إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - بقلم الأستاذ أحمد شاكر - بتاريخ 7/10/2009

بقلم الأستاذ أحمد شاكر - بتاريخ 7/10/2009

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

ليت المطالب بالتمني أو الإعلانات ! **** ماذا يريد مصطفي طلعت أو بوجي أو غيرهم ؟.. هل النجومية تأتي بالعافيه ......


  هل هي إعلانات ودعاية ومانشيتات صحف ، أم أنها جد وإجتهاد ومثابرة وإخلاص وقبل كل هذا وذاك ، أخلاق حقيقية ، أصبحت سرابا مع كل طلعة نهار تطل علينا ..

هل البطولات تحرز عنوة أو علي حين غفلة ؟ .. أم يلزمها تخطيط سليم وعمل جاد من أجل حصدها ..

إذا كنت في الأصل لا تملك أساس ثابت راسخ تقف عليه بكل ثبات ، بل لا تملك أية مقومات علي الإطلاق ، فما الذي تريده أو يريده غيرك ؟؟ ..

عندنا بالقطع النجومية تعني الإعلانات والمناشيتات ، والبطولة هي التي تحرز صدفة وبإسلوب الفهلوة ( يا صابت يا خابت ) ، لأننا لا نملك أساس قويم أو نهج نلتزم به ، فيصبح الفشل هو الأساس ، أما النجاح _ إن استحق أن ننعته بهذه الصفه _ فهو مجرد طفرة ، لا تحدث إلا كل حين ، وعندما تحدث ، تشعر معها ، وكأننا فعلنا ما لم يفعله ولن يستطيع أن يفعله غيرنا ، رغم أننا دائما في آخر الصف ، ولكننا نتعامي عن النظر إلي الخلف أو الأمام ، كل ما يعنينا هو موضع أقدامنا العاجزة دائما !

جل ما نمكله ، جمل إنشائية وخطابية قديمة قدم الدهر نفسه ، ومجموعة أغاني وطنية تتكرر علي مسامعنا دوما دون أن نملك الحق في المطالبة بعمل دؤوب مجتهد ، بدلا من تلك المهاترات التي حفظناها ظهرا عن قلب ، حتي أن إنتاجنا القومي توقف عند حدود تلك الأغاني بحيث أصبحنا نبز العالم فيها بزا !!

وعندما تابعت مباريات منتخب الشباب في بطولة كأس العالم ، كنت أتابعها بالإحساس والعقل ، إحساس مصري يعنيه كثيرا أن يري منتخب بلاده يحلق في الأفق ، وعقل ناقد ، لا يتغلب عليه إحساسه فيجد نفسه يهوي من حالق إلي منزلق الخطأ ..

والعقل كان يقول _ ومازال _ أننا نلعب كرة القدم دائما بطريقة ( خدوهم بالصوت ) ، علي طريقة الأغاني إياها ، أما الخطط والتكتيك والتدريب واللياقة والتواضع والفكر ، فقد تركناه لغيرنا ، علي إعتبار أننا لا نملك الوقت الكافي للتفكير في مثل هذه التفاهات ، فمن أين يجد اللاعب وقتا لذلك ، وهو الغارق حتي النخاع في بحر الإعلانات وخيال النجومية الذي كان يداعبه يوما في أحلامه ، فوجده حقيقة ماثلة يعيشها دون أن يبذل أدني جهد يذكر ..

عفروتو ، وطلعت ، وبوجي ، وغيرهم من لاعبي المنتخب ، لا حيلة لهم ، مجرد شباب بسيط باحث عن الحياه ، كغيرهم من الباحثين والكادحين ، وضعتهم الظروف وسط مناخ كروي مطنطن مهلل فاسد ، صنعوا منهم أبطال ومغاوير ، دون بطولة حقيقة ، لم يبتكر أحدهم إختراع هام ، ولم يتوصل واحد منهم إلي معادلة كيميائية خطيرة ، ولم يظهر علي محيا أحدهم بوادر النبوغ أو العظمه ، حتي في مجال تخصصهم الذي هو كرة القدم ، ورغم ذلك رأيناهم نجوما ، تملكهم الغرور ، وسيطر عليهم التعالي ، وأصبحت الأنانية المفرطه هي محركهم الأساسي ..

وهو حال كل من يجد نفسه فجأة في كل هذا ( العز ) دون سابق إنذار ، فلا تتوقع منه أن يتطلع إلي ما هو أعلي ، لأنه تشبع بالفعل ولم يعد بحاجه إلي المزيد ..

من يتباكي الآن علي خروجنا المستحق من بطولة العالم للشباب ، هم أول من تسببوا في هذا الخروج ، وهو بكاء تماسيحي محض ، لن يلبث أن يتحول إلي إبتسامات صفراء وصراعات مخيفة علي الكعكة القادمة ، ونصيب كل فرد منها !!
فقط عليهم الإنتظار ، إلي أن يتناسي الجميع خروجنا المؤسف علي يد منتخب كروي لم نسمع به من قبل ، ولم يحدث يوما أن كانت لدولته مكانة علي خارطة الطريق الكروي العالمي ..

