المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الكومى كمان فاضحنا على القنوات


mohamed gamal ahmed
30-01-2009, 12:25
استضاف سى: مدحت شلبى
يحيى الكومى وواحد اسمه حاجة سيف متهيئلى محمد سيف
المهم الكومى عايذ 12 مليون جنيه
وبيقول انه بعت للمهندس نصر ابو الحسن ونفضله
فقال ان نصر ابو الحسن هيهتم غصب عنه بالموضوع دة
بالذمة دة كلام
والراجل التانى اللى قاعد معاهم دة عامل ذى الجردل بيمشى وراء كلام الكومى
كل دة عشان المصلحة يا حبة كلاب
المهم كمان ان سى مدحت بيه شلبى بيقول ايه رايك يا كومى فى التقسيط ال ايه كأن مجلس الاسماعيلى وافق انه يديله الفلوس
فعلا القافلة تسير والكلاب تعوى على رايك يا بوليكا
وعمالين نازلين تهزئ فى المهندس نصر ابو الحسن
بالذمة دة كلام
لأ وايه كمان بيقول انه ماخدش مننا اى شهرة
هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها
وكمان هيرفع علينا قضية

mohamed gamal ahmed
30-01-2009, 12:35
لأ وايه كمان اتصل سى مدحت شلبى بالرجل الذى كان يعمل مع سيد متولى رحمة الله عليه والذى كان يدير كل الامور المالية وقال ان لسيد متولى 50مليون جنيه عند النادى المصرى
وقال هذا الكلام منذ عام 2002 وحتى يوم وفاته وقال ان سيد متولى فى اخر جمعية عمومية تنازل عن المبالغ المذكورة كلها
ربنا يرحمك يا سيد يا متولى يا اصيل المهم الكومى لما سمع الكلام دة وشه احمر يعينى

darwishing
30-01-2009, 13:55
التناحة من الكومي و المصلحة من شلبي و الطبطبة من سيف


http://www.ismaily-scs.com/darwishing/atef/Cap08.jpg

في برنامج مدفوع ثمنه و وعد من الكومي بالمساهمة في تمويل قناة جديدة لشبكة مودرن سبورت – و ضمن شروط بعدم استقبال مداخلات من الجماهير و خاصة اشخاص حددهم الكومي بالاسم – لخاصية عدم الازعاج



استضاف الكابتن مدحت شلبي المهندس يحيي الكومي في برنامجه – المباع بشكل مستفز و غير مبرر سواء المهندس يحيي الكومي الرئيس الاسبق للنادي الاسماعيلي و معه المقدم الصحفي محمد سيف في مسرحية هزلية سخيفة لتقديم مبرر مطالبة الكومي بدين مستحق من ادارة النادي الاسماعيلي يبلغ 12 مليون جنية هي قيمة ما صرفه علي شئون النادي الاسماعيلي



و غفل الصحفي الالمعي محمد سيف عن قوانين اللجان المعينة و شرعية اقراضها للنادي مبالغ و قانونية المطالبة بها كمديونية بعد مغادرة اللجنة المعينة مؤقتا لادارة اي نادي و طرق اثباتها من اعضاء اللجنة المؤقتة نفسها في موازنة النادي – حيث تحول الي الجمعية العمومية للنادي لاعتمادها – و عند عدم تصديق الجمعية العمومية علي تلك الديون - يتم التدقيق عليها من خلال جهات حسابية رقابية بالجهاز المركزي المختص بمراجعة الديون و احقيتها للمدان



و المهندس يحيي الكومي بالرغم من مرور كل الفترة السابقة مازال يردد انه جاء الي النادي الاسماعيلي كمستثمر يضع فيه مبالغ علي ان تعود اليه رابحة – و تلك مخالفة تدل علي غباء غريب منه كرجل اعمال مشهلاتي شهير فهو لا يعلم ان الاندية الرياضية – في مصر – جهة شبة حكومية غير ربحية باي حال من الاحوال

و ان الحصول علي جنية واحد من النادي - بدون سبب قانوني سليم – يعتبر مخالفة استيلاء علي مال عام عقوبتها تصل الي السجن و الغرامة



