المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاسماعيلي ما بين مؤيد ومعارض


ismailiforever
03-11-2009, 14:53
الاسماعيلي ما بين مؤيد ومعارض

تابعت باهتمام شديد جميع الآراء والتحليلات وعلي مستوي جميع المواقع والمنتديات

المهتمة بشئون النادي الاسماعيلي وخرجت بعدة نتائج قد تلقي قبول من المعارضون

ودفاعا مستميتا من المؤيدون ودعوني أخرج من صفات المؤيد والمعارض وقد

قسمت هذا الحوار إلي ثلاث محاور

المحور الأول مجلس إدارة النادي المنتخب

المحور الثاني مؤيدون هذا المجلس ومبرراتهم

المحور الثالث المعارضون وأسبابهم

ودون أن تغلب علينا العواطف وحسابنا مع أو ضد دعونا نرسخ قاعدة أساسية

في هذا الحوار ألا وهي

الكل يبحث عن مستقبل الاسماعيلي

الكل يحب النادي الاسماعيلي

الكل قلق علي مستقبل الاسماعيلي

وعليه نذهب إلي تحليل المحاور الثلاث كما يلي

المحور الأول ((مجلس إدارة منتخب))

يجب أن يضع نصب أعينهم كلمة منتخب وهذا لم يتحقق من قبل بمعني لديهم فرصة

لفرض الاستقرار ولكن الواضح يخالف ذلك فهذا المجلس يسدد ويرقع خانات منه فيه

دون وضع الحلول الكفيلة بإرثاء الاستقرار بالنادي فالاستقرار الذي يراه البعض

إنجاز ما هو إلا تخبط قائم علي أصلاح جانبا علي حساب جوانب أخري بمعني أنه

لا هوية لتخطيط إداري ولا خطة مستقبلية تشير إلي مستقبل بعد انقضاء 15 شهرا

تقريبا من عمر المنتخبين وهنا أسأل ما البرامج التي من أجلها وضع كافة أمور النادي

في جدول أعمال ووضع الحلول لها وكذلك إيجاد البدائل كي يخرج النادي من العثرات

التي تزداد مع التخبط والعشوائية في القرار وهنا يحضرني تساؤلات

ماذا لو لم يوجد لاعب بحجم عبد ربة تمت أعارته؟

ماذا لو لم يباع شريف عبد الفضيل؟

وماذا وماذا في العديد من التبديد؟

من أين كانت تأتيهم الموارد وتغطية المصروفات ناهينا من تبديد في شكل بيع لاعبين

ومنهم من ذهب مجانا لعدم قدرة المجلس التجديد لهم وطرح أسباب لا ترتقي للصدق

فأين هو دور المجلس في حالة عدم توافر لاعبين تم بيعهم من الواضح أنه ليس لهم

حيلة سوي تبديد قوام ومقومات النادي

هل هذا ما يسمي بالنجاح والاستقرار وهل استمرار الإدارة أصبح مرتبطا ببيع اللاعبين

فما هي مساعيهم سوي التبديد، أعتقد أنهم لا يملكون الإجابة علي هذه التساؤلات

المحور الثاني ((مؤيدي المجلس))

سؤالي لكم بماذا تقيمون النجاح وكيف تقدرون الاستقرار وما هي إجاباتكم علي ما سبق

بل ما هو الشيء المبهر الذي يدعونا نهلل ونؤيد نجاحات وهمية جاءت علي قوام الفريق

وماذا لديكم من مستندات تدعم هذه التأييد المطلق وما هو المعني للنجاح في رأيكم

فالتأييد بدون أسس ما هو إلا دعم للمجلس من أجل تبديد مستمر والنتيجة لا تحسبونها

جيدا لأنه بالتدقيق تجدون تأيدكم دون أسس هو استمرار في دمار النادي

علما بأن نسبة المؤيدون مقابل المعارضون نسبة لا تذكر تهيمن عليها بعض المصالح

أو التقارب أو مجرد إتباع قاعدة خالف تعرف

المحور الثالث ((المعارضون))