وهي عادتنا دائما ، نبدأ الحكاية بصراخ وزعيق ، وأحيانا نهيق ، لا تعرف رأسك من قدميك ، ويكون لزاما عليك أن تتسلح بالصبر، وبما إستطاعت إمكاناتك الماديه من توفيره من أدوية الضغط ، وأنت تشاهد الهراء والإستخفاف بأسوأ معانيه ، ثم تصدم بالواقع ، ليعلو البكاء والنحيب ، والمطالبة بالحساب العسير ، حتي يخفت الصوت ويتلاشي ، دون حساب يذكر أو حتي هندسة ..

فالهندسة الحقيقية في نظر هؤلاء هي كيفية التلون حسب الحال والتملص للهروب من المسئولية وقت اللزوم ، لتفاجئ بهم مرة أخري وقد تبوأ كل منهم منصب المسئولية من جديد ، لندور في نفس الحلقة السقيمة !!

أما من يبكي حقا فهو كل مصري بسيط ، لا يجد متعته إلا في كرة القدم ، حتي تلك إستكثروها عليه فلم يعد يجد فيها مخرجا أو متنفسا ، وكأن خطأه الوحيد أنه صدق هؤلاء وأولئك ، فيما أشاعوه عن قدراتنا التي بلا حدود ..

الحديث يطول ويطول ، ويحتاج إلي مجلدات من الصبر بدلا من الأوراق التي قد لا تساوي قيمة الحبر الذي يخطها ، وقبل كل هذا وذاك ، أن يقف الجميع وقفة صدق مع أنفسهم رحمة بهذا الجمهور العظيم ، فهل من مجيب !!

جديد إس سي
image

الاسماعيلي يتعادل 1-1 مع القناة وديا

كتل مؤمن مجدي ... تعادل فريق الاسماعيلى مع القناة بهدف لكل فريق في المباراة التي جمعت الفريقين عصر اليوم على ملعب هيئة قناة السويس بالاسماعيلية
image

الإسماعيلي بالصحف والمواقع 18 / 1 / 2018

اشراف الاستاذ رامى فتحى حماد .... متابعة يومية متجددة لكل اخبار النادى الإسماعيلى فى الصحف والمواقع الرياضية
image

صلاح و طومسون و طالب و ديسابر .. و المعلم و ابن المعلم

مشاكل النادي الاسماعيلي .. او معظمها – هي من صنع مجالس إدارته .. الا من رحم ربي ... و سنعلم الفرق بين المعلم و ابن المعلم .. من خلال الفارق صلاح ابو جريشة و بين الانجليزي وليام طومسون و من بين الفرنسي ديسابر و ابو طالب العيسوي
image

العيسوي حزين للهزيمة و يستعد للاسيوطي بدون راحة

قال الكابتن الكابتن ابوطالب العيسوى المدير الفنى للدراويش ان توقيت احراز المقاولون العرب للهدفين قد مثلا ضغطا و احباطا علي لاعبي الاسماعيلي و اشعر بالحزن من الخسارة
image

أرقام الدراويش بعد مباراة المقاولون فى الدورى

كتب : محمد حنيدق .. بعد هزيمة الاسماعيلى بثنائية حزينة اليوم من المقاولون العرب نستعرض مع حضارتكم أرقام ما بعد المباراة  الاسماعيلى يظل رصيده 41 نقطه
image

ادارة سلاحف الحرنكش تواصل فشلها بالهزيمة من المقاولين

يخطئ من يظن ان مجلس ادارة الاسماعيلي الحالي - غير قادر علي التعامل مع شئون كرة القدم بسبب التأخر في تعاقدات يناير ... لكن من بدايات المجلس الحالي و هو هائم في وادي السلاحف
image

البخل و البطء و العشوائية ... و درجات اللاعبين

بقلم د.اكرام نسيم ... لا قعدات الفيلا نفعت ... و لا سهرات مكتب عرابي شفعت .. و كله هم و غم السنين ... تعاول نشوف درجات اللاعبين
image

الداويش يودع الصدارة الدورى بهزيمة مستحقة من المقاولين

بقلم د. اكرام نسيم ... فى مبارة عنوانها البحث عن مدير فنى هو اول المهام و لقاء تلاعب فيه محمد عودة و احمد على كامل بدفاعات العيسوى وكأنه يلعب ضد فريق اشبال
image

تشكيل الدراويش لمواجهة المقاولين

كتب مؤمن مجدي أعلن الكابتن ابو طالب العيسوي عن تشكيل الفريق الذي سيبظءبه مباراة المقاولون العرب
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1