المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جريدة العادل الالكترونيه للأربعاء 24 يونيه عام 2009


عادل حسان سليمان
24-06-2009, 06:37
قبل أى كلام ..............
بنقول بأسم الله الرحمن الرحيم نبدأ الكلام ,,,,,,,,,,,,,
والآن معآ نتصفح ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
http://pic.ksb7.com/images/gdnji2hnn6gc1ntgzd4n.jpg
================================
اليوم والتاريخ // الأربعاء 24 يونيه عام 2009 م
-------------------------------------------------------------
مع أهم عناوين الأخبار لهذا اليوم
---------------------------------------
إيران وبريطانيا تتبادلان طرد الدبلوماسيين (http://news.bbc.co.uk/go/rss/-/hi/arabic/middle_east_news/newsid_8114000/8114162.stm)
مدفيديف في القاهرة: روسيا عازمة على عقد مؤتمر للسلام (http://news.bbc.co.uk/go/rss/-/hi/arabic/middle_east_news/newsid_8114000/8114751.stm)
انتقادات فلسطينية لزيارة وزير اسرائيلي إلى المسجد الاقصى (http://news.bbc.co.uk/go/rss/-/hi/arabic/middle_east_news/newsid_8115000/8115607.stm)
لجنة فرنسية للنظر في موضوع النقاب (http://news.bbc.co.uk/go/rss/-/hi/arabic/world_news/newsid_8115000/8115162.stm)
نقطة حوار: حق المرأة في منح جنسيتها لاطفالها (http://newsforums.bbc.co.uk/ws/ar/thread.jspa?forumID=9168)
كيف تقيم الموقف العربي من احداث إيران؟ (http://newsforums.bbc.co.uk/ws/ar/thread.jspa?forumID=9182)
ما هي الاختراعات التي غيرت مستقبلنا؟ (http://newsforums.bbc.co.uk/ws/ar/thread.jspa?forumID=9184)
إطلاق سراح الدويك بعد 3 سنوات في السجون الاسرائيلية (http://news.bbc.co.uk/go/rss/-/hi/arabic/middle_east_news/newsid_8114000/8114631.stm)
الجزائر: مقتل 5 في هجوم على قوات غير نظامية (http://news.bbc.co.uk/go/rss/-/hi/arabic/middle_east_news/newsid_8114000/8114976.stm)
فياض: دولة فلسطينية "خلال عامين" (http://news.bbc.co.uk/go/rss/-/hi/arabic/middle_east_news/newsid_8115000/8115509.stm)
ويمبلدون: فيدرير وسيرينا وشارابوفا الى الدور الثاني (http://news.bbc.co.uk/go/rss/-/hi/arabic/sport/newsid_8114000/8114060.stm)
ردود فعل واسعة بعد إقصاء المنتخب المصري من كأس القارات (http://news.bbc.co.uk/go/rss/-/hi/arabic/sport/newsid_8113000/8113073.stm)
عمدة مراكش المغربية إمرأة هذه المرة (http://news.bbc.co.uk/go/rss/-/hi/arabic/middle_east_news/newsid_8115000/8115796.stm)
الكشف عن آثار في القدس منذ عهد المسيح (http://news.bbc.co.uk/go/rss/-/hi/arabic/middle_east_news/newsid_8110000/8110972.stm)
================================
اضحك مع ,,,,,المتزوجــــــــــــــين
---------------------------
http://pic.ksb7.com/images/2ttlfhi4nx1koe4841dp.jpg
===================================
خبر .........اليوم
------------------------
أثار إقرار البرلمان السوداني قانون الصحافة والمطبوعات الجديد "المثير للجدل" بحسب وصف المراقبين، ردود فعل متباينة في الأوساط الإعلامية والسياسية ، حيث اعتبروه هما جديدا يضاف إلي الأزمة السياسية عقب إصدار مذكرة اعتقال الرئيس عمر البشير والصراع الدائر في دارفور.
حيث صوت البرلمان السوداني بالإجماع على قانون الصحافة للعام 2009 الذي يعطي للمحاكم السودانية الحق في إيقاف الصحف وتغريمها ماليا وسحب الترخيص من الصحافيين لممارسة المهنة، ومن المعروف أن السودان يصدر به يوميا أكثر من ثلاثين صحيفة متنوعة بالعربية والإنجليزية وتمثل مختلف التيارات السياسية، شيوعية وإسلامية متشددة وموالية للحكومة.

