إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - تخاذل رجال الاعمال المقتدرين هل هم مجبرين أم مختارين

تخاذل رجال الاعمال المقتدرين هل هم مجبرين أم مختارين

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

ما من شك أن الفترة القريبة الماضية قد شهدت عملية تخاذل و هروب جماعي من رجال الأعمال الاسماعلاية

 من مد يد العون لمساعدة النادي بشكل فاضح و غير مسبوق و من المتوقع ان تستمر تلك الحالة المخزية من هروب و تخاذل من السادة القادرين خلال المرحلة القادمة أيضا و لذلك لأسباب نحاول البحث عنها

 

فأن الفترة التي مرت علي الاسماعيلي و خلال الأشهر الثلاث الماضية و تحديدا من وقتما تقدم المهندس نصر ابو الحسن رئيس النادي الأسبق باستقالته من مجلس ادارة النادي الاسماعيلي و تحديدا في 21 يوليو 2011 و حتي يومنا هذا – شهدت حالة الانفلات في الانتماء للنادي الاسماعيلي و هروبا منه من السادة  القادرين ماديا و ماليا علي مساعدة النادي الاسماعيلي وتلك حقيقة لابد ان نتأكد ان التاريخ سيسجلها بحروف سوداء في سيرة كل من كان لديه القدرة علي إنتشال النادي من عثراته المالية و الادارية و وقف يشاهد النادي الاسماعيلي و هو يقترب من الانهيار تماما  و يضع كل قادر ماليا يديه في وسطه و كأن الاسماعيلي في محافظة  او مدينة اخري و لا يعنيه في اي شئ

و الغريب ان كل من كان لديه قدرة مالية علي مساعدة النادي ..كان يتمني سفوط مجلس ادارة المهندس ابو الحسن  و لا نبالغ ان قلنا ان  البعض منهم و اتباعهم – علي وجه الخصوص -  لم يوفروا جهدا في محاربة ذلك المجلس و إظهار عيوبه كأفراد و مجموعة  , طوال الثلاث سنوات اللاتي قضاها ذلك المجلس الحزين  في مسئولية إدارة النادي

بل لم يتوقف السادة التابعين للقادرين ماليا -  طوال الثلاث سنوات علي ترديد نغمة ان أسيادنا قادرين و موافقين علي التواجد  داخل الاسماعيلي فور ذهاب مجلس أبو الحسن  .. و ذهب مجلس ابو الحسن و أصبحت الساحة خالية تماما .. فكان الهروب الفاضح لكل الادعاءات و المجهودات السوداء التي أستمرت طوال ثلاث سنوات كاملة !!!!

و هناك من كان ينتظر منهم الخير و المساعدة و لكنهم أنكمشوا في الظل بشكل غريب و مريب و للحقيقة لا أحد يستطيع ان يفسر تلك الظاهرة الا بربطها بظروف البلاد العامة و التي تؤثر بشكل مباشر في تحركات و نظريات السادة الملأ  و القادرين علي إنقاذ النادي من عثراته المالية التي تكاد ان تطيح به في مجاهل دوري المظاليم  بخصوص العقوبة المنتظرة من الاتحاد الدولي لكرة القدم فيما يتعلق بالغرامة المتوجب سدادها من النادي لصالح الفرنسي باتريس نوفو الذي تم فض التعاقد معه في موسم 2007

بل ان من فضائح الثلاث أشهر الماضية ان عاد المهندس يحيي الكومي و وطأ بقدمه علي كرامة الملأ من  رجال الأعمال الاسماعلاوية المقتدرين ماديا و ماليا  و كال الكلمات الموجعة للجميع و تم تعيينه رئيسا لنادي الاسماعيلي مرة أخري و بكل ما يحيط بالكومي من فساد و قضايا و فضائح اخلاقية و مالية  و لكن أفسح له الملأ  القادرين ماليا ...  ان يجلس علي كرسي رئاسة الاسماعيلي في المساء .... و في الصباح كان يقف خلف القفص الحديدي و يديه في الكلبشات  غي محكمة التجمع الخامس  - كصورة فاضحة للعار الذي تسبب فيه السادة المحترمين من رجال الاعمال الذين كان يعول عليهم جماهير الاسماعيلي الكثير و الكثير و لم يجنوا من انتظارهم الا كل الخزي و العار  و تلك الفترة تحديدا لا يمكن محوها من تاريخ النادي و المواقف الصعبة التي مرت علي النادي الكبير و العريق  و الي الأن لا يمكن الا نتأسف لحدوثها بشكل يصعب علي الكثيرين تذكرها بكل ما فيها من ألم و حزن

