إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - الاسماعيلي و السياسة والحزب الوطني الديمقراطي

الاسماعيلي و السياسة والحزب الوطني الديمقراطي

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

يفتح موقع اسماعيلي اس سي ملف علاقة الاسماعيلي بالسياسة و الحزب الوطني الديمقراطي

قبل شهور طويلة من الانتخابات البرلمانية في شهر سبتمبر القادم .. 

و لذلك كون موقع  اسماعيلي اس سي  متخصصا بكل ما يخص النادي من ملفات شائكة تؤثر و تتأثر في النادي الاسماعيلي  بشكل مباشر 

 

بداية نقول .. من أصدق ما قيل عن  النادي الاسماعيلي بمدينة الاسماعيلية  – ان سور النادي الاسماعيلي هي حدود مدينة  الاسماعيلية – فكان من الطبيعي ان يتأثر النادي بكل ما يجري داخل المدينة الجميلة الهادئة

 

و لعل الشواهد كثيرة و التي تؤكد صدق تلك المقولة و لكن بصدد علاقة السياسة بالنادي قد تبدو ظاهرة للعيان و بشكل مباشر جراء ربط كل الاحوال داخل مصر بشكل عام بالسياسة  و خاصة الامور المؤثرة و التي علي علاقة بالجماهير و منها بالطبع الشأن الرياضي

و كون الاسماعيلي هو القلب النابض و ( الكعكة  الحلوة ) داخل مدينة الاسماعيلية فكان ايضا من الطبيعي ان يصبح النادي في قلب موجات الحراك السياسي و بصورة واضحة لا تحتاج جهدا للتدقيق فيها و بشكل خاص تاثير الحزب الوطني الديمقراطي في مقدرات النادي سواء من خلال الانتخابات البرلمانية و الناتج منها او من خلال السطوة السياسية المتعلقة بمنصب محافظ الاسماعيلية ذاته

 

و  يمكن  ان نشير الي عشرات المواقف التي تأثر الاسماعيلي طوال تاريخه المختلط ( كرها ) بالسياسة و خاصة من عام 1965 عندما تولي المهندس عثمان احمد عثمان – رحمة الله عليه - رئاسة النادي الاسماعيلي  و للحقيقة ان التاثيرات قد بدأت ايجابية بدراسة كافة الامور المحيطة بالنادي و بالدولة بشكل عام  .. لكن في الوقت نفسه لا يمكن إغفال استفادة المهندس عثمان احمد عثمان من رئاسته للنادي في تخفيف التوتر السياسي بينه و بين قادة ثورة يوليو و رئيس مصر في ذلك الوقت و درسنا ذلك بطريقة موسعة في دراسة خاصة بذلك .. كما لابد ان نشير الي المعلم انه قد قام  بتحسين صورته و علاقته مع  الحكومة بشكل جيد  بعد الرحلات المكوكية للنادي الاسماعيلي  في الدول العربية بعد نكسة 67 و لكن في نفس الوقت يجب ان نؤكد ان المعلم عثمان احمد عثمان لم يسعي الي رئاسة الاسماعيلي في 1965 انما طالبه بذلك لاعبي الفريق و جماهير النادي و لكن لا يمكن ان نلغي استفادة المعلم – سياسيا - كما اوضحنا ذلك     

 

و  حتي من بعد رحيل مجلس المهندس عثمان في عام 1988 و بتدخل سياسي من  الدكتور عبد المنعم عمارة كمحافظ للاسماعيلية من 78 الي 90 ( عمارة عين كمحافظ بتوصية من عثمان لدي السادات )  و قبل ان يعين  رئيس المجلس القومي للشباب و الرياضة من 90 حتي 98  

 

  استمرت التاثيرات الايجابية علي الاسماعيلي  و لو بشكل نسبي في قرارات جيدة للدكتور عبد المنعم عمارة حتي رحيله عن الوزارة في عام 1998   و كان عمارة للحقيقة راس حربة نظام الرئيس السابق محمد حسني مبارك الذي لم ينسي انه بالرغم من كونه نائب رئيس من قبل لكنه كان الرجل الثالث في الحكومة  بعد السادات و عثمان احمد عثمان  و انتهي الامر بقرب رحيل عهد عمارة بوجود قوي جديدة طارئة بطبيعة الحال

 