بنود القانون


أعطى القانون الجديد مجلسا حكوميا يقع تحت إشراف الرئيس عمر البشير حق الموافقة على إصدار الصحف في السودان، كما أعطى القانون مجلس الصحافة حق إيقاف الصحيفة لمدة لا تتجاوز ثلاثة أيام، فيما يعود إلغاء الترخيص وإيقاف المطبوعة إلى المحاكم.

كما ينص علي أن "تمارس الصحافة بحرية واستقلالية وفقا للدستور والقانون مع مراعاة المصلحة العامة لحقوق الآخرين وخصوصيتهم دون المساس بالأخلاق العامة ولا تفرض على حرية النشر الصحافي إلا بما يقره القانون بشأن حماية الأمن القومي والنظام والصحة العامة ولا تتعرض الصحف للمصادرة أو تغلق مقارها".

وأسقط المجلس مادة جاءت في مشروع القانون وتنص على فرض غرامة تصل إلى 50 ألف جنيه على الصحفي إذا خالف قانون الصحافة، وأحال تقديرها إلى المحكمة.

كما نص القانون على عدم فرض أي قيود على حرية النشر الصحفي فيما يتعلق بالأمن القومي والنظام إلا "وفقا للقانون"، وألغى عقوبة حبس الصحفيين في قضايا النشر.

ويحظر القانون الجديد على الصحف أن تنشر كل ما من شأنه "إثارة الفتن الدينية أو العرقية أو العنصرية أو الدعوة للحرب أو العنف"، مضيفا أن على الصحف "احترام وحماية الأخلاق العامة، والقيم الدينية".