مما لا شك فيه أن الغالبية المطلقة تري الأمور بواقعية دون الجنوح جانبا مع هذا أو

ضد ذاك ومعظم الأفراد المعارضون يرون أنه لا إدارة ولا معالم إدارية ولا خطط

مستقبلية تبشر بأمل والمعارضون يرون أن أبجديات العمل الإداري أنه عندما تتسلم

مقاليد عمل بمثل إدارة مؤسسة عمالقة مثل النادي الاسماعيلي وجب عليهم عمل

تحليل كامل وعلمي لما ألت إليه أحوال النادي سابقا وما حدث من تغير في المنظومة

الرياضية بالكامل ومن خلال هذا التحليل يتم وضع الخطة العاجلة لعلاج ما يحدث

حاليا ومن ثم البدء في إعداد خطة مستقبلية طويلة المدى وهذا ما يبني عليه رأي

الأغلبية والمعارضون أن الإدارة تعمل بلا هوية وعشوائية مطلقة والمعارضون

لا يهتمون كثيرا بمن يرأس النادي وبشاشة وجهه أو قبوله لدي الناس كلها أمور في

الواقع العملي لا تطعم جائع

من هنا نأتي إلي الطامة الكبرى وفي نظري هذه هي الأداة التي ستأتي علي الأخضر

واليابس جراء التأيد المطلق وإيجاد المبررات والمحلل للإدارة الحالية أن تتمادي في

سياستها بالبيع والتدمير في قوام النادي وأنا أعتبرهم شركاء مباشرين لتمادي الإدارة

في أسلوبها وسياستها المقيتة بل سارع الكثيرون بوصفها أعظم إدارة جاءت للنادي

وسارع الكثيرون بالقول بأنه لم يأتي للنادي الاسماعيلي مجلس متجانس علي نفس

المستوي وأقول لهم هل هذه دعامات الفشل والمبررات لطمس الإخفاق أم للكبرياء

النفسي وعدم الإقرار بالحق وعدم تقدير الأمور علي مستوي عام

فعندما يتم التقييم وجب أن يكون شاملا ومرتبطا بتحقيق نجاحات فعلية وليست

نجاحات جاءت علي قيمة بيع اللاعبين

أتمني بل أسأل كل من يملك دليلا علي نجاحات هذا المجلس أن يطلعنا عليه

كلمـــــــــــــــــــــــــــــة أخيرة

في السابق كنا نعاني من الإدارات والمجالس

الآن نعاني من جماهير فقدت ترابطها

وتساوت مع الإدارة في الانشقاق

لك الله يا أسماعيلي

ekram
03-11-2009, 16:46
مقاله منطقيه جدا , برافو استاز جمال

محمد نافع
03-11-2009, 17:04
في السابق كنا نعاني من الإدارات والمجالس

الآن نعاني من جماهير فقدت ترابطها


[center]تحياتى لشخصك الكريم يا باشمهنس جمال

وانا شخصيا ارى ان هنا بيت القصيد

ولقد كتبت مقال سابق حول هذه النقطه وكيف ان ابو الحسن استطاع تقسيم مجلس الاداره الى فئتين حتى يسهل عليه قيادته لهما والخطر كنت اراه فى ان يستطيع تقسيم الجماهير بين مؤيد ومعارض وهو ما اظنه قد حدث الان

تحياتى لحضرتك

ismailiforever
03-11-2009, 17:13
مقاله منطقيه جدا , برافو استاز جمال

أخي العزيز دكتور اكرام
للاسف الواحد أصبح في توهان ما بين
معارضين ومؤيدون لذا أردت أن أشير لنقاط
ربما نسطيع أكتشاف الفروق ما بين التأييد المطلق
والنظر للحالة بمنظور يرتبط بدلائل لا عواطف
وكما قلت خرجنا من الانشقاق في الادارة
الي الانشقاق بين الجماهير الامر الذي
ينذر بالعديد من السلبيات
ليتنا نجد إجابه
تقبل تحياتي

