماعيلي نائبا قويا لرئيس النادي الدكتور اسماعيل عثمان في الفترة من ابريل 1997 حتي ابريل 2005 و قمنا بدراسة تلك المرحلة بدراسة شاملة عن تلك المرحلة بكل ما فيها من انتصارات و انكسارات و اتصور اننا نجحنا في تقييم تلك المرحلة بالمختصر التالي




النقطة الثانية : عزم المهندس ابراهيم عثمان الترشح لرئاسة النادي في الانتخابات التي اعلن عنها صيف 2008 و اعلنه ذلك بشكل رسمي .. حتي انسحابه عن الترشيح بشكل مفاجئ تماما لا يستقيم مع شخصية م. ابراهيم باي حال من الاحوال و حطم بذلك امال كثير من الجماهير الاسماعلاوية بشكل درامي كبير .. و لا نبالغ ان قلنا ان ما وصل اليه حال النادي الاسماعيلي في ابريل 2010 هو محصلة ترشح المهندس ابراهيم ثم انسحابه



و لعل الحديث عن المهندس ابراهيم عثمان يحتاج مجلدات و مجلدات و لكني اتصور ان الدراسة التي تمت فيما يخص مرحلة رئاسة الدكتور اسماعيل عثمان قد ألقت الضوء علي تلك الشخصية الاسماعلاوية الفريدة و يمكن متابعتها


مرحلة د. اسماعيل عثمان دراسة تحليلة شاملة
في عشرة أجزاء كاملة








و لكن للحقيقة ان عندما نتحدث و نسأل علي من نطلق الرصاص .. الاسماعلاوي .. دون ان نبحث عن دور المهندس ابراهيم عثمان في السؤال .لماذا نطلق الرصاص من الاصل



فحال النادي الاسماعيلي قد وصل الي وضع لا يمكن السكوت عنه و لابد من عتاب و لوم المقصرين و ربما العاشقين للنادي عن اسباب تقاعسهم و ( لامبالاتهم ) الغريبة نحو كيان صاحب الفضل علي الجميع و هو النادي الاسماعيلي العريق و الكبير



فالجميع و دون استثناء قد استفادوا من النادي الاسماعيلي بشكل مباشر تماما و دون ادني محاولة بحث او اقل مجهود لكي يمكن ادراك ذلك




و لابد ان نتناقش بكل صراحة عن ( الكبار ) علي وجه الخصوص و من الطبيعي جدا ان يكون العثمانيين علي اول القائمة التي لابد و نسأل : هل نطلق النار علي العثمانيين



و ان المهندس ابراهيم عثمان هو من العثمانيين .. فلماذا افراده بطلقة خاصة .. من دون العثمانيين جميعا







قديما قالوا ( العتاب علي قدر المحبة ) و ما بالنا ان كانت المحبة هنا مزدوجة و ثنائية بشكل يجعل العتاب (موجعا ) تماما فالمهندس اراهيم عثمان مهما اختلف الجميع علي طريقة ادارته للنادي الاسماعيلي في الفتة التي تواجد فيها كرجل قوي حكم النادي سنوات طوال .. لكن يجمع الجميع علي ( حب ) الرجل و احترامه و الايمان المطلق بقوة شخصيته التي يحتاجها النادي الاسماعيلي لاعادة النادي نفسه الي صفوف الاندية المحترمة بعد سنوات من حكم ارجوزات الاعلام من رؤساء النادي الذين تولوا مقادير النادي الاسماعيلي العريق في غفلة من الزمن و علي راسهم ياتي المهندس يحيي الكومي !!!