و ان كان يستدل الكومي بانه اتي بالكابتن حسني عبد ربه و الكابتن هاني سعيد و الكابتن محمد فضل بمبالغ – تقل كثيرا عن ما تم الحصول عليها عند بيعهم او الاستغناء عنهم - و بالتالي فان الكومي يقول انه علي حق في المطالبة بمديونته علي النادي من خلال خمسة و عشرين مليونا هي حصيلة بيع اولئك النجوم و انه يستحق ان يسترد امواله التي قدرها بــ 12 مليون جنية



تلك نقطة في منتهي الغرابة ان تصدر من رجل اعمال – ناجح – في مجالات اخري لكنها لا تمت بصلة الي العمل في المجال رياضي الذي استقطب الكثير من اغنياء الحرب و رجال الاعمال الجدد المجهول مصادر ثرواتهم التي كانت و مازالت محل استفسارات و غير واضحة معالم التكوين - هذا غير رجال الاعمال المصريين المحترمين الشهيرين اقطاب الاموال المصرية و الذي لا ينتمي اليهم الكومي باي حال من الاحوال



و استسمح القارئ ان نناقش هذا المنطق الجاهل و ان نعتبره صحيحا لثواني معدودة ان الكومي يستحق استرداد امواله من ارباح حققها المنادي من خلال بيع لاعبين أتي بهم الكومي الي النادي الاسماعيلي - لذن لك الحق في محاسبة الكومي عن خسارة مبالغ اخري تكبدها النادي الاسماعيلي في لاعبين اخرين أتي بهم الكومي و مبالغ اخري خسرها النادي من جراء عشوائية الكومي في ادارة النادي و باختصار بعضها كالتالي



ارتفاع قيمة الضرائب المستحقة علي النادي الاسماعيلي بقيمة خمسة مليون جنيه بسبب تحمل النادي قيمة كافة الضرائب المفروضة علي عقود اللاعبين و كانت قبل الكومي الضرائب السنوية علي النادي 800 الف

التنازل عن الشرط الجزائي المستحق علي الهولندي مارك كريستيان ووتا حسب شروط العقد المبرم مع النادي في حالة الاخلال بشروط التعاقد و قيمته 600 الف دولار اي ما قيمته ثلاثة ملايين و 600 الف جنية مصري



التعاقد مع اللاعب النيجيري اتندا بمبلغ 160 الف دولار بخلاف ما تقاضاه اللاعب اي بقيمة 900 الف جنية مصري و ثبت فشل اللاعب تماما كعملية تعاقدية خاصة بالمهندس الكومي

التعاقد مع اللاعب وليد عبد اللطيف و اللاعب محمد عبد الواحد– رديفى النادي الزمالك بمبلغ يتعدي 2 مليون جنية و انهاء تعاقداتهم بطريقة صاخبة تعتمد علي النظرية السطحية في التعامل مع اللاعبين – بالاضافة الي اضاعة مليون اخري كانت متوقعة من تسويقهما و خاصة الاعب محمد عبد الواحد الذي احترف في نادي لسيزج البلجيكي و الذي يملكه المليادير المصري ماجد سامي و الذي لم يعلن عن قيمة تعاقده مع عبد الواحد لتصل تكلفة رديفي نادي الزمالك الي ثلاثة ملايين جنية مصري

التعاقد مع اللاعب احمد صلاح حسني بمبلغ 200 الف جنية بدون اية فائدة للنادي و لكن التعاقد مثيرا للسخرية و مثالا مجسدا للطريقة التي يدار بيها النادي فنيا و اداريا

التعاقد مع الكابتن طه بصري كمدير فنيا للفريق و الكابتن يحيي اسماعيل الغير محدد وظيفته تماما و اهدار مبلغ 750 الف جنية خلال 55 يوما قيمة التعاقد و الشرط الجزائي بشكل درامي مسرحي عجيب

التأخر في سداد مستحقات نادي استرازبورج الفرنسي عن استعادة الكابتن حسني عبد ربه مما كلف خزينة النادي مبالغ تتعدي 130 الف يورو اي ما يتعدي المليون جنية مصري



عدم وجود مردود من الشركات الدعاية و الاعلان بمبرر ساذج و تحدي غير مقبول لشركات شهيرة و عدم ايجاد البديل المناسب مما اضاع علي النادي مبالغ لا تقل عن 4 مليون جنية مصري