ismailiforever
03-11-2009, 17:35
في السابق كنا نعاني من الإدارات والمجالس

الآن نعاني من جماهير فقدت ترابطها


[center]تحياتى لشخصك الكريم يا باشمهنس جمال

وانا شخصيا ارى ان هنا بيت القصيد

ولقد كتبت مقال سابق حول هذه النقطه وكيف ان ابو الحسن استطاع تقسيم مجلس الاداره الى فئتين حتى يسهل عليه قيادته لهما والخطر كنت اراه فى ان يستطيع تقسيم الجماهير بين مؤيد ومعارض وهو ما اظنه قد حدث الان

تحياتى لحضرتك


أخي العزيز دكتور اكرام
من المؤسف أن تسعي الادارة الي تفتيت
وحدة الجماهير وكان ذلك أولي إهتمامتهم وقبل
البحث عن التصدعات التي يعاني منها النادي
وذلك لضمان الجلوس علي الكراسي أكبر
مدة ممكنه لما له من شهرة وبريق
ما كانو يحلمون بها والعجيب
أن تري أيمان قاطع
بأنهم الافضل
كيف ولماذا؟
جميعها إجابات لا تبعث الطمأنينه والغريب
أن غالبية المؤيدون باتو يصدقون أن
كل من ينتقد الادارة له أهداف
ومطمع في مناصبهم
وعندما نوهنا بأن رئيس النادي يقوم
بتكوين جبهة خاصة له للتصدي لأي معارض
لم يتحرك أحدا بل باركا هذا بأنه من حقهم
عجبــــــــــــــــــا
تحياتي

darwishing
03-11-2009, 20:01
وكما قلت خرجنا من الانشقاق في الادارة
الي الانشقاق بين الجماهير الامر الذي
ينذر بالعديد من السلبيات
ليتنا نجد إجابه


المهندس العزيز جمال عزيز

بداية اتفق معك بخصوص كل كلمة كتبتها في المقالة الرئسية كسرد توضيحي للحالة التي عليها جماهير الاسماعيلي
و لكن بخصوص ردك علي الكتور اكرام - كأضافة للمنهج التحليلي للمقالة احب ان أضيف معلومة و من تاريخ النادي لعلها تساعد في تفسير هذا الموضوع

فيما يخص جمهور النادي القريب من اصحاب القرار او الذين من قدرتهم التعبير عن صوتهم علانية

هنا المشكلة بكل صراحة

و قبل ان اقول رأيي .. احب ان اوضح ان الذي اتحدث عنه هو الجمهور المتحدث - ليس الجمهو المشجع أرباب المدرجات و افضل اقسام الجماهير بلا منازع

و الجمهور المتحدث هنا ... ينتمي الي تجمعات في تاريخ الاسماعيلي .. استحدث منها الان اخطر طريقة للتعبير عنها و هو تجمع الانترنت

و هو اخطر تجمع لسهولة و ديمومة تواجده و قدرة التواجد من بلاد تبعد عن بعضها الاف الاميال و الاسهل في الوصول اليه من متخذي القرار او من يتصورون ذلك

لكن تاريخيا .. اقول ان التجمعات الجماهيرية من جمهور الاسماعيلي ذات اثار ضارة علي الاسماعيلي ..تلك حقيقة لا يمكن التغاضي عنها و لا الخجل منها
و لو ذهبنا الي المؤامرات و التحديات التي واجهها المعلم عثمان - رحمة الله عليه - بالرغم من انه من افضل العقليات الاقتصادية و العملية في تاريخ مصر بدون تحيز
و منها عملية رفض ضم نادي المقاولين العرب الي النادي الاسماعيلي عام 1965 و المعارضة الحنجورية التي وجدها و افشلت افضل قرار كان يمكن ان ينقل الاسماعيلي 1000 سنة الي الامام
و مستعد اعطي عشرات الامثلة عن المعارضة او التأييد .. الأعمي المعتمد علي اراء شخصية او مواقف و مصلحة خاصة دون التفكير او الدراسة لصالح النادي
و الموضوع ده موجود في الاندية المصرية
و لكن اتصور ان النادي الاسماعيلي بوجه خاص له وضع خاص و اسباب فريدة
منها
أقليمية المدينة نفسها و تلك نقطة تتكرر في نفسية الجمهور المتحدث بشكل عام و لكن وضع الاسماعيلي كنادي متفوق يزيد من حماس و قوة الاقليمية و اثرها المباشر في ادارة النادي بطريقة سهلة و سريعة