و الحب الثاني الذي نتحدث عنه هو ( حب ) المهندس ابراهيم عثمان للنادي الاسماعيلي بشكل يصعب تصوره .. لذلك كان العتاب يحمل عشرات علامات الاستفهاام .. عن لماذا تخلي المهندس ابراهيم عثمان عن تحقيق حلمه و ( حلم الجماهير ) في تولي مقادير النادي الاسماعيلي و هو الذي سعي اليها بنفسه ... ثم انسحب دراميا من الترشح ؟؟؟؟؟



لن ادعي باني اعرف الخبايا التي دعت بالمهندس ابراهيم عثمان بالانسحاب من تقديم اوراق الترشيح الي منصب رئيس النادي الاسماعيلي ... و لن احدد تماما تلك الاسباب التي بالفعل هزت صورة المهندس ابراهيم عثمان لدي جماهير النادي بشكل اقترب من الزلزال




لكن بالقطع نعلم ان زلزال انسحاب المهندس ابراهيم ادخل النادي في نفق مظلم جديد – كان م. ابراهيم احد اسباب التواجد في هذا النفق – و اصبح النادي من بعد انسحابه عرضة لكل من هب و دب و اصبح المرشحون علي منصب الرئيس خمسة اشخاص دفعة واحدة و الراغبين علي الحصول علي كرسي العضوية 45 فردا .. فعلا كل من هب و دب .. و اصبحت الادارة طريقا الي الشهرة و الاضواء و ضاع النادي الاسماعيلي تحت ادارة هواه غير محترفين ادارة و لا علوم و لا خطط



و لكي يمكن ان نصل الي اسباب انسحاب المهندس ابراهيم عثمان لابد من دراسة الاحوال المحيطة بالنادي قبل الانسحاب و بفترة كافية




و لعلنا لابد ان نذهب الي تاريخ 26 ابريل 2008 عندما خرج المهندس ابراهيم عثمان من اجتماعه مع محافظ الاسماعيلية ليعلن عن ترشيحه للمنافسة علي مقعد رئيس النادي في الانتخابات المقرره في صيف 2008 و وقتها كان الاسماعيلي مازال تحت قيادة المهندس يحيي الكومي كرئيس النادي بشكل رسمي و ان كان قد اعتزل قيادة النادي من يناير 2008 و تولي الدكتور ابراهيم عاشور ادارة امور النادي بالانابة حتي موعد انتهاء فترة رئلسة الكومي الثانية و التي تنتهي فعليا في اول مايو 2008




 كانت الامور تسير علي طبيعتها حتي فاجئ اللواء محافظ الاسماعيلية بتعيين لجنة مؤقتة لادارة النادي الاسماعيلي برئاسة المهندس سعد الجندي رئيس نادي الجندي الذي يلعب بالدرجة الثالثة وقتها و عضوية الاستاذ علاء وحيد و الاستاذ مصطفي ابو حديد .. و كان قرار اللواء محافظ الاسماعيلية كان صريحا بان اللجنة المؤقتة هي للتحضير من اجل الانتخابات المحدةة في شهر يوليو 2008 مع الاعمال الادارية اللازمة بخصوص ذلك



لكن من واقع ما قامت به اللجنة و خاصة المهندس سعد الجندي ..كان يوضح تماما ان اللجنة المؤقتة .. ما هي الا ستارا لتعيين مجلس مؤقت لمدة عام ... و لم يصرح بذلك الجندي نفسه الا بعدما قدم استقالته رسميا في 16 يونيو 2008 و بل هاجم المحافظ نفسه علي احدي الفضائيات و قال انه تعرض للخديعة هو و مقاولين اصحابه و انه لو كان يعلم انه سيكون مجرد لجنة مؤقتة الي يوليو فقط .. ما كان قبل المهمة من الاصل و ان كلام المحافظ معه قبل تعيينه في اول مايو 2008 كان لرئاسة مجلس مؤقت لمدة عام




نذكر فقط ان اجتماع المحافظ مع المهندس ابراهيم عثمان كان 26 ابريل 2008 – ثم عاد المحافظ و اصدر قرار بتعيين م. سعد الجندي في 1 مايو – اي ان الفارق بين اجتماع م.ابراهيم مع المحافظ و قرار المحافظ فقط خمسة ايام و من الطبيعي ان يكون هناك تحضيرا و مقابلات تحضيرية بين المحافظ و م. سعد الجندي قبل اعلان القرار في اول مايو !!!!!




