إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - بقلم الأستاذ أحمد شاكر - بتاريخ 7/10/2009

بقلم الأستاذ أحمد شاكر - بتاريخ 7/10/2009

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

ليت المطالب بالتمني أو الإعلانات ! **** ماذا يريد مصطفي طلعت أو بوجي أو غيرهم ؟.. هل النجومية تأتي بالعافيه ......


  هل هي إعلانات ودعاية ومانشيتات صحف ، أم أنها جد وإجتهاد ومثابرة وإخلاص وقبل كل هذا وذاك ، أخلاق حقيقية ، أصبحت سرابا مع كل طلعة نهار تطل علينا ..

هل البطولات تحرز عنوة أو علي حين غفلة ؟ .. أم يلزمها تخطيط سليم وعمل جاد من أجل حصدها ..

إذا كنت في الأصل لا تملك أساس ثابت راسخ تقف عليه بكل ثبات ، بل لا تملك أية مقومات علي الإطلاق ، فما الذي تريده أو يريده غيرك ؟؟ ..

عندنا بالقطع النجومية تعني الإعلانات والمناشيتات ، والبطولة هي التي تحرز صدفة وبإسلوب الفهلوة ( يا صابت يا خابت ) ، لأننا لا نملك أساس قويم أو نهج نلتزم به ، فيصبح الفشل هو الأساس ، أما النجاح _ إن استحق أن ننعته بهذه الصفه _ فهو مجرد طفرة ، لا تحدث إلا كل حين ، وعندما تحدث ، تشعر معها ، وكأننا فعلنا ما لم يفعله ولن يستطيع أن يفعله غيرنا ، رغم أننا دائما في آخر الصف ، ولكننا نتعامي عن النظر إلي الخلف أو الأمام ، كل ما يعنينا هو موضع أقدامنا العاجزة دائما !

جل ما نمكله ، جمل إنشائية وخطابية قديمة قدم الدهر نفسه ، ومجموعة أغاني وطنية تتكرر علي مسامعنا دوما دون أن نملك الحق في المطالبة بعمل دؤوب مجتهد ، بدلا من تلك المهاترات التي حفظناها ظهرا عن قلب ، حتي أن إنتاجنا القومي توقف عند حدود تلك الأغاني بحيث أصبحنا نبز العالم فيها بزا !!

وعندما تابعت مباريات منتخب الشباب في بطولة كأس العالم ، كنت أتابعها بالإحساس والعقل ، إحساس مصري يعنيه كثيرا أن يري منتخب بلاده يحلق في الأفق ، وعقل ناقد ، لا يتغلب عليه إحساسه فيجد نفسه يهوي من حالق إلي منزلق الخطأ ..

والعقل كان يقول _ ومازال _ أننا نلعب كرة القدم دائما بطريقة ( خدوهم بالصوت ) ، علي طريقة الأغاني إياها ، أما الخطط والتكتيك والتدريب واللياقة والتواضع والفكر ، فقد تركناه لغيرنا ، علي إعتبار أننا لا نملك الوقت الكافي للتفكير في مثل هذه التفاهات ، فمن أين يجد اللاعب وقتا لذلك ، وهو الغارق حتي النخاع في بحر الإعلانات وخيال النجومية الذي كان يداعبه يوما في أحلامه ، فوجده حقيقة ماثلة يعيشها دون أن يبذل أدني جهد يذكر ..

عفروتو ، وطلعت ، وبوجي ، وغيرهم من لاعبي المنتخب ، لا حيلة لهم ، مجرد شباب بسيط باحث عن الحياه ، كغيرهم من الباحثين والكادحين ، وضعتهم الظروف وسط مناخ كروي مطنطن مهلل فاسد ، صنعوا منهم أبطال ومغاوير ، دون بطولة حقيقة ، لم يبتكر أحدهم إختراع هام ، ولم يتوصل واحد منهم إلي معادلة كيميائية خطيرة ، ولم يظهر علي محيا أحدهم بوادر النبوغ أو العظمه ، حتي في مجال تخصصهم الذي هو كرة القدم ، ورغم ذلك رأيناهم نجوما ، تملكهم الغرور ، وسيطر عليهم التعالي ، وأصبحت الأنانية المفرطه هي محركهم الأساسي ..

وهو حال كل من يجد نفسه فجأة في كل هذا ( العز ) دون سابق إنذار ، فلا تتوقع منه أن يتطلع إلي ما هو أعلي ، لأنه تشبع بالفعل ولم يعد بحاجه إلي المزيد ..

من يتباكي الآن علي خروجنا المستحق من بطولة العالم للشباب ، هم أول من تسببوا في هذا الخروج ، وهو بكاء تماسيحي محض ، لن يلبث أن يتحول إلي إبتسامات صفراء وصراعات مخيفة علي الكعكة القادمة ، ونصيب كل فرد منها !!
فقط عليهم الإنتظار ، إلي أن يتناسي الجميع خروجنا المؤسف علي يد منتخب كروي لم نسمع به من قبل ، ولم يحدث يوما أن كانت لدولته مكانة علي خارطة الطريق الكروي العالمي ..

