إسماعيلي إس سي - i s m a i l y S C - بقلم أمجد مرعي

بقلم أمجد مرعي

حجم الخط Decrease font Enlarge font
image

أسلوب إعلامي فذ ، قبل ان ادخل في سرد ما احب ان اعلق عليه ، تعالوا سويا نشاهد هذا

الكليب 

 

 

 

 

بعد أن أجتمع بالامس وزير دخلية مصر مع بعض من رؤساء اندية مصر الشعبية 


وكان من بينهم السيد الدكتور رأفت عبد العظيم - رئيس النادي الاسماعيلي ، كان له هذا اللقاء

التليفزيوني من خلال اتصال هاتفي من مقدم البرنامج معتز الدمرداش ، وفي أول وهلة وأنا استمع

بالمصادفة البحته علي البرنامج ، وجدته يعلن عن اتصال تليفوني برئيس النادي الاسماعيلي لمناقشته

عن اجتماع اليوم مع وزير الداخلية وعن اهم القرارات التي تم اتخاذها 

ورد لذهني مباشرة في ثواني ، بالطبع لم يتصل برئيس نادي الزمالك ، لانه لن يكون حديثا دسما للمشاهد

بحكم ان الساحة الرياضية اليوم تنتظر مباراة الاسماعيلي مع الاهلي الاكثر اهمية من مباراة الزمالك مع المصري

وكلا المبارتين بدون جمهور ، ولن يستطيع بالتالي الاتصال تليفونيا برئيس النادي الاهلي ، لانه يعلم

جيدا لن يديره اهمية ، ويمكن ان سمح ان يمنحه عبد الحفيظ للتحدث معه .

فكانت النتيجة ان يكون الاتصال برئيس النادي الاسماعيلي ، ووردني شعور متضاد بالموافقة والرفض

في آن واحد ، لهذا الظهور ، وكما توقعت ، بدأت المكالمة والتساؤلات تسير طبيعية ، ولكن فجأة خرج 

اسلوب التحاور من الاسلوب الاعلامي الحر الديمقراطي ، وخاصة في هذه الاونة مما يجري علي الشارع

ونغمات الحرية ومطلق الحرية في التعبير عن الرأي .

إلي اسلوب فذ في التعامل مع رئيس النادي الاسماعيلي ، ودخلنا في حوار اقل ما اوصفه ( بلطجة حوار) عذرا

وتأسد المذيع ، ودخل في اسلوب قل ولا تقل ، انا هنا ملك الغابة ، وأسمح ولا أسمح ، وأهب وأمنع ، علي

شخص يحمل صفة كبيرة ، تمثل كيان كبير وهو النادي الاسماعيلي وجماهيره ، فحزنت وصعقت كثيرا 

وكنت اتمني ان يلغي فورا رئيس النادي الحديث ، او علي الاقل ان يغلق التليفون ، أقل تعبير في وجه 

هذا المتأسد ، ليتعلم كيفية التحاور ، ولكن هذا هو الاعلام الان في مرحلة الفوضي السائدة 

ومن هنا ، وانا اتحدث عن صفة ، وليس أسماء ، صفة رئيس النادي الاسماعيلي ، اطالب ان يكون 

هناك بيان اعلامي ، يصدر من المسؤل الاعلامي بالنادي بالمطالبة من هذا المتأسد ان يقدم علي 

أقل التقدير ، الاعتذار عن ما فعله مع صفة رئيس نادي الاسماعيلي ، وإن لم يحدث ذلك 

فليكن لادارة النادي واسلوب المتحدث الاعلامي ، اختيار الطريقة المناسبة لرد الاعتبار .


( اجلت كلامي في السلسلة عن الاعلام في المجمل الي الحلقة القادمة )



احد التعليقات من الاستاذ علي الدمنهوري 


ياجماعة مكبرين الموضوع ليه بس بالعكس ده د. رأفت هو اللي كسفه 
وبعدين معتز عنده حق في اللي قاله مفيش برقيات شكر لغاية 
مانشوف الشغل علي ارض الواقع

........

 

الاخ الكريم الاستاذ علي 

توضيح بسيط ، لان اختلاف الرؤية للامر والموقف ، لن يتضح إلا اذا تم 

تحديد نقاط المناقشة ، طالما ان الامر تاه من المضمون الرئيسي له .

