المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملحق جريدة العادل الالكترونية اليومية للجمعة 4 من سبتمبر 2009


عادل حسان سليمان
04-09-2009, 13:42
ملحق خاص بجريدة العادل ليوم الجمعة 4 سبتمبر 2009
-------------------------------------------------------------------------
وقال المفتى فى مصر
-------------------------------
أكد الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية ان شهر رمضان فرصة لخروج الناس من أسر شهواتهم حلالها وحرامها لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( حفت الجنة بالمكارة وحفت النار بالشهوات ) موضحا أن الشهوات تحف طريق النار ، والإنسان فى رمضان يتحرر من شهواته ، وبذلك يكون قد تحرر من طريق النار المحفوه بالشهوات وعتق منها .
وأشار المفتى في حديثه لقناة الرسالة إلى ان ليلة القدر سميت بهذا الاسم لأمرين : أنها ذات قدر عظيم وهذا واضح فى قوله تعالى ( ليلة القدر خير من ألف شهر ) وذلك لعظم أجرها وثوابها موضحا أنها ليلة يقدر فيها عند الله كل أمر حكيم وعظيم وكل أمر يتعلق بالإنسان من صحة وأرزاق وتقوى أما الأمر الثاني ان هذه الليلة قد اختصت بها امة الإسلام فقط لكشف ما بها من أسرار ، مستشهدا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم (التمسوها فى العشر الأواخر من رمضان ) يعد تكريما لهذه الأمة لقوله تعالى ( كنتم خير امة أخرجت للناس ) .
وأضاف المفتى، بحسب موقع "الإسلام تايم" : ان ليلة القدر يمكن ان تكون وترية ويمكن ان تكون زوجية وحتى الآن لم يستطع المسلمون التعرف عليها فكان جابر بن عبد الله يجزم أنها فى السابع والعشرين وبعض الناس أيدوا هذا الرأي معللين ذلك قولهم ان ليلة القدر مكونة من تسع حروف وتكررت فى سورتها ثلاث مرات وعدد كلمات السورة ثلاثون كلمة قوله تعالى( سلام هى ) تعد رقم سبع وعشرين والبعض الآخر ربطها ببداية الشهر ويقولون أنها ليلة وترية فى الجمعة الأخيرة من رمضان مضيفا منهم من تتبع السنين السابقة واكتشفوا ان رمضان يبدأ أيام الأحد أو الاثنين أو الأربعاء أو الجمعة ،مجزمين انه لا يبدأ إلا فى هذه الأيام ويقولون إذا بدا يوم الاثنين فتكون ليلة القدر يوم الرابع والعشرين من رمضان إما اذا بدأ الأحد فتكون ليلة القدر يوم الخامس والعشرين من رمضان وتكون يوم الأربعاء معللين ان القرآن نزل فى نفس اليوم .
وقال المفتى انه مع الاختلافات السابقة حتى الان لا يستطيع احد ان يتيقن بهذه الليلة لذلك انصح الصائمون إذا جاء العشرة الأواخر من رمضان إتباع هدى النبي صلى الله عليه وسلم حيث كان صلى الله عليه وسلم اذا جاء العشرة الأواخر يشد مئزره كما كان يعتكف فى هذه الأيام ويتحرى ليلة القدر كما كان صلى الله عليه وسلم كثير الدعاء والذكر والاستغفار وكان شديد الإنفاق .
وتطرق المفتى إلى علامات ليلة القدر فقال : انها ليلة معتدلة لا تكون شديدة الحر فى الحر ولا تكون شديدة البرد فى البرودة مبينا انها ليلة هادئة ويكون فيها نوعا من أنواع السلام والسكينة مشيرا ان علاماتها ان صباحها ليس شديد الحرارة حيث تكون الشمس خافتة كأن هناك غماما وذلك لصعود الملائكة إلى السماء موضحا ان هذا الصعود يقلل ضوء الشمس الى الظهيرة مضيفا ان أهم شيء فى هذه الليلة ان يوفقنا الله فى الدعاء لأنه فى هذه الليلة الدعاء مستجاب ويكون الدعاء كما علمنا صلى الله عليه وسلم ان نقول "اللهم انا نسألك العفو والعافية فى الدين والدنيا والاخرة" .
================================================== =======================
وقال كوستاف الفرنسى عن الاسلام
----------------------------------------
كوستاف لوبون فرنسي مشهور في عالم البحوث والدراسات الإسلامية المتخصصة. خاصة في مجال دراسة ومقارنة الحضارات. وله العديد من المؤلفات والكتب التي أثري بها العالم حول الإسلام وحضارته.
يقول: مع مع أصاب حضارة العرب من الاندثار. كالحضارات التي ظهرت قبلها: لم يمس الزمن دين النبي صلي الله عليه وسلم الذي له من النفوذ ما له في الماضي والذي لا يزال ذا سلطان كبير علي النفوس. مع ان الأديان الأخري التي هي أقدم منه تخسر كل يوم شيئاً من قوتها.
وتجمع بين مختلف الشعوب التي اتخذت القرآن دستوراً لها وحدة اللغة والصلات التي يسفر عنها مجيء الحجيج إلي مكة من جميع بلاد العالم الإسلامي وتجب علي جميع اتباع محمد صلي الله عليه وسلم تلاوة القرآن باللغة العربية بقدر الإمكان.
الفروق العنصرية
واللغة العربية هي لذلك أكثر لغات العالم انتشاراً علي ما يحتمل. وعلي ما بين الشعوب الإسلامية من الفروق العنصرية تري بينها من التضامن الكبير ما يمكن جمعها به تحت علم واحد في أحد الأيام.
كان سلطان الإسلام السياسي والديني قوياً في بلاد الهند. ورسخ فيها ثمانية قرون بفضل ملوك الإسلام الذين تداولوا حكمها. ولا يزال سلطان الإسلام الديني قائماً في بلاد الهند. وان تواري سلطانه السياسي عنها. وهو يمضي قدماً نحو الاتساع تأثير دين محمد صلي الله عليه وسلم في النفوس أعظم من تأثير أي دين آخر. ولا تزال العروق المختلفة التي اتخذت القرآن مرشداً لها تعمل بإحكام كما كانت تفعل منذ ثلاثة عشر قرناً.
أكثر انتشاراً
دخلت حضارة العرب في ذمة التاريخ منذ زمن طويل. ولا نقول. مع ذلك أنهم ماتوا تماماً. فنري الآن ديانتهم ولغتهم اللتين أدخلوهما إلي العالم أكثر انتشاراً مما كانتا عليه في أنضر أدوارهم ولا يزال الإسلام جاداً في تقدمه واليوم يدرس القرآن. فيما عدا جزيرة العرب. في مصر وسورية وتركية واسية الصغري وفارس وقسم مهم في روسية وإفريقية والصين والهند. وتناول القرآن مدغشقر وافريقية الجنوبية وعرف في جزر الملايو وعلمه أهل جاوة وسومطرة وتقدم إلي غينيا الجديدة ودخل أمريكا مع زنوج افريقية.. ويتقدم الإسلام في الصين تقدماً يقضي بالعجب .
-------------------------------------------------------
وقال طبيب مصرى سبحان الله
طبيب مصرى : "الفول" يجلب السعادة .. و ينظم النوم و المزاج

