إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - بقلم الأستاذ : فراج إسماعيل 29/10

بقلم الأستاذ : فراج إسماعيل 29/10

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

الشيطان يكمن هنا! .... لا أكشف مستورا عندما أقول إن الشيطان يقبع وراء الدعوة المستشرية في الأسابيع الأخيرة لالغاء الدستور الحالي .....

كان الحديث قبلها شرسا للغاية عن المادة الثانية التي تنص على أن الإسلام دين الدولة، والشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع، يرونها سبب تخلف مصر ووقوفها عن مسايرة قطار التنوير، لكنهم توصلوا إلى أن ذلك يؤذي مشاعر شعبها ويفضح أهواءهم، فتحولوا للحديث عن دستور جديد يمررون من خلاله ما يريدون، خاصة إذا أختير له مجلس أمناء من الأسماء التي قرأناها.
على عيني الدكتور أحمد زويل. عالم كبير، وحاصل على نوبل، ووجهوده العلمية نفخر بها، لكن كل ذلك ليست شهادة تمنحه حق ابتداع دستور جديد أو الاشراف على تلك العملية، وينطبق الشئ نفسه على البرادعي ومجدي يعقوب.
شهرتهم، أداؤهم في مجالاتهم ليست مسوغا لكي يتبنوا مستقبل مصر. زويل عالم ناجح في المعامل، لكنه لا يصلح لرئاسة هذا البلد الذي يملك من هو أفضل منه بمراحل. على الأقل لم يقسم يمين الولاء لوطن آخر، ولم يقف أمام مجرم وسفاك دماء هو بوش ليقدم له وللأمة الأمريكية جائزة نوبل، ولم يلتق بزعماء اسرائيليين قتلوا الفلسطينيين الأبرياء بدم بارد!
من حقنا ألا يكون رؤساؤنا القائمون على رعاية أجيالنا من تلك النوعية.
ماذا قدم زويل والبرادعي لمصر حتى نسلمهما بضاعتنا. ماذا فعل الأول أكثر من زياراته الاستعراضية ومشروعاته الوهمية، وبيع السمك في الماء؟!
لقد ظلت مصر تطبق الاسلام في حياتها اليومية والقانونية منذ الفتح الإسلامي وحتى عهد محمد علي الذي بدأ الاستعانة ببعض القوانين الفرنسية، لكنها عاشت بقوانين الشريعة كولاية ضمن الخلافة العثمانية، وجاء دستور 1923 فنص على أنها دولة إسلامية، دينها الإسلام.
كل الدساتير بعد ذلك من عام 1956 إلى 1964 تضمنت هذه المادة التي يطالبون بشطبها من دستور 1971 ويعتبرون أنها أسست لدولة ثيوقراطية دينية.
لم يتوقفوا عند ذلك الحد، بل يتحدثون عن تركيبة سكانية وهمية في مصر، فيطالبون بالغاء المادة الأولى التي تقول إن الشعب المصري جزء من الأمة العربية يعمل على تحقيق وحدتها الشاملة.
الآن فقط ومنذ الفتح الإسلامي لمصر أدركنا أن تركيبة مصر تشمل يونانيين وأرمن وفراعنة وغجر وفلاحين وصعايدة، وهؤلاء يجب رد حقوقهم المسلوبة دستوريا، وتعليم لغاتهم!
المطلوب إذاً من أمناء الدستور، من زويل إلى مجدي يعقوب، رد الحقوق الطائفية والعنصرية بدستور جديد!
توقفوا الآن عن الحديث الصريح المتبجح عن المادتين اللتين يتوهمون أنهما ضد حقوق الإنسان والإنسانية رغم أنهما غير مطبقتين فعليا، ويطالبون بدستور جديد يرعاه مشاهير الخارج الذين لا نعرف ما هي انجازاتهم لبلدهم؟!
الشيطان هنا يكمن ويفكر ويستعرض عضلاته في هوجة مقاومة التوريث والفوضى السوداء وترشيح من يخلف مبارك.
المشكلة ليست في الخلافة ولا في الدستور. لو لم يكن الشيطان كامنا، لكان الأفضل تخليص الدستور من عيوب لم تكن أصلا من صلبه يوم خرج للعلن في 11 سبتمبر عام 1971 وإنما دخلت عليه لأنه عندنا "حيطة واطية" يسهل أن يتسلقها الحكام.
أولها المادة 77 التي أجازت انتخاب الرئيس إلى "أن يفتكره ربنا".. وليته على أسوأ الأحوال اقتدى بالدستور التونسي الذي لم يحدد عدد المرات وانما السقف العمري للرئيس بـ75 عاما!
وثانيها التعديلات المعيبة في المادة 76 التي حولت اختيار الرئيس من الاستفتاء الشعبي إلى الاقتراع السري المباشر، ولكن بشروط حاكها الترزية بمهارة خياط لم تلده ولادة، فجاءت على مقاس الحاكم ومن يريده، يعني الاستفتاء كان أهون!
إذا كانت المادة 75 اشترطت ألا يقل سن المرشح لرئاسة الجمهورية عن 40 عاما، فلماذا ترك السقف الأعلى مفتوحا إلى أن "تطلع روحه".. أليس للسن أحكام في الصغر وفي الكبر، وأن الرئيس يحتاج للحيوبة في التفكير والتنفيذ مثل احتياجه للنضج والرزانة؟!
وثالثها المواد التي تتوسع في صلاحيات رئيس الجمهورية فتنزله منزلة من لا يجوز مراجعته أو محاسبته، واعتبار الحكومة برئيسها ووزرائها موظفين عند حضرته، وهو الذي تطور حاليا إلى اعتبارهم موظفين عند لجنة السياسات، حتى أن كلمة الدكتور محمد كمال تمشي على أحمد نظيف!
مصر مليئة بالكفاءات التي يمكنها قيادة المستقبل، وهي كفاءات غير معروفة، لكن المعضلة أن مناخنا السياسي يمكن الأشخاص من "آبا" العمدة إلى "آبا" الرئيس فلا ننام إلا برضائهم عنا ولا تخرج لنا شمس إذا ناموا ولم يستيقظوا!
مشكلتنا هي النظام الرئاسي المرتبط بشخص يملك الحل والربط واصدار القوانين وحل البرلمان وتوريث ابنه وأحفاده، ورسم السياسة الداخلية والخارجية، وتحويل مجرى النيل أو ردمه دون أن يراجعه أحد.
لذلك نستسهل اللجوء لبعض الأسماء البديلة، مع أن الحل هو تحولنا من النظام الرئاسي إلى البرلماني أسوة بما نص عليه دستور 1923، وأن تكون الحكومة خاضعة لرقابة البرلمان، يملك محاسبتها واقالتها إذا انتهكت الدستور أو تلاعبت به أو خرجت عن السياسة العامة المرسومة، وهنا يكفي اصطدام قطارين بأن "تفل" الحكومة كلها وليس فقط الاكتفاء بخروج وزير لامتصاص الغضب الشعبي.
مجال المحاسبة في دستور عام 1882 في عهد الخديوي توفيق كان أوسع مما في الدستور الحالي، ويكفي أن ذلك الدستور الذي ظهر مع محاولات نشأة الدولة المستقلة في مصر، وفي ظل تبعيتها للحكم العثماني، أعلى من شأن الدولة القانونية، بينما يعطل قانون الطوارئ الكثير من مواد الدستور الحالي الخاصة بالحريات الشخصية واصدار الصحف ووسائل الاعلام، وضمان الكرامة الانسانية للمقبوض عليهم فلا يتعرضون للتعذيب والانتهاكات، واحترام حرمة البيوت التي يدخلها رجال الأمن المركزي لمجرد رغبة البيه المأمور في ايذاء خلق الله.. وأخذ النساء رهائن!
كثير ممن يعلو صوتهم حاليا لا يهمهم توريث ولا رئاسة ولا ديمقراطية وحريات. يستهدفون فقط المادتين الأولى والثانية وأن يهدموا البيت كله عليهما!
أختم هنا بأن مادة الشريعة التي يلبد لها الشيطان في "الدرة" غير كاملة، فمن المفروض أن تكون "المصدر الوحيد للتشريع" وليس "المصدر الرئيسي".. أظن أن ذلك من حق مصر كدولة مسلمة ومجتمع مسلم.. ما رأيك يا شيطان؟