 و  لعل اكبر دليل علي وجود قوي جديدة تماما هو موقف الدكتور عبد المنعم عمارة عندما تولي رئاسة لجنة مؤقتة لادارة النادي الاسماعيلي  في عام 2005 بقرار من المحافظ  صبري العدوي  و عند رحيل العدوي عن الاسماعيلية  هو اعتذار عمارة علي الفور من استكمال فترته  بتواجد اللواء عبد الجليل الفخراني في يناير 2006  و مع ان الاثنين المحافظين ينتميان الي المؤسسة العسكرية لكن المنهج مختلف بناء علي اتصالاتهم بالاتجاهات السياسية و هو ما يفسر بسهولة تامة كيفية اعتماد تصريف الامور علي الامزجة التحزبية بشكل كامل و لكن للحقيقة لابد ان نقرر ان ظهور القوي الجديدة في بداية عصر الدكتور عبد المنعم عمارة كان السبب الرئيسي في تواجد عنصر التكتلات داخل الجمعة العمومية بشكل سرطاني و متوزعة بين كانتونات القوي السياسية الاقليمية  بالاسماعيلية و ظهرت تكتلات  منافسة للتكتل العثماني الغالب بطبيعة الحال و اصبح هناك تكتل عمارة و القنطرة و غيرها  

 

و هو كان استمرارا  لنفس التاثيرات بشكل مباشر متقلب مع ظهور القوي الجديدة قبل تلك الفترة   و خصوصا عند عودة العثمانيين الي ادارة النادي عبر مجلس الدكتور اسماعيل عثمان الذي عاد بقرار  من رئيس الوزراء كمال الجنزوري  في  مارس 1997 و استطاع الدكتور اسماعيل عثمان الحصول علي دعم مادي  من شركة المقاولون العرب وصل الي 12 مليون جنية بداية من منتصف  عام 1997  و لكن برحيل الدكتور الجنزوري عن رئاسة الوزراء و تولي الدكتور عاطف عبيد و بايحاء من الدكتور محمد ابراهيم سليمان وزير الاسكان و الذي استمر وزيرا في وزارة عبيد و كان معارضا و بشراسة  موضوع منح دعم مادي للنادي الاسماعيلي اثناء حكومة الجنزوري .. و بالفعل نجح سليمان في ايقاف الدعم في اكتوبر عام 1999  و يدخل الاسماعيلي في متاهات الازمات المالية و بالرغم حصول النادي علي بطولة كاس مصر عام 2000 و بطولة الدوري عام 2002 ..الا ان الفريق و النادي دخل في ازمات مالية ادت الي رحيل مجلس ادارة النادي من العثمانيين في مايو 2005  بشكل درامي كبير و يدخل النادي من بعدها في دوامات  ادارية و أزمات  مالية  مازالت مستمرة حتي تاريخ كتابة السطور

 

 

و للحقيقة لابد من ايضاح نقطة هامة ان تأثر السياسة في النادي الاسماعيلي كانت ترتبط بالمناخ السياسي في مصر عامة  و من الطبيعي ان تدخل التأثيرات السياسية منحني سلبيا تماما في الفترة القريبة الماضية بظهور اتجاهات سياسية سلبية قد افسدت الحياة بشكل عام و المناخ الرياضي بشكل خاص  و تضررت كافة الاندية الجماهيرية و كادت ان تختفي من علي الساحة الرياضية  و  تفاوت حجم الضرر طبقا لمقاومة كل نادي و قدرات جماهيره و تاريخ و تراث النادي الخاص به  و تفاوتت ايضا الفوارق بين الاندية المحظوظة من اندية العاصمة و علي راسها النادي الاهلي او كما يطلق عليه نادي الحكومة و الحزب الوطني – فكان الفساد يتم داخل النادي الاهلي يتم برعاية الحكومة و  تحول الي غول افسد كل ما يتعلق بالوسط الرياضي و اصبحت ميزانية النادي الاهلي و خاصة فيما يتعلق بفريق كرة القدم و اجهزته الفنية عنوانا للاستفزاز و الفساد و يكفي فقط ان نربط بين هروب المليادير ياسين منصور و المطلوب من الانتربول و بين راتب البرتغالي مانويل جوزيه الذي كان متكفل منصور براتبه  المغالي فيه بمبلغ 60 الف يورو شهريا بجانب الامتيازات الاخري .. و الغربب انه بمجرد عودة جوزية الاخيرة ..قامت  ثورة يناير كمفارقة درامية و في تعهد سداد راتبه من قبل المليادير الكويتي محمدالخرافي و لكن الامور تبدو ضبابية تماما ليس بخصوص تعهد  الخرافي و لكن طالت قائمة الاتهامات بالفساد و التربح  رئيس النادي الكابتن حسن حمدي و نائبه القوي محمود الخطيب و هما علي قائمة سوداء ..لا يتم  التغاضي عنها الان الا بسبب انشغال المحاكم و النائب العام المصري بقضايا  الفاسدين سياسيا في المقام الاول حسب مطالب و ضغط ثورة يناير

