إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - المستكاوى وحكايه الدراويش

المستكاوى وحكايه الدراويش

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

بقلم شادي الهادي .. و انا بأتصفح و أعمل بحث عن وثائق تاريخيه عن الاسماعيلي غير الموجوده في اس سي او المجموعه الموجوده

 عن دكتور عاطف بالصدفه لقيت المقاله دي الخاصه بالراحل نجيب المستكاوي .... الاب للناقد الحالي حسن المستكاوي !! ولكن هيهات ما قرأته وكم الصدق والشغف الذي احسسته من هذا المقال من
الاستاذ نجيب المستكاوي رحمة الله ....

المستكاوى وحكايه الدراويش

.. نصف قرن مضت تقريباً على سطوره الأولى التى كتبها " مغرماً بالإسماعيلي .. من يومها والرجل يسكن فى عقل ووجدان المدينة بأسرها .. " الإسماعيلية " .. أحبته لحياده ونزاهته .. وإحترمته لوقوفه بجانب المبادىء والحق .. وبادلها الرجل حباً بحب .. وتقديرياً بتقدير .. فكان " هو " الأول وأظنه الأخير .. من بين النقاد الرياضيين الذى أطلقت المدينة " اسمه " على البعض من مقاهيها ومحلاتها التجارية ! .. فما هي " حكاية " هذا الرجل مع " الإسماعيلي " ؟! .. كيف وقع فى غرامه ؟! .. ولماذا أسماه "الدراويش " ؟!! .." الحكاية " يرويها بنفسه .. عمنا نجيبالمستكاوى" شيخ النقاد الرياضيين كان قد كتبها بخط يده قبل الرحيل .. كتب يقول : أنا محايد حقيقة .. يستوى عندي جميع الأندية .. لا أحابي نادياً ولا أتحيز له إلا فى حق ومبدأ .. لا أهاجم نادياً ولا أحمل عليه إلا فى حق ومبدأ .. فبدون هذا الحياد لا يكسب الناقد ثقة القارىء ولا يكون لكلامه " الوزن " الذى يبتغيه .
وقد يكون لى " ميول " فى دخيلتى سواء لنادي أو نجم لأننى فى النهاية .. " بشر " .. وقلبي لم " يقد " من حجر .. لكن ميولي تخصنى وحدي .. أحتسبها فى أعماق نفسي فهي حقي وملكي وليست حق القراء الذين يجب أن يقدم لهم الرأى خالصاً منزهاً مجرداً من الشوائب حتى لو كانت مشاعر وأحاسيس . ولقد شجعت الترسانة فعلا فى فترة ما .. لكن أنطلاقاً من مبدأ عام هو تشجيع فرق " الغلابة " و " المظاليم " و " الأقاليم " الذين وجدت أنه ليس لهم فى وسائل الإعلام كلها نصير أو معين !!
وعندما بدأ دورى المجموعتين موسم 62/ 19963 بدأت فى تشجيع " الغلابة " بإيمان وحرارة و " بتحد " لكل سلطة .. وأجادت " الترسانة " وأستحقت " أول دفعة " من التشجيع لتفوز " ببطولة الدورى " العام لأول مرة فى تاريخها بعد بداية الدورى بأربع عشر عام .. وبعد أن أحتكر الأهلي البطولة 11 مرة وأخذها الزمالك مرة واحدة !! وفة نفس السنة فاز " الاتحاد السكندري " بالكأس .
وبعد أن شجعت " الترسانة " بوصفها من فرق " الغلابة " .. إتجهت إلى فرق الأقاليم " أشجعها بكل قواي من أجل المبادىء .. وفى ذلك توسمت " خيراً " فى فريقين هما " الأولمبي " و " الإسماعيلي " .. وكان " الأولمبي " قد كون فريقاً إندمجت فيه " البحرية " وأنضم إليه نجومها بالأندية الأخري " كالطباخ " و " القزاز " و " بدوي عبد الفتاح " .. فكان " الأولمبي " بدوره أو ل فريق من ألقاليم يفوز ببطولة الدورى العام موسم 65/66 وكان هذا شرفاً لي .. ومصدقاً لنظريتي فى أن أى فريق من " الأرياف " توفرت له الامكانيات المتاحة للأهلي والزمالك يمكنه أن يحرز البطولة .. وبكل سهولة !
وشجعت " الإسماعيلي " لنفس المبدأ حتى قبل الأولمبي لكن " اللقب " أفلت منه لأسباب خارجة عن إرادته وبأوامر " امبراطورية " أمام الزمالك بالإسماعيلية .. فى المباراة الشهيرة موسم 64/19965 والتى أنهاها الحكم " حسين امام " قبل نهايتها بـ 9 دقائق كاملة !!وقد كان الإسماعيلي دائماً نموذجاً للكفاح يحتذى .. فقبل إشتغالي بالنقد الرياضي كنت كبيراً لمفتشي الأندية الرياضية ولمست عن قرب " كفاح " النادي الصغير وهو " يبني " مقره الجديد " طوبة " .. " طوبة " !!
وعندما عملت بالنقد الرياضي راقبت كفاحه فى سبيل الصعود للدورى الممتاز بعد أن هبط لدورى " المظاليم " نتيجة أنتقال جماعي من معظم لاعبيه إلى نادي " القناة " لتأمين مستقبلهم وشاهدت كيف بنى " الإسماعيلي " فريقه الجديد وصبر .. وكيف عاش لاعبوه على الفول والطعمية .. و " اقتراض " فلوس السفر للعب المبارايات خارج الإسماعيلية !!
وذات يوم جاءنى الزميل الناقد " أحمد مكاوي " نجم الأهلي الشهير يقول لى " شهدت شيئاً عجيباً فى الاسماعيلية .. شهدت سيركاً كروياً غريباً .. يقدم نمر خارقه .. فردية من " رضا " .. وثنائية مع " شحته " .. وثلاثية بانضمام " العربي " وجماعية باشتراك لولو درويش واميرو درويش وميمي درويش ومعاطي ويسري طربوش .. وذهبت لأراهم وأعجبنى لعبهم وطابعهم وتفاهمهم مع بعضهم .. وأدائهم على أنغام الدفوف .. والناس تتمايل كما يحدث فى " الذكر " !! واسميتهم الدراويش " وكانوا يضمون عدة " دراويش " فعلا .. وقبلهم كنت أسميهم " فرق رضا للفنون الكروية " تشبيهاً لهم بفرق رضا للفنون الشعبية .. لما يقدمونه فى الملعب من استعراضات وتابلوهات فنية رائعة .. من يومها وأنا أشجع " الإسماعيلي " من منطلق المباديء والحق .. ولأجل " المتعة الكروية " التى لا أجد ها لدى غيره !