ماذا حدث خلال تلك الايام الخمسة ... جعلت محافظ الاسماعيلية يعين لجنة مؤقتة – او مجلس لمدة عام .. بعدما اجتمع مع المهندس ابراهيم عثمان يوم 26 ابريل ليعرف – او يسمح – المحافظ للمهندس ابراهيم عثمان ان يرشح نفسه لرئاسة النادي الاسماعيلي



حقيقي لا نعرف ماذا حدث خلال تلك الايام الخمسة .. لكن من الاكيد ان كان احداثا و تطورات حدثت جعلت محافظ الاسماعيلية يغير من الوضع تماما – من الموافقة علي الانتخابات و ترشيح م. ابراهيم عثمان لرئاسة النادي – و بين تعين مجلس مؤقت – لمدة عام و ان كان لم يعلن ذلك








تلك الاحداث و التطورات و بدون الدخول في احداث – ازاحة المهندس سعد الجندي من رئاسة النادي – كانت تلك الاحداث واضحة تماما في تمسك الجندي بموقعه و تحدي الجميع و منهم المهندس حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة و كان يؤيده محافظ الاسماعيلية بشكل واضح ... حتي وصل الامر الي رئاسة الجمهورية و تدخل السيد محمد عبد السلام محجوب وزير التنمية المحلية في ازاحة الجندي من موقعه بعدما تحدي الجندي قرارات المهندس حسن صقر و رفض تسليم النادي الي مجلس اهخر برئاسة الكابتن ميمي درويش – و اغلق النادي بالجنازير و نشر بلطجية افراد امن للاعتداء علي اي من يفكر في الاقتراب من سور النادي ممثا أزمة كانت تقترب من أزمة حكومية خطيرة بين محافظ الاقليم و بين وزير التنمية المحلية و رئيس المجلس القومي للرياضة .. المهم انتهي الامر برحيل المهندس الجندي في 16 يونيو و خرج علي الفضائيات ليتحدث و يهاجم الجميع و يكشغ انه خدع بتولي رئلسة اللجنة المؤقتة بشكل مباشر دون تجميل




لكن .. لم يكن خروج المهندس الجندي .. لينتهي بمجرد خروجه – عكس رغبة محافظ الاسماعيلية .. و ان الامور تسير بشكل جيد لمصلحة المهندس ابراهيم عثمان لاستعادة عرش الاسماعيلي الي العائلة العثمانية في ظل مباركة و فرح جماهير الاسماعيلية و كل جماهير الاسماعيلي




و انتشرت المقالات و التحليلات التي ترحب بعودة نجل المعلم عثمان احمد عثمان الي عرش الدرويش بعد غياب اكثر من ثلاث سنوات - تشرد الاسماعيلي تحت قيادات ما انزل الله بها من سلطان من العميد محمد عبد العظيم الي المهندس يحيي الكومي و غيرهما





و بالفعل بدأت التعليفات و الزينة و المعلقات و الاحتفالات تتواصل بقرب رئيس النادي م. ابراهيم عثمان .. و في الجهة الاخري كانت تجري محاولات من م. سعد الجندي و م. يحيي الكومي و اتباعهما لتعطيل موضوع الانتخابات او تأجيلها علي الاقل حتي يكمل الكومي نفسه ثلاث سنوات لكي يمكنه الترشح علي مقعد الرئاسة حسب القانون الخاص بذلك و من المهندس سعد الجندي و دفعه اموال للبعض من اجل ايقاف الانتخابات و تمرير الجمعية العمومية حتي يعود الي مجلس ادارة النادي



و للحقيقة ان محاولات الكومي و سعد الجندي مهما كانت .. لم تكن لتعطل امور الانتخابات بشكل عملي في ظل ( استقتال ) اعضاء الجمعية العمومية في الانتخابات او لتقل تحديدا الرغبة في عودة ابن المعلم المهنس ابراهيم عثمان الي مقعد رئاسة الاسماعيلي .. انما الامور تغيرت تماما من الابيض الي الاسود تماما



متي حدث ذلك .. كانت مقدمة ذلك يوم 14 يونيو 2008 عندما اعلن المهندس ابراهيم عثمان انه يعيد تفكيره و ( حساباته ) في دخول الانتخابات





و تم الاعلان عن البيان التالي للمهنس ابراهيم عثمان



كنت قد اعلنت ترشيحي للرئاسة علي ادارة النادي الإسماعيلي واضعا في اعتباري المسئولية الكبيرة التي ستلقي علي عاتقي لأن شعب الإسماعيلية يتنفس كرة القدم ويري ان فريقه بطل ولا يقبل ان يتراجع فريقه بأي شكل من الاشكال فلا يستطيع احد ان يزايد علي حبي للنادي واخلاصي له ولجماهيره.