 

لكن ما قصدنا تفسيره ان الفساد الذي طال المجال الرياضي و الاندية الرياضية الجماهيرية قد ضاعف كل التأثير السلبي علي الاسماعيلي بشكل خاص في ظل تفاوت واضح بين الاندية المحظوظة و الاندية المقهورة    

 

ان الحزب الوطني قد تأسس في يوليو 1978 و بقيادة الرئيس المصري الراحل محمد  انور السادات  و بدعم من المهندس عثمان احمد عثمان  الاب الروحي للاسماعيلي الحديث  عقب انتفاضة الشعب المصري ضد اجراءات اقتصادية للحكومة و اطلق عليها السادات ( انتفاضة الحرامية )  ... و عين  السادات – نفسه -  رئيسا للحزب و مبارك نائبا  و ايضا كان الرجل الثالث في الحزب بعد السادات و عثمان ايضا و هو له علاقة بما اشرنا له مسبقا في عدم رضا الرئيس السابق مبارك عن عثمان و عائلته  بشكل عام و مستمر و جعلهم أسري الظل تماما ..  حتي رحيله عن السلطة في 11 فبراير 2011

 

 و  نعود الي بداية تكوين الحزب الوطني في 1978 و ما بعدها لسنوات قليلة .. حيث ان الامور غير واضحة في ذلك الوقت عن ماهية و قدرة الحزب السياسي في التاثير في النادي الاسماعيلي كنظم سياسية جديدة في ذلك الوقت .. لكنها كسلطات اضافية لابد و ان يكون لها ايجابية علي النادي الاسماعيلي ... لكن للاسف الشديد انشغل المهندس عثمان بالمهام الحزبية و الواجبات  السياسية و حقائبه  الوزارية المرهقة  بشكل كبير و لم يكن في وقته متسعا للاسماعيلي  و اوكل الي وكيل المهندس صلاح حسب الله رئاسة النادي   و  ظهرت هناك اصواتا معارضة لذلك و تعالت تلك الاصوات برحيل المهندس عثمان عن رئاسة الاسماعيلي  خلال الفترة من بعد 1981 و هو عام رحيل الرئيس السادات و استمر الصراع بين العثمانيين و القوي الجديدة في عصر مبارك لمدة ليست قصيرة من 81 الي 88  بالرغم من قوة رجال مبارك بالاسماعيلية – لكنه في نفس الوقت يوضح قوة المعلم عثمان في المقاومة  طوال سبعة سنوات .. و لكن تلك المقاومة قدد أضرت النادي الاسماعيلي كثيرا

 

 و دخل الامر في صراع سيادي و سياسي و استمر الصراع بين رجال القديم و الجديد .. انتهي برحيل مجلس المهندس عثمان بشكل غير كريم في مايو 1988  و تولي مجلس مؤقت برئاسة اللواء فاروق حمدان

 

 

و لم يكن الحزب الوطني الديمقراطي  بعيدا عن الصراعات المشار اليها بين القديم و الجديد و لكنها كانت بشكل متسارع و مبسط و انتهي بسيادة الجيل الجديد كما هو معتاد و ولت القيادات الجديدة اهتمامها بمشاكلها الحزبية و ابتعدت عن المناخ الرياضي ليكن هناك جديدا لفت النظر الي اهمية الرياضة و الرياضيون بعد فوز  المنتخب المصري ببطولة الامم الافريقية عام 2006 و استغلها الحزب الوطني و قياداته و خاصة انها اقيمت علي ارض مصر و عقب ازمة غرق العبارة الشهيرة في البحر الاحمر .. فكان تدخل الحزب في الرياضة المصرية صريحا و تشكلت لجان خاصة بالرياضة داخل الحزب و ضمت قيادات الاتحاد المصري لكرة القدم و رؤساء الاندية المصرية و كل البارزين في المجال الرياضي و شهد الحزب دخول لاعبين كرة قدم سابقين الي مجلس الشعب عن طريق الحزب و اصبح الحزب طريقا لتولي اي منصب رياضي حتي في الاعلام الرياضي اصبح الجميع  منتسبا بشكل عام للحزب و رئيس الدولة و انجاله علاء و جمال .. لكي يتواجد علي الساحة الرياضية من الاصل   