تسويق الكابتن احمد فتحي بمبلغ بخس هو ستة ملايين و نص مليون جنية مصري مقارنة بالثمن الحقيقي للاعب الذي كان يمكن ان يتم تسويقه جيدا لكن انحسار التعاقد مع السمسار و المدرب الهولندي ووتا لأول مرة في العالم الرياضي – ان يتم التعاقد مع مدرب و سمسار في وقت واحد و لن نتحدث عن المبلغ الثمانية مليون جنية تم تحويلهما الي العملة المصرية خارج الصندوف و تم وضعه في الحساب الخاص للمهندس يحيي الكومي و بالعملة المصرية للتغطية علي منح ووتا قيمة 25% من العقد بخسارة تعني مليون و نص مليون جنية مصري



تمزيق ورقة التعهد الذي مضي عليها اللاعب احمد فتحي قبيل انتقاله للاحتراف في نادي تشيفلد الانجليزي و التي تعطي الحق المدني للنادي الاسماعيلي بالمطالبة بالتعويض المدني المناسب لاخلال اللاعب احمد فتحي بالتعهد بالرجوع الي النادي الاسماعيلي في حالة عودته الي مصر او اللعب لاحد الاندية الاخري الا بموافقة النادي و نترك قيمة المبلغ المتنازل عنه بتمزيق الورقة الي تقدير الشركة الانجليزية المتعاقد معها اللاعب و التي طالبته بمبلغ 260 الف يورو و تم تسوية الموضوع بالفعل بين النادي الانجليزي و الشركة بمبلغ غير معلن و لكنه لا يقل عن 200 الف يورو اي ما يعادل المليون ونصف جنية مصري



الاهمال في رعاية قطاع الناشئين كان له مردود في وجود ظاهرة هروب الناشئين بشكل – غير مسبوق - ليس في تاريخ النادي الاسماعيلي بل في كل الاندية المصرية و يكفي ان نقول ان السعر الذي طلب في احتراف الثلاثة ناشئين الاوائل الذين هربوا تحت سمع و بصر المهندي الكومي كان السعر 500 الف دولار – اي ما يساوي 2 مليون و نصف المليون



هناك عدة نقاط اخري يمكن مناقشتها بخصوص المبالغ التي اضاعها الككومي علي النادي الاسماعيلي و التي تقارب 50 مليون جنية كما اوضحت



لذلك – بمنطق الربح و الخسارة التي يجيدها سعادة المشهلاتي - الكومي مديون للاسماعيلي بحوال 38 مليون جنية



لن اتحدث عن الوعود الوهمية و كم الاكاذيب التي وعد بها الكومي – و بطريقة رسمية عندما أتي الي الاسماعيلي في مايو 2005 - تلك الاكاذيب هي التي جعلت السيد محافظ الاسماعيلية يسند ادارة النادي الي شخص غريب عن الاسماعيلي و الاسماعيلية - بل غريب عن الرياضة كلها بشكل عام



و ان كان المهندس الكومي قد استدل بموضوع ان المهندس سعد الجندي استرد مبلغ مليون جنية – بل نقول انها كانت المليون الاولي التي تحصل عليها النادي – تم تمريرها من السيد محافظ الاسماعيلي بناء علي شرط واضح وضعه الجندي في المبلغ الذي تم دفعه للنادي الفرنسي استرازبورج للمصالحة فيما يخص انهاء مشكلة حسني عبد ربه و تلك مخالفة من الجندي و من اعطاه المبلغ و لكن الكومي لا يبحث الا عن المخالفات ليستدل بها



كما استدل الكومي بالمهندس ابراهيم عثمان عند مغادرته النادي الاسماعيلي في 2004 قد تحصل علي مبلغ مليون جنية كمستحقات لمبلغ قد دفعه المهندس عثمان – فان ذلك ايضا مردود عليه بان المهندس ابراهيم عثمان – ان كان فعل ذلك و ليس كما نقل اصحاب السوء للكومي ذلك – فقد فعل ذلك و هو مازال علي رأس اداة النادي كنائب رئيس النادي و هو حق سليم و اصيل للمهندس ابراهيم عثمان و بصورة ادارية سليمة لم يجد فيها اعداء المهندس عثمان ما يمكن ان يسيئوا اليه اداريا



اذن نسأل الكومي لماذا لم يأخذ امواله المزعومة من النادي الاسماعيلي قبيل مغادرته و قبل نهاية ادارته الميمونة للنادي و الذي غادره و ليس في الخزنة غير 120 الف جنية فقط نتاج العشوائة و الفشل الذي اوصل اليه النادي



