إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - في حب مين ؟؟

في حب مين ؟؟

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

أجد نفسي اليوم مدين بالإعتذار لأصدقائي القراء عن خطأ لم أرتكبه أو لم أتعمده علي أقل تقدير

 ،  ، وهم الذين أزعجهم وصفي لميدو بالأصلع وشيكابالا بالأسمر بمقالي السابق ، فالعبد لله من الفصيلة الصلعاء ، ولا عيب في ذلك أبدا ، كل ما في الأمر أنني أشرت إلي صلعة أحمد حسام من باب الهزر والدعابه ، ثم ان ميدو ليس كذلك ، أما الأسمر شيكابالا ، فلا أظن ابدا أن البشرة السمراء قد أصبحت سبة عند البعض ، ونحن من نفتخر ليلا نهارا بالمصري الأسمر ذي السواعد السمراء الفتيه ، وهي حقيقة لا مراء فيها ..

أعود لمهرجان في حب مصر الذي اقيم أمس بالإسماعيلية ، الذي لم يكن ينقصه سوي أن يلعب أحد لاعبي الأهلي – ليكن عماد متعب _ بصفوف الدراويش ، علي أن يحدث العكس بالمقابل ، ليلعب حمص مثلا بصفوف الأهلي ، حتي تكتمل الصورة الودية ، التي لم تأتي بأية نتائج مرجوة

فجمهور الأهلي يؤكد للمره الثانية أنه ضد أية مبادرات تحمل بين طياتها الود ، والدليل .... سبابه المستمر طيلة المباراة لعصام الحضري وزوجته ، مع صبر كامل وضبط نفس هائل من جمهور الإسماعيلي _ أحسدهم عليه في الواقع _ أمام ما حدث من إستفزاز وخروج عن النص من قبل الضيوف الذين غادروا فرحين ، وهم يخرجون ألسنتهم للجميع علي نجاح المبادرة في تحييد جمهور الإسماعيلي تماما ، ليعودوا للجزيرة فائزين بنقطة هي كل المراد ..

ثم عندما يحدث رد فعل من جمهور الإسماعيلي أمام من يتطاول علي مدينتهم ، تجد وسائل الإعلام وقد إنتفضت وثارت وهاجت وماجت ، كمن لبسها عفريت ، لأنها لا تري سوي بلون واحد فقط لا يتغير وهو الأحمر ... إلا القليل من المحايدين ..

أنا لست ضد المبادرات ، بل علي العكس أرحب تماما بها ، فالرياضة يجب ألا تتخطي حدودها ، ويجب ألا تجلب لنا العداوة والبغضاء ، لكنني ضد الشكلية بكل صورها ، وهو ما أفصحت عنه من قبل ، عندما صرخت أكثر من مرة مطالبا السادة المبادرين بالبحث الجدي والحقيقي عن أسباب الكراهية المتبادلة بين جماهير الأهلي والإسماعيلي ، ويبدو أننا نؤذن في مالطا كما يقولون ، وأعتقد أن الأمور لو صارت هكذا ، فنحن إذن بحاجة لمبادرتين سنويا ، واحدة بالقاهرة والأخري بالاسماعيلية ، حتي نثبت للجميع أننا نحب مصر حقا ..!!

اما أن تقف المبادرة فقط عند حدود قناة السويس ، ولا تتعداها لقاهرة المعز ، فهو ما يثير الكثير من علامات الإستفهام ، فهل حب مصر الآن يرتبط بالإسماعيلية وجودا وعدما ؟؟؟ ..

المباراة نفسها لم تكن علي المستوي المطلوب ، وإن نجح الأهلي في فرض سيطرته تماما من منتصف الشوط الأول ، بعدما شاهدنا اللياقة البدنية للاعبي الدراويش تتهاوي وتتلاشي وتتبخر ، فأصبحوا مجرد أشباح مستأنسة في الملعب ، مع نشاط هائل وقوة من لاعبي الأحمر ، ورغبة حقيقية في تحقيق الفوز ، وهي عادة الاهلي الدائمة ، فنادرا ما نراه يلعب علي التعادل ، في ميزة تحقق له التفرد التام ، والتفوق الدائم .

ولا حجه لعماد سليمان بطرد المعتصم سالم ، فأسلوب المدير الفني للدراويش من بداية المباراة كان يدلل علي أنه يبحث عن الخروج بنقطة ، خاصة أنه لعب بمهاجم واحد فقط ، وهو المطالب بالفوز لتقليص الفارق بينه وبين الأهلي .. !! ، حتي أنه عندما أحرز هدف ، وجدناه يتراجع بشكل غريب .. !! وهي طريقة أبناء الفانلة الصفراء الجديدة ، إحراز هدف ثم المحافظة عليه بأية وسيلة ، تماما كفرق الدرجة الثانية ، وهو ما لم نعهده أبدا طوال تاريخ الدراويش الكروي ..!! .. وأظن .. وليس كل الظن إثم ، أن العمدة هو الوحيد من بين الإسماعيلاويه الذي فرح بحالة الطرد ، لأنه كان يبحث عن اللعب مدافعا بتسعة لاعبين ، ... فقط .. كان يخشي الإنتقاد من قبل جماهيره ، وهو ما تحقق له بطرد مدافع الدراويش ، حيث لا أحد يستطيع أن يوجه إليه اللوم بعد ذلك ..