** الامر ليس تكبير لموضوع ، ولكنه توضيح نقط هامة جدا

اسلوب التحاور --- منهج الاحترام التخاطبي الاعلامي 

** كون ان الدكتور رأفت احرج ( كسف ) الاعلامي معتز ، باسلوبه المحترم 

هنا تظهر نقطة -- ان التوبك لم يتكلم عن الشخصية -- ولكن تكلم عن صفة الكيان وتمثيله في رئيس نادي

** كون المذيع  يصرخ في ضيفه ويعطيه درس في ان برنامجه ليس للشكر ولكن يمكن للسب مثلا 

هنا ينتهي مبدأ -- كون المتحدث ضيف له -- يتحدث بكل حرية بدون قيود

** فترة الشكر بدأت مع الدقيقة 2.22  وانتهت بدون مقاطعة في الدقيقة 3.01 اي كانت الفترة 39 ثانية فقط

هنا نقطة الاشادة بإنجاز ( واجب ) بعيدا عن الشخصنه ايضا ، في وقت لا نسمع فيه غير السلبيات 

بعد ان وضعنا النقاط الاساسية ، تعالي نتناقش بهدوء ونتبادل احترام الرؤية لكلا منا ، باسلوب تحاوري 

سهل وبسيط ، وفي البداية اقدر رائيك ولن اسفه ، لكي انتظر بالطبع نفس المرد ، وهذا شئ طبيعي جدا.

-----------------------

نبدأ حوارنا ، نقطة تلوه الاخري .....

 اسلوب التحاور والتخاطب الاعلامي ..... 

-- بدأ التحاور عادي جدا وسليم تماما ، بين طرفين محترمين ، اذا كان من رئيس النادي او معتز 

ولكن وفي منتصف الحديث والضيف يعبر عن رأي ، وملاحظة هامة عاشها بشخصه ، ولانه شخص محترم

وجد من واجبه ، ومن نازع شخصي داخلي ، ان يعلنه ، كون الامر ايجابي 

وبعد ان استأذن في سياق كلامه ( كون انه محترم ) وقال حرفيا ... لاول مرة اخرج لموضوع صغير وبعد 

التقائي بثلاث وزراء ....... وجب شكرهم . حث وطني شريف ، وطبيعي وعادي

( ام ان في وقتنا هذا لا يجب التحدث عن اي شئ اجابي يلاحظ ، ام لابد من الزمر والطبل مع الرايجه ؟)

-- وهنا شاط المذيع ، وعلي عكس المعتاد منه والطبيعي 

بالتأسد علي المتحدث ، وقال حرفيا : (محبش ابعت برقيات شكر في برنامجي ، احب اشوف انجازات )

يحترم الامر ، ولكن لست انت المتحدث ، ولا هو لسان حالك ، ولا توجهك ، ولست انت هنا قاضي 

ولست العالم الذي يجلس بالمعمل ، ولكن احدي صفات الاعلامي ، هي مراءة تعكس من الاخريين للاخريين

 تعالي نخرج براحة بسيطة مع هذاين الكليبين ، لنفس المذيع ، وكيف تعامل معهم ، ثم نكمل تحاورنا .... 

هنا يتعرض هو شخصيا للسب ، فكيف كان رد فعله وماذا قال ....

(الموقف هنا عكس ما فعله تماما مع رئيس النادي في الاسلوب ، ولكن بدون كلمات سباب )

 

 

هنا الموقف عكسي ، يتعرض احد ضيوفه ، للسب ، من ضيف اخر علي التليفون ، فماذا كان اسلوبه ورد فعله ....

 

 

في كلا الموقفين السابقين يظهرا لنا ، من كان الطرف الاخر المتحدث ، وهل لصفته 

قوة واثر في رده في كلتا الحالتين ؟؟ وهذا الامر ياخذنا الي النقطة الثانية وهي (الصفة )

 النقطة الثانية : وهي الشخصية والصفة 

** لم اتناول في امر التوبك الرئيسي  ، شخصية رئيس النادي ، ومدي انه شخصية محترمة ، اجبرت

الاعلامي معتز الدمرداش ان يهدئ من رتم الهجوم والفزاعة التي تمطئها وقلت عنها ( بلطجة حوار)

ولكن كتبت عن صفة وتمثيل الكيان ، وهو كما وضح من الكليبين السابقين ، طالما ان الاعلامي يعئ

جيدا ماهي صفة الضيف ، يكون بالتالي نوعية الرد وادب الحوار 

وهو ما طلبته به ، ومع كل ميزاته كمذيع ، ولكنه هنا أخطئ وهذا ليس عيب ، وهو ليس بمعصوم او برسول

وعليه ان يعئ ويفهم ان المتحدث هو بصفته رئيس النادي الاسماعيلي ، يجب ان لا ينسي ذلك .