لكن الكومي غادر النادي الاسماعيلي و الاسماعيلية كلها متخفيا و لم يعود اليها الا تجت جنح الظلام للمشاركة في عزاء احد نجوم الاسماعيلي و هو الكابتن اميرو رحمة الله عليه و ذهب الي النادي بعد منتصف الليل و دخل الي فندق اللاعبين قبيل مباراة النادي مع فريق الزمالك في نهاية 2007 – فلم يسمع كلمة واحدة طيبة او وجه مبتسم واحد – بل وجد رفضا و اشمئزازا من الجميع



فخرج مذلولا مهانا و انطلق في تدبير المكائد و المؤمرات لايقاف الانتخابات التي تقرر اجرائها في اغسطس 2008 و صرف الكثير و الكثير لايقافها و لو مؤقتا – ليكمل علي عضويته المشئومة بالجمعية العمومية ثلاثة سنوات لكي يتمكن من الدخول في الانتخابات بطريقة ما – او هكذا صور له اصحاب السوء المستفيدين من اطماع الكومي في رؤية نفسه مرة اخري علي مقعد رئاسة النادي الاسماعيلي



و بالنهاية ضرب الكومي مثال باندية اوربية رؤساء الاندية فيها لم يكونوا لاعبي كرة سابقين و نسي الكومي ان الانظمة الاوربية و ادارتها تختلف بنسبة 90% عن ادارة الاندية المصرية من ناحية التمويل و احكامه و هذا يدل علي جهل غريب – فشل الكومي في نطق اسم واحد بطريقة صحيحة – انما استدل باسماء نطقها بطرية مضحكة عن افراد غادروا الاندية اصلا



كما لم ينسي الكومي استثناء النادي الاهلي من معتقداته الرياضية – كون النادي الاهلي يرأسه الكابتن حسن حمدي و هو لاعب كرة و كابتن النادي الاهلي و منتخب مصر الاسبق - و طبعا يجهل الكومي ان الكابتن حسن حمدي يدير النادي كمنظومة ادارية ناجحة تماما بعيدا عن الطرق التي ادار بها الكومي النادي الاسماعيلي من عشوائيات و جهل



اذن المشكلة ليست في تواجد رئيس للنادي – اي نادي - شريطة ان يكون رياضي سابق انما عن تواجد شخص – عاقل – محب للنادي و هذا لم يتوفر في الكومي خلال الايام السوداء التي تولي فيها رئاسة النادي الاسماعيلي



و لا يمكن ان ننسي وقفة الكابتن مدحت شلبي و سقوطه في معاداة قناة الاهلي و جماهيره لاجل المصلحة التي اضرت بقناة مودرن عندما اصر النادي الاهلي علي عدم اذاعة مباراته الا حصريا علي قناته الاخري – مما يفسر ان الكابتن مدحت شلبي فاقد تماما المصداقية بشكل واضح و يجري وراء مصلحته و مصلحة القناة التي ياكل منها عيش و يستلم منها راتبه و ليكون ما يكون



فجاء البرنامج سخيفا مملا عبارة عن تناحة من الكومي و طبطبة فارغة من الصحفي محمد سيف في حماية و استضافة المصلحة من الكابتن مدحت شلبي

ULTRAS_ISC
30-01-2009, 14:03
التناحة من الكومي و المصلحة من شلبي و الطبطبة من سيف


http://www.ismaily-scs.com/darwishing/atef/cap08.jpg

في برنامج مدفوع ثمنه و وعد من الكومي بالمساهمة في تمويل قناة جديدة لشبكة مودرن سبورت – و ضمن شروط بعدم استقبال مداخلات من الجماهير و خاصة اشخاص حددهم الكومي بالاسم – لخاصية عدم الازعاج



استضاف الكابتن مدحت شلبي المهندس يحيي الكومي في برنامجه – المباع بشكل مستفز و غير مبرر سواء المهندس يحيي الكومي الرئيس الاسبق للنادي الاسماعيلي و معه المقدم الصحفي محمد سيف في مسرحية هزلية سخيفة لتقديم مبرر مطالبة الكومي بدين مستحق من ادارة النادي الاسماعيلي يبلغ 12 مليون جنية هي قيمة ما صرفه علي شئون النادي الاسماعيلي