وبعد الاحداث الاخيرة التي يمر بها النادي الإسماعيلي والأجواء المحيطة به والتي لا تساعد علي خدمة النادي الاسماعيلي والنهوض به والعمل في هدوء لتحقيق مصلحة النادي من خلال التعاون مع الجميع سواء علي المستوي الشعبي او التنفيذي ولان هدفنا جميعا المصلحة العامة ومصلحة نادينا وليس المصلحة الخاصة او البحث عن شهرة او سلطان فإننا نفكر في جدية الترشيح للنادي من عدمه.



وهدفنا في الأول والأخر هو ارضاء وخدمة النادي وجماهيره



و أنتفضت الاسماعيلية عندما علمت ان المهندس ابراهيم عثمان قد يعتذر عن الترشيح بشكل قطعي ... و تم عمل اجتماعات لكل روابط المشجعين و لكل الجماهير و تم عمل لافتات و لوحات تمثل رأي الجماهير في رفض اعتذار ابن المعلم و تحولت الاسماعيلية الي كرتفال يطالب برئاسة المهندس ابراهيم عثمان للنادي الاسماعيلي بشكل جماهيري غير مسبوق و كان ذلك يوم 16 و 17 يونيو 2008







و لم يعطي المهندس ابراهيم عثمان رأيا قاطعا في العودة الي تقديم اوراقه للترشيح و لابد له من الاتصال بافراد عائلته لاتخاذ القرار المناسب




لكن بالرغم من كل ما جري من احتفالات و اعتراضات علي اعتذار المهندس ابراهيم عثمان كانت هناك مفصلة قوية حولت الامر من رغبة في الاعتذار عن الترشيح .. الي الاعلان عن عدم الترشيح ..كيف كان ذلك




كان الاجتماع الذي حدث بين المهنس ابراهيم عثمان و السيد اللواء محافظ الاسماعيلية في يوم 17 يونيو .. و كان اجتماعا مطولا بدا من عصر ذلك اليوم .. ليخرج المهندس ابراهيم بشكل مباشر الي خارج الاسماعيلية .. و كانت الجماهير مازالت تحتشد امام مكتب المهندس محمود عثمان – كبير العائلة – مطالبة بالمهندس ابراهيم عثمان رئيسا للنادي الاسماعيلي





و مرت الايام التالية لاجتماع المحافظ مع المهندس ابراهيم .. و الجماهير تضرب اخماس في اسداس و انتشرت الاقاويل و الاشاعات تحاول تفسير اعتذار المهندس ابراهيم .. بهذا الشكل الدرامي



و من جهته حاول المهندس ابراهيم عثمان اقناع شقيقه و كبير العائلة المهندس محمود عثمان فيالسماح له بالدخول في الانتخابات .. و لو استدعي الامر سفر المهندس ابراهيم الي امريكا لمقابلة شقيقه الاكبر و الذي كرر رفضه تماما و لا داعي لسفر م.ابراهيم لان ذك لن يغير من قراره شئ




و كان المهندس ابراهيم عثمان امام خيارين لا ثالث لهما .. الخيار الاول هو طاعة المهندس ابراهم لاخيه المهندس محمود عثمان كبير العائلة .. و الثاني هو الخروج عن طاعة كبير العائلة و الاصرار علي الترشيح و هو مقدم بالتأكيد نجو احداث شرخ في اكبر كيان اقتصادي مصري




و اختار المهندس ابراهيم الخيار الاول و هو طاعة المهندس ابراهم لاخيه المهندس محمود عثمان كبير العائلة