و ان كان اولئك الملأ من القادرين ماديا قد إختاروا الهروب و لا يهمهم العار باي حال من الاحوال  - هناك من أجبروا علي عدم التعاون و تم تحجيم دورهم او رغبتهم بشكل  سلبي نتاجه الوحيد استمرار حالة الخوف من المجهول علي مصير النادي الاسماعيلي  و لا يمكن تفسير رفض مجلس ادارة الحالي لايادي قد أمتدت اليه و ايضا التشكيك في  تلك الايادي , بشكل مباشر و حازم  الا بعد مرور فترة علي عملية الرفض من الاساس من خلال الحكم علي نتيجة الرفض ذاته – فهل الرفض كان لأسلوب أصحاب الايادي   أم الرفض لاصحاب الأيادي أنفسهم و لاسباب تتعلق بالانتخابات القادمة بعد عام داخل لنادي الاسماعيلي أم حسابات تتعلق بالانتخابات البرلمانية القريبة و سنتحدث عنها بعد قليل ..  و الدليل هنا واضح تماما  ان الرفض للمساعدة لم يكن لشخص واحد بل لعدة شخصيات و باساليب مختلفة – اي ان الرفض كان لمبدأ المساعدة نفسه و ليس للأسلوب ذاته  و هنا فعلا تظهر علامة استفهام كبيرة ... ان الرفض للمساعدة ذاتها  و ان برر ذلك بالاسلوب  .. غير مقنعا البتة لكل جماهير النادي الاسماعيلي و التي تعرف كل صغيرة كبيرة عن الجميع و تستطيع ان تقرأ كل ما بين السطور و تعلم ما هو وراء الرفض و التعنت   .. لكنها بالوفت ذاته تنتظر نتائج ذلك الرفض لاية مساعدات يعلم الجميع انها تعتبر نقطة في بحر من ما هو مطلوب بعد عدة اسابيع لتسيير الامور داخل النادي الاسماعيلي  الكبير و العريق

 

و لعل الموقف إجمالا  لكل من أختار الهروب  أو أجبر علي الابتعاد .. كان يمكن ان يكون مختلفا تماما و  يمكن ان نتصور العكس بنسبة 100%  منه ,  ان كانت الانتخابات البرلمانية علي الأبواب  و خاصة  في ظل النظام المخلوع السابق  و هي تجربة ليست افتراضية انما عشناها بكل تفاصيلها خلال وقائع  اجتماع الجمعية العمومية للنادي الاسماعيلي قبل الماضية و كانت  في سبتمبر 2010  و التي كانت الخيمة  الخاصة باجتماع الجمعية العمومية  في ملعب رقم 2 بالنادي  الاسماعيلي – مسرحا  برلمانيا بكل ما تعني الكلمة بين اكبر أثنين مرشحين للحصول علي نرشيح المجمع الانتخابي للدخول في الصراع الاخير علي كرسي مجلس الشعب المنحل .. و كان أتباع احد المرشحين قد حول أرضية  الخيمة الانتخابية الي بساط  من  اوراق من الدعايا الملونة  و المطبوعات الفاخرة  و كأن اجتماع الجمعية العمومية قد تحول بمجهود اولئك التابعين الي اجتماع حزبي مأفون  للترشيح و اعلان  الفوز المبكر للمرشح الكبير و الذي حرص علي الظهور في الفضائيات علي غير عادته – قبل اسبوع من اجتماع الجمعية العمومية ليؤكد انه عائد الي كرسي رئاسة الاسماعيلي – اذا خلا المسرح له ... و انتهت الانتخابات البرلمانية و أنحل مجلس التزوير  بفضيحة ثورية  و ضاع الحزب نفسه و أنحل.. و من بعده خلال المسرح بالنادي تماما  