و غفل الصحفي الالمعي محمد سيف عن قوانين اللجان المعينة و شرعية اقراضها للنادي مبالغ و قانونية المطالبة بها كمديونية بعد مغادرة اللجنة المعينة مؤقتا لادارة اي نادي و طرق اثباتها من اعضاء اللجنة المؤقتة نفسها في موازنة النادي – حيث تحول الي الجمعية العمومية للنادي لاعتمادها – و عند عدم تصديق الجمعية العمومية علي تلك الديون - يتم التدقيق عليها من خلال جهات حسابية رقابية بالجهاز المركزي المختص بمراجعة الديون و احقيتها للمدان



و المهندس يحيي الكومي بالرغم من مرور كل الفترة السابقة مازال يردد انه جاء الي النادي الاسماعيلي كمستثمر يضع فيه مبالغ علي ان تعود اليه رابحة – و تلك مخالفة تدل علي غباء غريب منه كرجل اعمال مشهلاتي شهير فهو لا يعلم ان الاندية الرياضية – في مصر – جهة شبة حكومية غير ربحية باي حال من الاحوال

و ان الحصول علي جنية واحد من النادي - بدون سبب قانوني سليم – يعتبر مخالفة استيلاء علي مال عام عقوبتها تصل الي السجن و الغرامة



و ان كان يستدل الكومي بانه اتي بالكابتن حسني عبد ربه و الكابتن هاني سعيد و الكابتن محمد فضل بمبالغ – تقل كثيرا عن ما تم الحصول عليها عند بيعهم او الاستغناء عنهم - و بالتالي فان الكومي يقول انه علي حق في المطالبة بمديونته علي النادي من خلال خمسة و عشرين مليونا هي حصيلة بيع اولئك النجوم و انه يستحق ان يسترد امواله التي قدرها بــ 12 مليون جنية



تلك نقطة في منتهي الغرابة ان تصدر من رجل اعمال – ناجح – في مجالات اخري لكنها لا تمت بصلة الي العمل في المجال رياضي الذي استقطب الكثير من اغنياء الحرب و رجال الاعمال الجدد المجهول مصادر ثرواتهم التي كانت و مازالت محل استفسارات و غير واضحة معالم التكوين - هذا غير رجال الاعمال المصريين المحترمين الشهيرين اقطاب الاموال المصرية و الذي لا ينتمي اليهم الكومي باي حال من الاحوال



و استسمح القارئ ان نناقش هذا المنطق الجاهل و ان نعتبره صحيحا لثواني معدودة ان الكومي يستحق استرداد امواله من ارباح حققها المنادي من خلال بيع لاعبين أتي بهم الكومي الي النادي الاسماعيلي - لذن لك الحق في محاسبة الكومي عن خسارة مبالغ اخري تكبدها النادي الاسماعيلي في لاعبين اخرين أتي بهم الكومي و مبالغ اخري خسرها النادي من جراء عشوائية الكومي في ادارة النادي و باختصار بعضها كالتالي



ارتفاع قيمة الضرائب المستحقة علي النادي الاسماعيلي بقيمة خمسة مليون جنيه بسبب تحمل النادي قيمة كافة الضرائب المفروضة علي عقود اللاعبين و كانت قبل الكومي الضرائب السنوية علي النادي 800 الف

التنازل عن الشرط الجزائي المستحق علي الهولندي مارك كريستيان ووتا حسب شروط العقد المبرم مع النادي في حالة الاخلال بشروط التعاقد و قيمته 600 الف دولار اي ما قيمته ثلاثة ملايين و 600 الف جنية مصري



التعاقد مع اللاعب النيجيري اتندا بمبلغ 160 الف دولار بخلاف ما تقاضاه اللاعب اي بقيمة 900 الف جنية مصري و ثبت فشل اللاعب تماما كعملية تعاقدية خاصة بالمهندس الكومي

التعاقد مع اللاعب وليد عبد اللطيف و اللاعب محمد عبد الواحد– رديفى النادي الزمالك بمبلغ يتعدي 2 مليون جنية و انهاء تعاقداتهم بطريقة صاخبة تعتمد علي النظرية السطحية في التعامل مع اللاعبين – بالاضافة الي اضاعة مليون اخري كانت متوقعة من تسويقهما و خاصة الاعب محمد عبد الواحد الذي احترف في نادي لسيزج البلجيكي و الذي يملكه المليادير المصري ماجد سامي و الذي لم يعلن عن قيمة تعاقده مع عبد الواحد لتصل تكلفة رديفي نادي الزمالك الي ثلاثة ملايين جنية مصري