اذن لما ان نتسال عن لماذا رفض المهندس محمود عثمان .. ترشيح المهندس ابراهيم عثمان و بالتالي رئيسا للنادي الاسماعيلي



لابد لنا من الرجوع الي التفاصيل التي قدمناها فيما يخص دخول و خروج سعد الجندي – دخول الجندي بمباركة محافظ الاقليم – ثم خروجة رغما عن رغبة محافظ الاقليم




ولابد ايضا ان نعود الي الاجتماع الذي تم في مكتب المحافظة بين سعادة المحافظ و المهندس ابراهيم عثمان في 17 يونيو 2008 و أثر الاتصال الذي تم بينهما و بين المهندس محمود عثمان و هو في امريكا




ماذا اراد المحافظ و لماذا طاوعه المهندس محمود عثمان .. و لماذا اعترض المهندس ابراهيم عثمان ... تقول الاحتمالات ان المحافظ ابلغ المهندسان العثمانيان انه لا مساعدة نهائيا لهما فيما يخص النادي الاسماعيلي – لا اموال و لا اراضي و لا اندية و لا غيره




الاسطر السابقة ... هل تكون هي السبب لقبول المهندس محمود عثمان الانسحاب ... اذن لماذا لم تكن السبب في اقناع المهندس ابراهيم بالانسحاب و اصراره بطريقة اكبر علي الاستمرار في الترشيح



لماذا قبل بعدها – اذن – المهندس ابراهيم الانسحاب و هو لم يكن مقتنعا باسباب محافظ الاسماعيلية التي نجحت في اقناع المهندس محمود عثمان



سؤال صعب الاجابة عليه في هذا الوقت في 17 يونيو 2008 و حتي وقتنا هذا في ابريل 2010




هل هناك علاقة بين خسارة المهندس محمود عثمان مقعد مجلس الشعب في نوفمبر 2005 و بين الانتخابات المقبلة في نوفمبر 2010 ... ليس من قبل الوعد بالمساعدة في 2010 .. انما التذكير اسباب الخسارة في 2005




هل هذا يعني دخول الموقف بشكل عام في حسابات سياسية .. حولها المحافظ الي مستويات اعلي من المحافظ نفسه ... يجوز جدا




لكن انتهي الامر بانسحاب المهندس ابراهيم عثمان عن الترشيح للانتخابات بشكل رسمي في 21 يونيو 2008



و يدخل النادي في مرحلة جديدة يوم 22 يونيو 2008 بترشيح المهندس نصر ابو الحسن بتقديم اوراقه للمنافسه علي كرسي رئاسة النادي الاسماعيلي



الا تجدون علاقة بين اعتذار المهندس ابراهيم عثمان في 21 يونيو ... و بين تقديم المهندس نصر ابو الحسن لاوراق ترشيحه يوم 22 يونيو .... !!!!




كيف في خلال اربعة و عشرين ساعة تغير رئيس النادي الاسماعيلي من م.ابراهيم عثمان الي م. نصر ابو الحسن .. و ما هي كواليس هذا التحول في امال م. نصر ابو الحسن من مجرد عضو في مجلس النادي الي رئيس مجلس النادي



نترك ذلك للرصاصة القادمة



و تمر الايام و الشهور و السنة و زيادة .. و مازالت جماهير الاسماعيلي تشعر بمرار و حسرة خيبة امل كبيرة لا تزال حتي وقتنا هذا تجاه اعتذار المهندس ابراهيم عثمان عن الاستمرار في الترشح علي رئاسة النادي



لماذا ترشح و لماذا اعتذر .. مهما كانت الاسباب .. تبقي خيبة الامل



كان الأولي بالمهندس ابراهيم عثمان ان يتستأذن كبير العائلة المهندس محمود عثمان للترشيح ..طالما لم يستطع الخروج علي طاعته



و يا خسارة .... يا م. ابراهيم عثمان



و تمر الايام و الشهور ... و تأتي المقابلة علي قناة النيل للرياضة و في برنامج دائرة الضوء تقديم الاستاذ ابراهيم حجازي مع المهندس محمود عثمان و الدكتور مهندس اسماعيل عثمان بمناسبة الاحتفال بذكري المعلم عثمان احمد عثمان – رحمة الله عليه .. و يمكن الاطلاع علي تفاصيل اللقاء و البرنامج للاستاذ ايمن دياب


في ذكرى المعلم . . دائرة الضوء أظلمت !!!








