إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - بقلم الأستاذ أحمد شاكر - بتاريخ 7/10/2009

بقلم الأستاذ أحمد شاكر - بتاريخ 7/10/2009

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

ليت المطالب بالتمني أو الإعلانات ! **** ماذا يريد مصطفي طلعت أو بوجي أو غيرهم ؟.. هل النجومية تأتي بالعافيه ......


  هل هي إعلانات ودعاية ومانشيتات صحف ، أم أنها جد وإجتهاد ومثابرة وإخلاص وقبل كل هذا وذاك ، أخلاق حقيقية ، أصبحت سرابا مع كل طلعة نهار تطل علينا ..

هل البطولات تحرز عنوة أو علي حين غفلة ؟ .. أم يلزمها تخطيط سليم وعمل جاد من أجل حصدها ..

إذا كنت في الأصل لا تملك أساس ثابت راسخ تقف عليه بكل ثبات ، بل لا تملك أية مقومات علي الإطلاق ، فما الذي تريده أو يريده غيرك ؟؟ ..

عندنا بالقطع النجومية تعني الإعلانات والمناشيتات ، والبطولة هي التي تحرز صدفة وبإسلوب الفهلوة ( يا صابت يا خابت ) ، لأننا لا نملك أساس قويم أو نهج نلتزم به ، فيصبح الفشل هو الأساس ، أما النجاح _ إن استحق أن ننعته بهذه الصفه _ فهو مجرد طفرة ، لا تحدث إلا كل حين ، وعندما تحدث ، تشعر معها ، وكأننا فعلنا ما لم يفعله ولن يستطيع أن يفعله غيرنا ، رغم أننا دائما في آخر الصف ، ولكننا نتعامي عن النظر إلي الخلف أو الأمام ، كل ما يعنينا هو موضع أقدامنا العاجزة دائما !

جل ما نمكله ، جمل إنشائية وخطابية قديمة قدم الدهر نفسه ، ومجموعة أغاني وطنية تتكرر علي مسامعنا دوما دون أن نملك الحق في المطالبة بعمل دؤوب مجتهد ، بدلا من تلك المهاترات التي حفظناها ظهرا عن قلب ، حتي أن إنتاجنا القومي توقف عند حدود تلك الأغاني بحيث أصبحنا نبز العالم فيها بزا !!

وعندما تابعت مباريات منتخب الشباب في بطولة كأس العالم ، كنت أتابعها بالإحساس والعقل ، إحساس مصري يعنيه كثيرا أن يري منتخب بلاده يحلق في الأفق ، وعقل ناقد ، لا يتغلب عليه إحساسه فيجد نفسه يهوي من حالق إلي منزلق الخطأ ..

والعقل كان يقول _ ومازال _ أننا نلعب كرة القدم دائما بطريقة ( خدوهم بالصوت ) ، علي طريقة الأغاني إياها ، أما الخطط والتكتيك والتدريب واللياقة والتواضع والفكر ، فقد تركناه لغيرنا ، علي إعتبار أننا لا نملك الوقت الكافي للتفكير في مثل هذه التفاهات ، فمن أين يجد اللاعب وقتا لذلك ، وهو الغارق حتي النخاع في بحر الإعلانات وخيال النجومية الذي كان يداعبه يوما في أحلامه ، فوجده حقيقة ماثلة يعيشها دون أن يبذل أدني جهد يذكر ..

عفروتو ، وطلعت ، وبوجي ، وغيرهم من لاعبي المنتخب ، لا حيلة لهم ، مجرد شباب بسيط باحث عن الحياه ، كغيرهم من الباحثين والكادحين ، وضعتهم الظروف وسط مناخ كروي مطنطن مهلل فاسد ، صنعوا منهم أبطال ومغاوير ، دون بطولة حقيقة ، لم يبتكر أحدهم إختراع هام ، ولم يتوصل واحد منهم إلي معادلة كيميائية خطيرة ، ولم يظهر علي محيا أحدهم بوادر النبوغ أو العظمه ، حتي في مجال تخصصهم الذي هو كرة القدم ، ورغم ذلك رأيناهم نجوما ، تملكهم الغرور ، وسيطر عليهم التعالي ، وأصبحت الأنانية المفرطه هي محركهم الأساسي ..

وهو حال كل من يجد نفسه فجأة في كل هذا ( العز ) دون سابق إنذار ، فلا تتوقع منه أن يتطلع إلي ما هو أعلي ، لأنه تشبع بالفعل ولم يعد بحاجه إلي المزيد ..

من يتباكي الآن علي خروجنا المستحق من بطولة العالم للشباب ، هم أول من تسببوا في هذا الخروج ، وهو بكاء تماسيحي محض ، لن يلبث أن يتحول إلي إبتسامات صفراء وصراعات مخيفة علي الكعكة القادمة ، ونصيب كل فرد منها !!
فقط عليهم الإنتظار ، إلي أن يتناسي الجميع خروجنا المؤسف علي يد منتخب كروي لم نسمع به من قبل ، ولم يحدث يوما أن كانت لدولته مكانة علي خارطة الطريق الكروي العالمي ..