التعاقد مع اللاعب احمد صلاح حسني بمبلغ 200 الف جنية بدون اية فائدة للنادي و لكن التعاقد مثيرا للسخرية و مثالا مجسدا للطريقة التي يدار بيها النادي فنيا و اداريا

التعاقد مع الكابتن طه بصري كمدير فنيا للفريق و الكابتن يحيي اسماعيل الغير محدد وظيفته تماما و اهدار مبلغ 750 الف جنية خلال 55 يوما قيمة التعاقد و الشرط الجزائي بشكل درامي مسرحي عجيب

التأخر في سداد مستحقات نادي استرازبورج الفرنسي عن استعادة الكابتن حسني عبد ربه مما كلف خزينة النادي مبالغ تتعدي 130 الف يورو اي ما يتعدي المليون جنية مصري



عدم وجود مردود من الشركات الدعاية و الاعلان بمبرر ساذج و تحدي غير مقبول لشركات شهيرة و عدم ايجاد البديل المناسب مما اضاع علي النادي مبالغ لا تقل عن 4 مليون جنية مصري



تسويق الكابتن احمد فتحي بمبلغ بخس هو ستة ملايين و نص مليون جنية مصري مقارنة بالثمن الحقيقي للاعب الذي كان يمكن ان يتم تسويقه جيدا لكن انحسار التعاقد مع السمسار و المدرب الهولندي ووتا لأول مرة في العالم الرياضي – ان يتم التعاقد مع مدرب و سمسار في وقت واحد و لن نتحدث عن المبلغ الثمانية مليون جنية تم تحويلهما الي العملة المصرية خارج الصندوف و تم وضعه في الحساب الخاص للمهندس يحيي الكومي و بالعملة المصرية للتغطية علي منح ووتا قيمة 25% من العقد بخسارة تعني مليون و نص مليون جنية مصري



تمزيق ورقة التعهد الذي مضي عليها اللاعب احمد فتحي قبيل انتقاله للاحتراف في نادي تشيفلد الانجليزي و التي تعطي الحق المدني للنادي الاسماعيلي بالمطالبة بالتعويض المدني المناسب لاخلال اللاعب احمد فتحي بالتعهد بالرجوع الي النادي الاسماعيلي في حالة عودته الي مصر او اللعب لاحد الاندية الاخري الا بموافقة النادي و نترك قيمة المبلغ المتنازل عنه بتمزيق الورقة الي تقدير الشركة الانجليزية المتعاقد معها اللاعب و التي طالبته بمبلغ 260 الف يورو و تم تسوية الموضوع بالفعل بين النادي الانجليزي و الشركة بمبلغ غير معلن و لكنه لا يقل عن 200 الف يورو اي ما يعادل المليون ونصف جنية مصري



الاهمال في رعاية قطاع الناشئين كان له مردود في وجود ظاهرة هروب الناشئين بشكل – غير مسبوق - ليس في تاريخ النادي الاسماعيلي بل في كل الاندية المصرية و يكفي ان نقول ان السعر الذي طلب في احتراف الثلاثة ناشئين الاوائل الذين هربوا تحت سمع و بصر المهندي الكومي كان السعر 500 الف دولار – اي ما يساوي 2 مليون و نصف المليون



هناك عدة نقاط اخري يمكن مناقشتها بخصوص المبالغ التي اضاعها الككومي علي النادي الاسماعيلي و التي تقارب 50 مليون جنية كما اوضحت



لذلك – بمنطق الربح و الخسارة التي يجيدها سعادة المشهلاتي - الكومي مديون للاسماعيلي بحوال 38 مليون جنية



لن اتحدث عن الوعود الوهمية و كم الاكاذيب التي وعد بها الكومي – و بطريقة رسمية عندما أتي الي الاسماعيلي في مايو 2005 - تلك الاكاذيب هي التي جعلت السيد محافظ الاسماعيلية يسند ادارة النادي الي شخص غريب عن الاسماعيلي و الاسماعيلية - بل غريب عن الرياضة كلها بشكل عام