أكد الدكتور مجدى بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة زميل معهد الطفولة بجامعة عين شمس أن تناول الفول والعدس يجلبان السعادة لأنهما غنيان بمادة التربتوفان ، والتى تزيد من إنتاج هرمون السعادة (سيروتونين) والسرور والانشراح وزيادة الشهية ، كما انه موصل عصبى له دور كبير فى تنظيم عملية النوم والمزاج.
كما اوضح بدران الاثنين ان الماء أفضل السوائل فى رمضان لإرواء الجسم والحفاظ على حيوية أنسجته وكفاءة جهازه الدورى والعصبى .. محذرا من مخاطر الماء المثلج لانه يقلل مناعة الجسم حيث يبرد الأغشية المخاطية للجهاز الهضمى والأنف ، ويعطل إفراز العصارات الهاضمة مما يتسبب فى عسر الهضم والغازات وتقلص المعدة والأمعاء.

واشار فى الوقت نفسه الى أهمية وعى الافراد باهمية السوائل خاصة خلال صيف رمضان لحماية الجسم من الآثار الجانبية الضارة التى قد تنشأ نتيجة تناول السوائل بصورة غير سليمة ..لافتا الى ان الجفاف يعد من أكثر المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها الصائم خلال موجات الحر الشديدة إذ يسبب الصداع والكسل والخمول والنعاس ومشاكل في التنفس واضطراب في معدل دقات القلب.

واكد بدران على اهمية الألبان والحساء والعصائر الطبيعية والمشروبات الساخنة والتى هى من افضل السوائل التى يمكن للصائم تناولها بالاضافة الى الماء ..موضحا أن هذه السوائل يجب ان تعوض مايفقده الجسم بالعرق والذى يصل معدله اليومى الى 10 ملليلترات لكل كيلو جرام من وزن الانسان ، ومع الحر الشديد يرتفع هذا المعدل للضعف فى الساعة الواحدة.

كما حذر الدكتور مجدى بدران من فقدان الماء من الجسم وعدم تعويضه ، حيث أن الماء المفقود يصاحبه فقدان الأملاح المعدنية المهمة لوظائف الجسم مثل البوتاسيوم والصوديوم ، مما يؤثر بالسلب عليها خاصة الكليتين والدماغ والقلب .. ناصحا بضرورة تناول السوائل بوفرة (8 أكواب ماء على الاقل) وعدم الانتظار حتى الشعور بالعطش .
واشار بدران الى أن احتساء الشوربة فى بداية وجبة الافطار فى رمضان يعد مثاليا لتنشيط المعدة تدريجيا وزيادة تدفق الدم فى الغشاء المخاطى المبطن لها خاصة شوربة عش الغراب والفول النابت والعدس ..مشيرا الى ان عش الغراب يرفع المناعة ويعد مهدئا مهما للاعصاب ولوظائف العقل ويقى من السكتة الدماغية ، والاكتئاب ، فضلا عن اهميته لإنقباض القلب وتنظيم ضغط الدم ونبضات القلب ويساهم فى توزيع وتنظيم السوائل في الجسم واستقرارالماء داخل الدم والانسجة.

وذكر أن الفول النابت درع واقى من الحساسية ، ومنشط لإستيطان البكتيريا الصديقة داخل جسم الانسان والتى تعمل على إنتاج مواد غذائية كفيتامين "و" وتخلص الجسم من السموم وتحمى الطعام من التخمر والتعفن داخل الأمعاء ، وتقى الإنسان من العدوى وتنشط الجهاز المناعى .
=======================================
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والى ملحق جديد وكل عام وانتم بخير وصحة