جديد إس سي
image

عمرو فهيم : مركز الوصافة غير مضمون حتي اخر مباراة

كتب مؤمن مجدي .. في تصريح خاص لموقع اسماعيلي اس سي من الكابتن عمرو فهيم مدرب الدراويش , قال فيه ان الفوز علي فريق مصر المقاصة كان بفضل الله تعالي ثم جهود اللاعبين
image

أرقام الدراويش بعد مباراة مصرالمقاصة فى الدورى

كتب : محمد حنيدق .. بعد فوز الاسماعيلى على مصر المقاصة اليوم 2/1نستعرض مع حضراتكم أرقام ما بعد المباراة
image

بيدرو بارني : سعيد بالفوز علي فريق صعب

كتب ميدو حسين ... في تصريح خاص لموقع اسماعيلي اس سي من البرتغالي بيدرو بارني قال فيه ان سعيد بالفوز علي فريق مصر المقاصة و حصد الثلاث نقاط
image

بعد المقاصة ..لو باع المجلس حذاء لاعب .. فليرحل

لو ركزنا شوية حنعرف ان طريقة لعب البرتغالي بيدرو بارني المدير الفني للدراويش .. هي و كانك تشاهد فيلم مرعب من اخراج المخرج العالمي ويس جرافن
image

شاهد هدفي الدراويش في مصر المقاصة

في المباراة التي انتهت بفوز الاسماعيلي بهدفين مقابل هدف
image

بهاء مجدي و محمود متولي يغيبان امام الرجاء

كتب مؤمن مجدي ... اصبح من المقرر غياب اللاعبان بهاء مجدي و محمود متولي عن مباراة الاسماعيلي القادمة في مواجهة فريق الرجاء و المقرر لها يوم الاحد القادم و الموافق 22 ابريل الجاري
image

المهم تفوز و لو الاداء طين .. ودرجات اللاعبين

بقلم د اكرام نسيم .. في الدقيقة 92 كاد ان ينقلب الحال بسبب راسية جون انطوي و يصبح القلقان حزين ... تعالوا نشوف درجات اللاعبين
image

فوز على المقاصة بالروح فقط رغم سوء الاداء

بقلم د .اكرم نسيم ... فاز الدراويش على مصر المقاصة بهدفين لهدف و اضاف لرصيده 3 نقاط غالية و احتفظ بوصافة جدول المسابقة
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1