و لكن اللقاء العثماني في دائرة الضوء .. لم يكن الا سحب هواء من الفراغ الذي يعيشه جمهور النادي الاسماعيلي بين عشقه للعثمانين و بين رفض العثمانيين للحب الذي لا يطعم خبزا
و لنقرر - هنا - هل نطلق الرصاص الاسماعلاوي علي المهندس ابراهيم عثمان .. و هو الذي اختار طاعة كبير العائلة
ام علي المهندس محمود عثمان .. الذي شق العصا من البداية - مها كانت الاسباب

تابع الطلقة  الاولي
 
هل نطلق الرصاص الاسماعلاوي علي العثمانيين

 

 

 

 

أقرأ مقدمة الدراسة

هنا

تابع التوبك الخاص بالدراسة

هنا

جديد إس سي
image

صافرة الحنفي لادارة مباراة الاسماعيلي وسموحة

كتب / تامر السيد اعلنت لجنة الحكام الرئيسية برئاسة الكابتن عصام عبد الفتاح
image

الاسماعيلى 2002 يكتسح القنطرة غرب 10-0 - صور

كتب ناصر خالد ... فى إطار بطولة المنطقة لكرة القدم التقى فريق الاسماعيلى مع فريق القنطرة غرب على ملعب نادى النخيل فى الثانية بعد ظهر اليوم
image

قائمة مواجهة سموحة و عودة الصاعد احمد ايمن

كتب محمد اسامة .. اعلن الفرنسي سبستيان ديسابر المدير الفني للدراويش عن قائمة الفريق لملاقاة سموحة السكندري مساء الغد الجمعة فى الاسبوع العاشر من الدورى الممتاز
image

جبيرة جبس و راحة لمحمود متولي

تم عمل جبيرة من الجبس لانكل قدم مدافع الدراويش محمود متولى لعلاج كدمه قوية اصيب بها اللاعبفي مباراة الاسماعيلي و الاهلي الاخيرة
image

ديسابر يصعد 5 ناشئين و يوجه الشكر للجماهير

قرر الجهاز الفني بقيادة الفرنسي سبستيان ديسابر تصعيد 5 لاعبين من الناشئين ومن عناصر منتخب مصر للشباب للمران مع الفريق الاول
image

رغم نقص الصفوف الاسماعيلى يبحث عن الصدارة أمام سموحة

كتب : محمد حنيدق .. يلتقي في تمام الساعة الخامسة مساء غدا الجمعة الموافق الرابع والعشرون من نوفمبر 2017 وعلى إستاد الإسماعيلية فريق النادي الاسماعيلى مع فريق سموحة
image

جمهور رائع ليس له مثيل , يواسي و يساند و يهاجم , في وقت واحد

.. هذا ما حدث هذا من الجماهير التي حضرت مران الفريق الاول اليوم الاربعاء في استاد الاسماعيلية
image

محمود متولي يشاهد المران من خارج الملعب

كتب ميدو حسين ... وسط حضور جماهيري مكثف اختم الفريق الأول بالنادي الاسماعيلي تدريباته استعدادا لمواجهة سموحه بعد غد الجمعه
image

الاسماعيلي 97 يفوز بهدف نظيف علي طنطا - صور

كتب مؤمن مجدي ... الاسماعيلى 97 يتفوق على طنطا بهدف مقابل لاشى فى المباراة التى جمعت الفريقين عصر اليوم على ملعب الجامعة القديمة
image

ملاحظات بعد مباراة الاسماعيلي و الاهلي

بقلم ا.حسن حسانين ... بعد التحية والتقدير ... برجاء عرض رسالتى الهامة جدا على مجلس ادارة الاسماعيلى لاتخاذ ما يلزم وما يراه المجلس مناسبا ,,,
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1