و ان كان المهندس الكومي قد استدل بموضوع ان المهندس سعد الجندي استرد مبلغ مليون جنية – بل نقول انها كانت المليون الاولي التي تحصل عليها النادي – تم تمريرها من السيد محافظ الاسماعيلي بناء علي شرط واضح وضعه الجندي في المبلغ الذي تم دفعه للنادي الفرنسي استرازبورج للمصالحة فيما يخص انهاء مشكلة حسني عبد ربه و تلك مخالفة من الجندي و من اعطاه المبلغ و لكن الكومي لا يبحث الا عن المخالفات ليستدل بها



كما استدل الكومي بالمهندس ابراهيم عثمان عند مغادرته النادي الاسماعيلي في 2004 قد تحصل علي مبلغ مليون جنية كمستحقات لمبلغ قد دفعه المهندس عثمان – فان ذلك ايضا مردود عليه بان المهندس ابراهيم عثمان – ان كان فعل ذلك و ليس كما نقل اصحاب السوء للكومي ذلك – فقد فعل ذلك و هو مازال علي رأس اداة النادي كنائب رئيس النادي و هو حق سليم و اصيل للمهندس ابراهيم عثمان و بصورة ادارية سليمة لم يجد فيها اعداء المهندس عثمان ما يمكن ان يسيئوا اليه اداريا



اذن نسأل الكومي لماذا لم يأخذ امواله المزعومة من النادي الاسماعيلي قبيل مغادرته و قبل نهاية ادارته الميمونة للنادي و الذي غادره و ليس في الخزنة غير 120 الف جنية فقط نتاج العشوائة و الفشل الذي اوصل اليه النادي



لكن الكومي غادر النادي الاسماعيلي و الاسماعيلية كلها متخفيا و لم يعود اليها الا تجت جنح الظلام للمشاركة في عزاء احد نجوم الاسماعيلي و هو الكابتن اميرو رحمة الله عليه و ذهب الي النادي بعد منتصف الليل و دخل الي فندق اللاعبين قبيل مباراة النادي مع فريق الزمالك في نهاية 2007 – فلم يسمع كلمة واحدة طيبة او وجه مبتسم واحد – بل وجد رفضا و اشمئزازا من الجميع



فخرج مذلولا مهانا و انطلق في تدبير المكائد و المؤمرات لايقاف الانتخابات التي تقرر اجرائها في اغسطس 2008 و صرف الكثير و الكثير لايقافها و لو مؤقتا – ليكمل علي عضويته المشئومة بالجمعية العمومية ثلاثة سنوات لكي يتمكن من الدخول في الانتخابات بطريقة ما – او هكذا صور له اصحاب السوء المستفيدين من اطماع الكومي في رؤية نفسه مرة اخري علي مقعد رئاسة النادي الاسماعيلي



و بالنهاية ضرب الكومي مثال باندية اوربية رؤساء الاندية فيها لم يكونوا لاعبي كرة سابقين و نسي الكومي ان الانظمة الاوربية و ادارتها تختلف بنسبة 90% عن ادارة الاندية المصرية من ناحية التمويل و احكامه و هذا يدل علي جهل غريب – فشل الكومي في نطق اسم واحد بطريقة صحيحة – انما استدل باسماء نطقها بطرية مضحكة عن افراد غادروا الاندية اصلا



كما لم ينسي الكومي استثناء النادي الاهلي من معتقداته الرياضية – كون النادي الاهلي يرأسه الكابتن حسن حمدي و هو لاعب كرة و كابتن النادي الاهلي و منتخب مصر الاسبق - و طبعا يجهل الكومي ان الكابتن حسن حمدي يدير النادي كمنظومة ادارية ناجحة تماما بعيدا عن الطرق التي ادار بها الكومي النادي الاسماعيلي من عشوائيات و جهل



اذن المشكلة ليست في تواجد رئيس للنادي – اي نادي - شريطة ان يكون رياضي سابق انما عن تواجد شخص – عاقل – محب للنادي و هذا لم يتوفر في الكومي خلال الايام السوداء التي تولي فيها رئاسة النادي الاسماعيلي



و لا يمكن ان ننسي وقفة الكابتن مدحت شلبي و سقوطه في معاداة قناة الاهلي و جماهيره لاجل المصلحة التي اضرت بقناة مودرن عندما اصر النادي الاهلي علي عدم اذاعة مباراته الا حصريا علي قناته الاخري – مما يفسر ان الكابتن مدحت شلبي فاقد تماما المصداقية بشكل واضح و يجري وراء مصلحته و مصلحة القناة التي ياكل منها عيش و يستلم منها راتبه و ليكون ما يكون