وهي عادتنا دائما ، نبدأ الحكاية بصراخ وزعيق ، وأحيانا نهيق ، لا تعرف رأسك من قدميك ، ويكون لزاما عليك أن تتسلح بالصبر، وبما إستطاعت إمكاناتك الماديه من توفيره من أدوية الضغط ، وأنت تشاهد الهراء والإستخفاف بأسوأ معانيه ، ثم تصدم بالواقع ، ليعلو البكاء والنحيب ، والمطالبة بالحساب العسير ، حتي يخفت الصوت ويتلاشي ، دون حساب يذكر أو حتي هندسة ..

فالهندسة الحقيقية في نظر هؤلاء هي كيفية التلون حسب الحال والتملص للهروب من المسئولية وقت اللزوم ، لتفاجئ بهم مرة أخري وقد تبوأ كل منهم منصب المسئولية من جديد ، لندور في نفس الحلقة السقيمة !!

أما من يبكي حقا فهو كل مصري بسيط ، لا يجد متعته إلا في كرة القدم ، حتي تلك إستكثروها عليه فلم يعد يجد فيها مخرجا أو متنفسا ، وكأن خطأه الوحيد أنه صدق هؤلاء وأولئك ، فيما أشاعوه عن قدراتنا التي بلا حدود ..

الحديث يطول ويطول ، ويحتاج إلي مجلدات من الصبر بدلا من الأوراق التي قد لا تساوي قيمة الحبر الذي يخطها ، وقبل كل هذا وذاك ، أن يقف الجميع وقفة صدق مع أنفسهم رحمة بهذا الجمهور العظيم ، فهل من مجيب !!

جديد إس سي
image

لاعبي الفريق الاول يخضعون الي قياسات طبية شاملة

تب محمد اسامة .. من المقرر ان يخضع لاعبي الفريق الاول بالنادي الاسماعيلي الي قياسات طبية شاملة على مدار يومى الأربعاء والخميس باحد المراكز الطبية المتخصصة
image

الاسماعيلي ييدء ودياته بلقاء طلائع الجيش يوم الاحد

اتم مسئولي الاسماعيلي الاتفاق مع نادى طلائع الجيش من اجل تنظيم مباراة ودية بين الفريقين يوم الأحد المقبل , حيث يقيم الفريق العسكري معسكر فياحد فنادق الاسماعيلية
image

اخبار الاسماعيلي في الصحف الثلاثاء 19 مارس 2019

نافذة جديدة يطلقها موقع اسماعيلي اس سي لعشاق النادي الاسماعيلي العظيم نرصد ما تناولته الصحافة المصرية عن النادي الاسماعيلي نتمنى ان تحوز علي رضاكم.
image

مكافأت ضخمة لفريق 99 للفوز بدوري الجمهورية

كتب محمد اسامة ... وعد مسئولي الناي الاسماعيلي بصرف مكافأت كبيرة لفريق اسماعيلي 99 متصدر دورى الجمهورية من اجل الحفاظ علي القمة و الفوز بالبطولة .
image

اسماعيلى 2003 يخسر من سموحة فى الدقائق الاخيرة

كتب مؤمن مجدي ... خسر فريق الاسماعيلى مواليد 2003 من فريق سموحة بهدفين مقابل هدف فى المباراة التى جمعت الفريقين ظهر اليوم على ملعب الجامعة القديمة بالاسماعيلية
image

حضرة الناظر نجم الموسم .... بلا منازع

بقلم د. جمال ثروت .. بدأ حضرة الناظر الهمام بمدير فني فرنسي اسمه ديسابر وتسلسل في التغيير حتى انتهى بيونافسكي هذه واحدة والثانية بدأ تصريحاته ( بلا تفريط في أي لاعب أساسي بالفريق وبعد حصوله على المركز الثاني فرط في كل الاعبين الأساسيين دفعة واحدة والثالثة
image

سفر صادق وتعذر مغادرة وجيه الي اسبانيا

لم يساعد الوقت جناح الاسماعيلي وجيه عبد الحكيم في استكمال اوراق السفر مع بعثة الفريق الاوليمبي الي اسبانيا
image

غياب مجدى عن الفريق لكسر في اصابع اليد

وضع حارس الدراويش محمد مجدي حارس في جبيرة بسبب تعرضه إلى كسر في أحد أصابع اليد اليمنى وذلك خلال المشاركة مع الفريق في مباراة الأفريقي التونسي يوم السبت الماضي .
image

اخبار الاسماعيلي في الصحف الاثنين 18 مارس 2019

نافذة جديدة يطلقها موقع اسماعيلي اس سي لعشاق النادي الاسماعيلي العظيم نرصد ما تناولته الصحافة المصرية عن النادي الاسماعيلي نتمنى ان تحوز علي رضاكم
image

الاسماعيلى 2001 يتعادل مع الداخلية سلبيا

كتب مؤمن مجدي ... تعادل فريق الاسماعيلى مواليد 2001 مع فريق الداخلية بدون اهداف فى المباراة التى جمعت الفريقين عصر اليوم على ملعب الجامعة القديمة بالإسماعيلية
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1