وهي عادتنا دائما ، نبدأ الحكاية بصراخ وزعيق ، وأحيانا نهيق ، لا تعرف رأسك من قدميك ، ويكون لزاما عليك أن تتسلح بالصبر، وبما إستطاعت إمكاناتك الماديه من توفيره من أدوية الضغط ، وأنت تشاهد الهراء والإستخفاف بأسوأ معانيه ، ثم تصدم بالواقع ، ليعلو البكاء والنحيب ، والمطالبة بالحساب العسير ، حتي يخفت الصوت ويتلاشي ، دون حساب يذكر أو حتي هندسة ..

فالهندسة الحقيقية في نظر هؤلاء هي كيفية التلون حسب الحال والتملص للهروب من المسئولية وقت اللزوم ، لتفاجئ بهم مرة أخري وقد تبوأ كل منهم منصب المسئولية من جديد ، لندور في نفس الحلقة السقيمة !!

أما من يبكي حقا فهو كل مصري بسيط ، لا يجد متعته إلا في كرة القدم ، حتي تلك إستكثروها عليه فلم يعد يجد فيها مخرجا أو متنفسا ، وكأن خطأه الوحيد أنه صدق هؤلاء وأولئك ، فيما أشاعوه عن قدراتنا التي بلا حدود ..

الحديث يطول ويطول ، ويحتاج إلي مجلدات من الصبر بدلا من الأوراق التي قد لا تساوي قيمة الحبر الذي يخطها ، وقبل كل هذا وذاك ، أن يقف الجميع وقفة صدق مع أنفسهم رحمة بهذا الجمهور العظيم ، فهل من مجيب !!

جديد إس سي
image

الخيار بين المشاركة في الدوري او البطولة الافريقية

أوصى عامر حسين رئيس لجنة المسابقات باتحاد الكرة بعدم مشاركة الأندية المصرية في النسخة الجديدة من دوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفدرالية.
image

تقسيمة فريق الامل.. الابيض يفوز على الاصفر

كتب مؤمن مجدي ... و ذلك في المباراة التي جمعت الفريقين عصر اليوم على ملعب الفرعى بالنادى الاسماعيلى
image

وزير الرياضة : الإسماعيلى احتاج لنادى اجتماعى بحجم جماهيريته الكبيرة

قام وزير الشباب والرياضة الجديد الدكتور أشرف صبحى بزيارة صباح اليوم للنادى الإجتماعى الجديد المقام على أرض النخيل وذلك قبل افتتاحه خلال الفترة المقبلة. وأتم وزير الرياضة :”هناك تعاون مع مجلس إدارة النادى لتحقيق أفضل استفادة للجانبين
image

تقسيمة لفريق الامل باشراف الجزائري مضوي

من المقرر ان تقام تقسيمة لفريق الأمل بمشاركة عدد من لاعبى الفريق الأول , فى السابعة من مساء غدا الخميس على الملعب الفرعى لاستاد الإسماعيلية .
image

وصف النادي الاسماعيلي و الدراويش عام 67

قبل يوليو عام 1956 ,,كانت مدينة الاسماعيلية عاصمة لشركة القنال التي تم حلها .. و كانت الاسماعيلية من قبل الاستعمار منقسمة الي قسم الخواجات و قسم أولاد البلد
image

تدريب صباحي للدراويش و التركيز علي اللياقة البدنية

كتب محمد اسامة .. قرر الجزائري خير الدين مضوي المدير الفني للدراويش علي عمل التدريب اليومي علي فترتين صباجي و مسائي من اجل رفع اللياقة البدنية للاعبين
image

موقف صلاح ابو جريشة , مجمد بخصوص قطاع الناشئين

علم موقع اسماعيلي اس سي ان الكابتن محمد صلاح ابو جريشة نجم الدراويش السابق , متحفظ علي العمل داخل قطاع الناشئين بالنادي الاسماعيلي و لا يزال الموقف مجمد بخصوص ذلك
image

الاسيوطي ينفي مفاوضة اي لاعب من الاسماعيلي

نفي مصدر مسئول من نادي الاسيوطي ( الاهرام مستقبلا ) وجود اي مفاوضات مع النادي الاسماعيلي او مع لاعبيه بطريقة مباشرة او غير مباشرة
image

الاسماعيلي يواجه بتروجيت وديا

كتب مؤمن مجدي ... يستهل فريق الاسماعيلى  مباراته الودية بمواجهة بتروجيت يوم 1 من شهر المقبل على ستاد الإسماعيلية فى اطار  لاستعدادات للموسم الجديد
image

الاسماعيلي يطلب 10 مليون و لاعب ثمن بهاء مجدي

وافق مجلس ادارة الاسماعيلي علي بيع المدافع الايسر بهاء مجدي الي نادي الزمالك و لكن اشترط الحصول علي مبلغ 10 مليون جنيه و لاعب و يظهر الزمالك موافقة مبدئية علي شروط الاسماعيلي للحصول علي اللاعب بهاء مجدي بمبلغ 10 مليون جنية
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1