أما الأهلي ، فهو دائما الأهلي ، لا يتغير أبدا ، روح ورغبة وحماسه ، يبحث عن الفوز في أي مكان ، حتي لو كان يلعب بالناشئين ، يحاول إسعاد جماهيره التي تعشقه بلا حدود ، وتقف خلفه بكل قوة ، لا علاقة له بالأجواء ولا المبادرات ، حتي أ ن حسام البدري الذي أحسن إدارة المباراة من وجهة نظري ، و ضاعت منه فرصة الفوز بسهوله ، قام بسب الحكم محمد فاروق مهددا متوعدا إياه بإعتزال التحكيم ، ضاربا بكل ما حدث قبل المباراة عرض الحائط ..

ولم يجد فاروق بدا من مجاملة الأحمر هو الآخر ، بعد أن تخيل نفسه يجلس بجوار الحكم سيد فتحي والحكم محمد مصطفي ، اللذان إعتزلا التحكيم بسبب سطوة الأهلي وجبروته ..

نهاية الأمر أننا عدنا مرة أخري لخط البداية ، أو بالبلدي مجرد مباراة وعدت علي خير ، وهذا ما كان يتمناه الجميع ، بعيدا عن النتيجة ، فما الذي سيحدث بعد ذلك في المباريات القادمة التي حتما ستجمع بين الكبيرين ؟؟ .. سؤال يطرح نفسه بقوة .. خاصة أننا أهملنا المخاطبين الحقيقين من جمهور الفريقين ، وتفرغنا للمنظرة والتملق والنفاق السياسي ، دون أن نتعلم من الدرس ..

جديد إس سي
image

ذكري رحيل الكابتن حماده الرومي

يمر علينا يوم الثالث عشر من شهر أغسطس ذكري وفاة الكابتن : حمادة الرومي رحمة الله عليه احد المواهب الكروية الجميلة التي تألقت و ابدعت مع فريق الدراويش و هو من ضمن جيل ذهبي للفريق قدم أجمل كرة برازيلية مميزة حيث توفي رحمة الله عليه فى 12 أغسطس 2002
image

البقاء لله .. وفاة اللواء سيد القماش

ينعي موقع اسماعيلي اس سي , وفاة اللواء سيد حامد سليمان القماش عضو مجلس ادارة النادي الاسماعيلي الاسبق  و ا القائد فى حرب اكتوبر ٧٣ ومدير ادارة العاملين المدنيين
image

.سلبية المسحة الطبية للاسماعيلي و 20 اصابة بالمصري

كتب ميدو حسين ... تقترب مباراة الاسماعيلي و المصري و المقرر اقامتها غدا الجمعة من التاجيل .. بعد ظهور 20 اصابة بفريق النادي المصري
image

العرضيات والكرات الثابتة ضمن ابرز استعدادات الدراويش للديربى

خاض لاعبو الفريق الأول لكرة القدم بالنادى الإسماعيلى المران الرئيسى مساء اليوم ، فى إطار تحضيرات الفريق للقاء المصرى البورسعيدى.
image

وفاة عم صبري عبد الله

كتب مؤمن مجدي ...

الاسماعيلي يجرى مسحة كورونا استعداداً لمواجهة المصرى

خضع لاعبو الإسماعيلى وجهازهم الفنى والإدارى لمسحة كورونا، منذ قليل، بمقر النادى استعداداً لمواجهة المصرى البورسعيدى المقرر لها الجمعة المقبل بالجولة التاسعة عشرة لمسابقة الدورى
image

مياراة كاملة - الاسماعيلي 1-1 الاهلي في موسم 80/1981

و تواصل مكتبة موقع اسماعيلي اس سي العامرة بفضل الله تعالي و توفيقه ,, تقديم كنوز الدراويش الذهبية و النادرة
image

الهجوم الخاطف والتحول السريع أبرز ملامح الدراويش

واصل فريق الكرة الأول بالإسماعيلى تدريباته اليوم ، ضمن برنامج الاعداد لاستئناف منافسات مسابقة الدورى المحلى.
image

عطية صابر يقود مران فريق الرديف

  عاد فريق رديف الفريق الاول او الاسماعيلي (ب) الي المران من جديد تحت قيادة الكابتن عطية صابر  على الملعب الفرعي لإستاد الاسماعيلية. و يضم الجهاز
image

س و ج.. هل تؤجل الجبلاية مباراة المصرى والإسماعيلى ؟

مازالت أزمة النادى المصرى تسيطر على الوسط الرياضى، فى ظل الإصابات المتزايدة بالفريق بفيروس كورونا المستجد، ومطالبته بتأجيل مبارياته المقبلة فى الدورى العام، فى ظل
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1