فجاء البرنامج سخيفا مملا عبارة عن تناحة من الكومي و طبطبة فارغة من الصحفي محمد سيف في حماية و استضافة المصلحة من الكابتن مدحت شلبي


دكتور هقول ايه غير دكتور يعني

mohamed gamal ahmed
30-01-2009, 14:05
انا معتش هكتب تانى اى مواضيع لا قبل ولا بعد الدكتور
هههههههههههههههههه

زيزو الاسمعلاوي
30-01-2009, 14:08
خليها تاكله علي طول
عمرك يا كومي الكلب ما حتشوف لا فلوسك الي دفعتها ولا مقعد الرئاسه تاني
يا ساتر علي البجاحه
دنت بجح بشكل
خليه يرفع قضيه
بس ميرجعش يعيط تاني

mohamed gamal ahmed
30-01-2009, 14:10
خليها تاكله علي طول
عمرك يا كومي الكلب ما حتشوف لا فلوسك الي دفعتها ولا مقعد الرئاسه تاني
يا ساتر علي البجاحه
دنت بجح بشكل
خليه يرفع قضيه
بس ميرجعش يعيط تاني

لا وايه كمان بيقول ان نصر ابو الحسن كان عايذ يدخل القائمة معاه قبل الانتخابات

abeer
30-01-2009, 14:28
فعلا اللى اختشوا ماتو
12 مليون ايه اللى انت عايزهم فعلا بنى ادم معندوش دم
دول حتى مش مكملين ثمن حرقة الدم ايام ازمة حسنى لوحدها
حسبنا الله ونعم الوكيل

زيزو الاسمعلاوي
30-01-2009, 14:55
لا وايه كمان بيقول ان نصر ابو الحسن كان عايذ يدخل القائمة معاه قبل الانتخابات
يا لهوي علي الكذب
والله العكس هو الي حدث
الكومي كان عاوز نصر ابو الحسن معاه لان الكومي عارف انه حيسقط بالثلث
وكان بيتعلق باي حد يساعده
يرضه يا كومي الكلب مش حتشوف الاسماعيلي تاني
ثم الحيوان ده طلع ليه من الاساس
تبع مين ده
والله انا كنت بخترمك يا مدحت شلبي
بس اظاهر كنت غلطان
عمر ما حتتغير
جهلوي علي طول

misara_legend
30-01-2009, 15:29
خليها تاكله علي طول
عمرك يا كومي الكلب ما حتشوف لا فلوسك الي دفعتها ولا مقعد الرئاسه تاني
يا ساتر علي البجاحه
دنت بجح بشكل
خليه يرفع قضيه
بس ميرجعش يعيط تاني

على رايك صح خليها تاكله
وهو بيتهيالى كان عامل محضر بالتنازل عن فلوسه

misara_legend
30-01-2009, 15:32
لا وايه كمان بيقول ان نصر ابو الحسن كان عايذ يدخل القائمة معاه قبل الانتخابات

ياعم فكك ده واحد اهبل وبيهبل
ومش عارف يعمل ايه علشان الناس تتكلم عليه ازاى
فبيوجع دماغنا شويه
وديه اخرت اللى يخلى اهلاوى زى ده يمسك مجلس ادارتنا تانى

على عبد الدايم
30-01-2009, 15:39
كومى مين ده

DaraweeshMySoul
30-01-2009, 15:42
مصممين تعكننوا علي برضه بمواضيع الكومي و صوره ... الراجل ده ما بطيقوش بشوفه كأني بشوف ليفني او اولمرت

darwishing
30-01-2009, 16:31
انا معتش هكتب تانى اى مواضيع لا قبل ولا بعد الدكتور
هههههههههههههههههه

ليه بس ده انت منورنا و الله و شرف لي اني اكتب في توبك من تقديمك

mohamed gamal ahmed
30-01-2009, 16:36
ليه بس ده انت منورنا و الله و شرف لي اني اكتب في توبك من تقديمك

لا والله دة شرف لية انا انى اقرا كل اللى انت بتكتبه
والله انت اللى منور الموقع دة كله