 

و للحقيقة كانت تدخلات الحزب الوطني في الاسماعيلي متوازية مع نفسها اي بدون صراعات حزبية داخلية .. ليدخل الاسماعيلي طرفا  مظلوما في منهج جديد للصراع داخل الحزب نفسه

 

و هو منهج أضر بالاسماعيلي كثيرا .. لوقوعه في صراع حزبي داخلي مرير

 

و ذلك عندما اعلن الحاج حماد موسي عن ترشيحه  علي مقعد الفئات بمجلس الشعب منافسا للمهندس محمود عثمان في العودة الي مقعده البرلماني الذي حرم منه في انتخابات 2006

 

و هي قضية جديدة تحتاج جزء ثاني

جديد إس سي
image

الجبلاية لم تلغي المسحات الطبية قبل المباريات

كشف مصدر باتحاد الكرة، أنه قد علق مسحات كورونا الرسمية للأندية، لأن الأندية لم ترد على خطاباته بشأن تحملها لتكاليف المسحات وقال لم نلغ المسحات.
image

أشغال شاقة فى معسكر الإسماعيلي بالعين السخنة

رفع الجهاز الفنى للفريق الأول لكرة القدم بنادى الإسماعيلى ، بقيادة البوسنى يوفيتش حالة الطوارئ للقصوى داخل معسكر الفريق بالعين السخنة، استعدادا لمواجهة الأهلى 10 مارس المقبل بمنافسات الدوري الممتاز .
image

أشغال شاقة فى معسكر الإسماعيلي بالعين السخنة

رفع الجهاز الفنى للفريق الأول لكرة القدم بنادى الإسماعيلى ، بقيادة البوسنى يوفيتش حالة الطوارئ للقصوى داخل معسكر الفريق بالعين السخنة، استعدادا لمواجهة الأهلى 10
image

سيحه : الأهلي أهان تاريخ عبدالله السعيد

أكد محسن عبد المسيح نجم الإسماعيلي السابق، أن النادى الأهلى أهان تاريخ عبدالله السعيد عندما قرر عرضه للبيع. وقال محسن عبد المسيح فى حواره لصدى البلد:
image

سيحه : جيهان السادات وراء انتقالي للإسماعيلي

 وبعنا حجازي بالتصويت كشف محسن عبدالمسيح نجم النادى الإسماعيلي كواليس تدخل جيهان السادات قرينة الرئيس الراحل محمد أنور السادات لإنتقاله من نادى الشمس إلى قلعة الدراويش
image

سمير فرج: الإسماعيلى لم يستفد من صفقة الشريفى

 وعايزين أجانب زى القطبين أكد أحمد سمير فرج، نجم الإسماعيلى السابق، أن قلعة الدراويش تعانى من الكثير من المشاكل، مشيراً إلى أن وجود عدد من الرموز
image

العمدة: خايف على الإسماعيلى.. وبودى يعود للتدريبات بعد 10 أيام

كشف عماد سليمان، عضو اللجنة الفنية للنادى الإسماعيلى، عن شعوره بالخوف حينما يرى وضع الدراويش فى جدول الدورى، وقال عماد سليمان فى مداخلة هاتفية لبرنامج
image

في دائرة السنتر - الاسماعيلي وسر الدقيقه الثمانين

بقلم ا. محمد كمال حافظ ... ينتهي بعد غدا الثلاثاء معسكر التركيز والهدوء الذي استمر اربعة ايام بالعين السخنه وكانت فرصه لاعادة المصابيين واتاحة المجال للمنضمين حديثا بالانسجام اكثر مع زملائهم وعلاج ازمة اهدار الفرص السهله امام المرمي واعادة الثقه
image

البدري يبدأ مرحلة التأهيل العلاجي و تغييرات لمواجهة دجلة

كتب ميدو حسين ... يبدأ مدافع الدراويش محمود البدري مرحلة التأهيل العلاجي خلال ايام و بعد اجراء عملية الرباط الصليبي
image

: ابو جريشة : ممعجب بمساندة الأندية للدراويش

كشف على أبو جريشة رئيس اللجنة الفنية بالنادى الإسماعيلى عن خطة الدراويش لتعديل المسار على الصعيد المحلى، وقال أبو جريشة فى مداخلة هاتفية لبرنامج مع
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1