في المقابل ، يقر القانون إيقاف الصحفي وتعليق عمل المطابع، ويترك المجال أمام تدخل الدولة على أساس اعتبارات الأمن القومي أو النظام العام ولا يزال من غير الواضح إذا ما كان سيتقلص دور الرقابة.
===================================
قال لى 000000 جدى
---------------------------
الحياة ثلاث أشياء ماضي..... وحاضر.... ومستقبل.....
فأنسى الماضي.... وأعمل على الحاضر.....وتفائل بالمستقبل!!!!
وهذه الحياة........
===================================
من 00000 أعمالى
------------------------
من اعمالى الخاصة التى اقوم بكتابتها سواء قصة قصيرة او زجل
بسيط او مقالة او رأى
-------------------------------------
استعمار / قصة قصيرة
******************************
انتابتنى الهموم وانا الليل بطوله افكر ابحث عن مخرج مما انا فيه 0000000 لم يقودنى قارب أفكارى الى الخروج من هذا المأزق .....أحس اننى سأغرق ....ليس وحدى بل سيغرق معى كل اخواتى بل تاريخ عائلتنا كله وامجاد واعمال العائلة العظيمة .................................الواقع اننى فشلت فشلآ ذريعآ حتى الان فى انقاذ شىءوعقلى يرفض ان يكف عن التفكير فى تلك المشكلة الخطيرة التى يتحمل وزرها أبى ......نعم أبى !!!
وتبدأ القصة او قل المشكلة من جدى لوالدى الذى استطاع انشاء مصنع كبير لصناعة المنسوجات القطنية واهتم به وكبر المصنع حتى اصبح به اكثر من خمسة الاف عامل وورثه والدى عنه فهو الأبن الوحيد له وفى البداية سارت الأمور على مايرام وتزوج من والدتى وخرجت الى النور أنا وثلاثة أشقاء حتى تعرف والدى بسيدة تمتلك محل كبير لبيع الأزياء ونصبت شباكها حوله فتزوجها وانجب منها أربعة اخوات لى مازالوا حتى وقتنا هذا أكبرهم لم يتجاوز السادسة عشر من عمره ...............وكانت الزوجة الثانية رغم غناها الفاحش الا ان مطالبها المستمرة جعلت والدى يقع فى فخ الاستدانة وعندما كان يطالبها بالانفاق مما أدخرته كانت تتعلل له بأن ماتدخره هو فى النهاية لاولادهم وتطلب طلبات كثيرة مرتفعة الثمن حتى انها عرفته - كما تزعم - بالطبقة الراقية وكانت دعوات مثل هؤلاء الى قصر والدى فى كل وقت وبدون مناسبات محددة تجعله ينفق كثير الكثير وعندما غرق والدى فى بحر الاستدانة أضطر الى البحث عن شريك وحتى الشريك كان من طرفها ............رجل أمريكى يهودى استطاع شراء نصف المصنع الكبير
واستمر الحال حتى توفى والدى وظهر كل شىء
حتى زوجة أبى التى كانت تتظاهر بالبراعة وحسن التفكير اتضح أن هذا الرجل يشاركها بنسبة كبيرة فى أعمالها وهأنا الآن فى الأربعين من عمرى وقد توفت والدتى وزوجة أبى وأضطررت الى رعاية مصالح أخواتى الأشقاء وغير الأشقاء ............وبدا الرجل - كما أعتقد __ يتظاهر أمامى بأن المصنع والمحل الكبير لزوجة أبى قد بدأ فى طريق الخسارة وأحضر لى أوراق - لااعتقد انها سليمة - تثبت ذلك وحاولت أن أثبت ذلك بلا جدوى وأخيرا عرض الرجل عرضآ كبيرآ أمام ملاحقتى له اما ان اشترى نصيبه فى المصنع والمحل الكبير اما أن أبيع له نصيبى ونصيب أخواتى أمام مقابل بخس ...........فى الواقع أنا لاأملك حتى ربع ما أستطيع من خلاله شراء نصيبه من هذه الشراكة
وأخواتى ليس لديهم الوعى الكافى .....موافقون على بيع نصيبهم ...........أنا أدرك أن أمور المصنع وباقى التركة ليست بهذا السوء وأنها تدر على الرجل أرباحآ طائلة والا ما كان قد استغنى عن أكثر من نصف عمال المصنع واستعان بآليات حديثة وتعلل أمامى أنه قد استغنى عن العمال أمام ما يحقق المصنع من خسارة وما جعلنى يتملكنى الحزن والضيق أن أكثر هؤلاء كانوا من المخلصين لأبى والذين عاصروا بداية انشاء المصنع وأكثرهم من عائلتنا الكبيرة .......فهل أبيع كما يريد أخواتى الذين أقتنعوا تمامآ بالخسارة للمصنع والمحل الكبير وبهذا الثمن البخس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الحقيقة بعد طول تفكير فشلت فى الوصول الى اى حل لانقاذ المصنع ...........ومع ظهور تباشير الصباح الجديد اتصل بى بعض اخواتى يذكرووننى اليوم موعد البيع وهنا وجدتنى بكل ضيق وألم وكأننى أرى والدى أمامى وأخاطبه قائلآ :----------
لماذا يا أبى ؟؟؟؟؟؟؟؟لماذا فعلت بنا ذلك ؟؟؟؟؟لماذا أعدتنا الى درب الفقر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟لماذا وضعتنا بين فكى هذا التمساح ؟؟؟ولكن ......................
ماذا أفعل .....هل أذهب الى موعد البيع ........ولكن اذا لم أذهب ما العمل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اسئلة كثيرة جالت بخاطرى لاأجد لها اجابة ...........فهل أجدها عندك أخى يا من تسمعنى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تمت بحمد الله
===================================
أقول لكم من القلب شكرآ لحسن المتابعة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
-------------------------