.................................................. ...........................................

وحشنا سيرك الدراويش

طول البعاد جننا يا اسماعيلي

السامبا والرومبا البرازيلي فن الدراويش امتي راجع يا اسماعيلي

جديد إس سي
image

مضوي يستقيل و ابو جريشة يقود مباراة الكويت

كتب ميدو حسين .. تقدم الجزائري خير الدين مضوي استقالته من منصب المدير الفني للفريق الأول بالاسماعيلي
image

نداء الي كبير العائلة الاسماعلاوية ,,الفريق حجازي

بقلم ا. لطفي شحاتة ... نتوجه بالنداء الي سعادة الفريق محمد فريد حجازي رئيس اركان حرب القوات المسلحة و هو كبير العائلة الاسماعلاوية ,, لانقاذ ما يمكن انقاذه من بقايا النادي الاسماعيلي
image

ميدو : اقبل تدريب الدراويش و لكن بشروط

كتب ميدو حسين .... في تصريح خاص من النجم العالمي احمد حسام ميدو لموقع اسماعيلي اس سي .. قال فيه انه تلقي اتصال بالفعل من نائب مجلس ادارة النادي الاسماعيلي المهندس خالد فرو
image

رحيل مضوي بعد مباراة الكويت

كتب ميدو حسين ... في قرار رسمي متوقع صدوره بعد قليل ... بانهاء خدمات الجزائري خير الدين مضوي المدير الفني للفريق الاول بالنادي
image

عثمان لن يرحل الا بعد تحويل الاسماعيلي الي كوم تراب

لن يكفي م. ابراهيم عثمان ان الاسماعيلي يخسر بالثلاثة في مباراتين متتاليتين ... لن يؤثر في ابراهيم عثمان ان يري الاسماعيلي في المركز التاسع او العاشر او الاخير
image

أرقام الاسماعيلى بعد الهزيمة الثالثة من سموحة اليوم

كتب : محمد حنيدق .. بعد ان خسر الاسماعيلى بثلاثية حزينة من فريق سموحة نستعرض مع حضراتكم أرقام ما بعد المباراة
image

يا عثمان قول الحق ..دمرت النادي و الا لأ

كتب ميدو حسين ... جماهير النادي الاسماعيلي الرائعة .. رفضت ارتداء اللون الاسود و لم تتوقف عن التشجيع المثالي للفريق و اللاعبين طوال المباراة و حتي الدقيقة 68و عندما احرز نادي سموحة هدفه الثالث و عندها فقدت الجماهير الأمل في الفريق و مجلس ادارة النادي
image

انهيار العثمانين .... ودرجات الموظفين

كتب د. اكرام نسيم ... لا تقل انهيار اللاعبين و لكن قل ..انهيار العثمانيين ... و تعالوا نشوف درجات الموظفين
image

هزيمة مذلة من سموحة لعثمان وجهازه الفاشل بالثلاثة

بقلم د. اكرام نسيم ... بدي الاسماعيلي بتشكيل مكون من عصام الحضري و باهر المحمدي و الغاني ريتشارد بافور
image

اسماعيلى 97 يحول تاخره الي فوز علي الاتحاد

كتب مؤمن مجدي ... فاز فريق الإسماعيلي مواليد 97 على فريق الاتحاد الاسكندرى بثﻻث اهداف مقابل هدفين في المباراة التي جمعت الفريقين عصر اليوم على
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1