 

 و بعد ثورة يناير 2011 ..   و عندما  جد الجديد في يوليو 2011  ظهر التخاذل و الهروب الكبير

و علي العكس أيضا بالوقت الحالي – تبدو الانتخابات البرلمانية القادمة باهتة تماما و غير محددة المعالم  و هناك أيضا رغبة في  العزل السياسي و قانون  الغدر و غيرهما من ما يقطع الطريق علي من كان ظاهرا و مجلجلا بالأمس  - ليزيد الأختيار للسادة الملأ المقتدرين .. بالبعد عن الشر ... و الغناء له !!!! .. كأفضل أسلوب يمكن ان تتعامل مع الامور المحيطة بالوقت الحالي

  و لكن – بسم الله ما شاء الله -  مازال الاسماعيلي واقفا صامدا و بحمد الله و توفيقه  و لكنه يحتاج  بالقطع الي مد يد العون من الجميع – السادة القادرين -  و الذين أختاروا او أجبروا علي ذلك .. و لكن سواء كانت العملية  إجبار او أختيار.. فالنتيجة واحدة و التاريخ سيسجلها  بكل تفاصيلها من خلال ذاكرة النادي الاسماعيلي  و جماهيره العاشقة و الوفية لناديها و فريقها             

جديد إس سي
image

الإسماعيلي يرد على اقتراح فايلر لاستئناف الدوري

رد صبري المنياوي مدير الكرة بالفريق الأول لكرة القدم بنادي الإسماعيلي على فكرة المدرب السويسري رينيه فايلر المدير الفني للنادي الأهلي بشأن استكمال بطولة الدوري
image

القيصر: تجربة الخطيب تمنح نجوم الكرة قبلة الحياة فى كرسى العرش

كان نفسى أحمد فتحى "يبطّل كورة" فى الأهلي مش خايف من مصير وائل جمعة وهذه شروطى لخوض انتخابات الجبلاية مش هدخل الإسماعيلى إلا من "كرسى الرئيس" كل الأندية
image

تعليق نجوم الاسماعيلي السابقين علي انتقال فتحي لبيراميذ

سيحة الدراويش: فتحى ساب الأهلى عشان الفلوس زى ما عمل مع الإسماعيلى كشف محسن عبد المسيح نجم الدراويش السابق أن رحيل أحمد فتحى عن النادى الأهلى
image

همام طارق: حال الإسماعيلي كان سيختلف لولا فيروس كورونا

يرى همام طارق لاعب نادي الإسماعيلي أن توقف النشاط بسبب فيروس كورونا اثر على انطلاقة الدراويش في بطولة الدوري. وقال المحترف العراقي في صفوف الإسماعيلي: “العالم
image

الإسماعيلي يرفض عرض الجونة لضم «صادق»

رفض مجلس إدارة النادى الإسماعيلى، برئاسة إبراهيم عثمان، العروض التى تلقاها محمد صادق، لاعب وسط الفريق، خلال الفترة الحالية، تمهيدا لضمه فى الانتقالات الصيفية المقبلة،
image

سيد عبد الرازق يطلق «صواريخ بازوكا»: «الحاشية» دمرت الإسماعيلى

لست مع إلغاء الدورى.. ورئيس النادى مطالب بالتخلص من الصفقات الفاشلة .. سيد عبدالرازق «بازوكا» نجم الإسماعيلى فى عصره الذهبى واحد أفراد كتيبة الدراويش الحاصلة على
image

ديسابر : اتمني العودة للنادي الاسماعيلي في مصر

صريح المدير للفني السابق للنادي الاسماعيلي كريستيان ديسابر  و عبر  لقاء عبر سكايب مع الاعلامي ابراهيم فايق  حيث قال ديسابر ...  انه في  حالة عودتي لمصر
image

مدبولي: الشائعات أثرت في مسيرتي داخل الزمالك.. وأحلم بالبطولة مع الإسماعيلي

"عدم حديثي مع الصحفيين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي جعل الشائعات تدمر مسيرتي مع الزمالك". هكذا يرى أحمد مدبولي صانع ألعاب الزمالك السابق والإسماعيلي الحالي. أحمد مدبولي
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1