 النقطة الثالثة : حرية التعبير والكلمة ... 

ليس هذه احدي النقاط التي قامت من اجلها ، ثورة 25 يناير ، ويقف لها التحرير بالمليونيات 

ام ان هنا ، يسمح ولا يسمح ، ام انها نغمة تعزف ولا تطبق ( كما قال حرفيا : انت ضيفي ومن حقك )

اذا وجب البعد عن الهراء ، وكفي ، روكب الامواج ، ولابد وان تكون حرية الكلمة والتعبير في كل

مكان ، ام سنفعل مثل بوش وغيره من ليس معي فهو ضدي ، ومن لايعزف علي نوتتي فهو نشاذ،

ولذلك كان رد الدكتور رأفت له حرفيا ( ده كان من الاول !)

فمن هنا وجدت ، انه لايجب ان يتأسد معتز الدمرداش ويعلو صوته علي رئيس النادي الاسماعيلي 

ليقول له هنا وهناك ، وروح اتكلم علي الخاص .... هذا عيب ، انا وانت لانفعله سويا ، في حوارنا

بدون سابق معرفه !! مثلا

النقطة الرابعة : فترة ماقيل عنه شكر.... 

تبلغ بالوقت 39 ثانية ، هل نستكتر 39 ثانية عندما نجد اي صفة لكيان داخل الدولة لنقول عنه 

انه ايجابي وصحيح ، كم من ساعات وايام وليالي لانسمع إلا عن البلطجة والسلبيات والموت

كم مرة وكم عام نقول عن سلبيات اتحاد الكرة ، ولا يتحرك ساكن ، أليس من الواجب ان وجدنا

بريق امل وايجابية ان نظهرها ، ان الصامت عن الحق ............. ، اكملها انت .

فلكي نخرج من التبعية ، لابد وان يكون التحدث عن الايجابية وشكرها وعن السلبية ونبذها !!

وكون ان يخرج رئيس النادي للتحدث الاعلامي ، لم امانع ذلك ، ولكن لابد وان يكون المخاطب 

علي وعي وفهم جيد ، ان صفة رئيس النادي الاسماعيلي ، ليست للاستهانة ، او الاستظراف 

او اي تعبير تحب ان تطلقه انت كمحاور .

 فصفة النادي الاعتبارية لا تقل عن اي صفة لاي فرد مهما كان !! 

مع كامل الشكر لك من تحاور ويرغب في التحاور  ، بدون تنكر او نكران .

 



 

جديد إس سي
image

سعفان : صبحي ابن الإسماعيلي وأتمنى عودته للفريق

كشف سعفان الصغير مدرب حراس مرمى فريق الإسماعيلي، عن موقفه من عودة محمد صبحي حارس الدراويش السابق، إلى صفوف الفريق مع مطلع الموسم الجديد. وقال سعفان
image

عدد المسددين لاشتراك 4544 بالجمعية العمومية

علم موقع اسماعيلي اس سي ان عدد الاعضاء بللجمعية العمومية والذين لهم حق حضور اجتماع الجمعية العمومية العادية  للنادى الإسماعيلى 4544 عضو المسددين للأشتراك السنوى
image

وحيد : قدمنا موسم كارثى ولجنة من أبناء النادى لضم صفقات للنادى

أكد علاء وحيد المتحدث الرسمي للنادي الإسماعيلي، أن النادي يعمل حاليا على تشكيل فريق جديد  قادر على استعادة هيبة الفريق مرة أخري ، مشيراً إلى
image

ميدو: العمل في الإسماعيلي مقتصر على المقربين من رئيس النادي

انتقد أحمد حسام ميدو، سياسة العمل داخل النادي الإسماعيلي مشددا على أن العمل أصبح مقتصرا على المقربين من إبراهيم عثمان رئيس النادي. وقال ميدو في تصريحاته
image

عبد العال: حزين على مستوي الإسماعيلي هذا الموسم

أبدي رضا عبدالعال، نجم الأهلي والزمالك السابق، حزنه على المستوي الذي يظهر به فريق الإسماعيلي على مدار الموسم المنصرم، مشددًا على أن قلعة الدراويش أصبحت
Powered by Vivvo CMS v4.1.5.1