ضعف الجمعية العمومية و عدم جدواها او فاعليتها كمجموعة تستطيع تقارب الافكار من خلالها و اظهار الفساد في التجمعات المتحدثة النابعة عن مصالح شخصية او اراء قاصرة علي رؤيا محدودة - لاحظ اني اتحدث عن المعارضة او التأييد - فلهما نفس الاثر السئ طالما ذات مصالح

ضعف الادارات نفسها او عدم تطوير انفسها علي مواجهة النقد بالاستفادة منه - و الاخطر هنا الاقتناع بالمؤيدين و اعطاء الفرصة للنفاق و محترفي التسلق بالنجاح ابعاد الممعارضين و وضعهم في خانة الاعداء .. هنا تتصاعد و تتضاعف المشكلة بشكل رهيب

حيث ان الادارة ذاتها هي القادرة علي تدمير نفسها بما تفعله
و نعود لموقف المعلم رحمة الله عليه كمعلم معني و اسما ..عندما تم رفض دمج المقاولين العرب و الاسماعيلي من الجماهير
ماذا فعل ... ذلك درس نرجو ان ندقق فيه
هل قارب المؤيدين لفكرة الدمج
هل عادي و غضب من معارضي الفكرة

ابدا .. ترك الموضوع برمته و لم يقرب احدا و لم يعادي احد .. بل سار في طريقة بتركيز اكبر و بنجاح اكبر

لكن نعود الي عبارة تكررت بالفعل علي لسان ثلاثة من رؤساء النادي الاسماعيلي مؤخرا

ان المعارضين 15 او عشرين واحد انا اعرفهم

تلك العباراة قالها

المهندس يحيي الكومي علي قناة المحور 2006

المهندس سعد الجندي علي قناة دريم سبورت اول يوليو 2008

المهندس نصر ابو الحسن علي قناة الحياة2 في اكتوبر 2009

و لدي تسجيلات فيديو ... لكل ما سبق

و سيقولها كل رئيس نادي .. لا يفهم و لا يعي قيمة الانتقاد او المعارضة .. و في نفس الوقت يقدس النفاق و يفضل التملق و اصحاب قدرات التسلق

و تقبل تحياتي و شكري

ismailiforever
04-11-2009, 07:44
المهندس العزيز جمال عزيز

بداية اتفق معك بخصوص كل كلمة كتبتها في المقالة الرئسية كسرد توضيحي للحالة التي عليها جماهير الاسماعيلي
و لكن بخصوص ردك علي الكتور اكرام - كأضافة للمنهج التحليلي للمقالة احب ان أضيف معلومة و من تاريخ النادي لعلها تساعد في تفسير هذا الموضوع

فيما يخص جمهور النادي القريب من اصحاب القرار او الذين من قدرتهم التعبير عن صوتهم علانية

هنا المشكلة بكل صراحة

و قبل ان اقول رأيي .. احب ان اوضح ان الذي اتحدث عنه هو الجمهور المتحدث - ليس الجمهو المشجع أرباب المدرجات و افضل اقسام الجماهير بلا منازع

و الجمهور المتحدث هنا ... ينتمي الي تجمعات في تاريخ الاسماعيلي .. استحدث منها الان اخطر طريقة للتعبير عنها و هو تجمع الانترنت

و هو اخطر تجمع لسهولة و ديمومة تواجده و قدرة التواجد من بلاد تبعد عن بعضها الاف الاميال و الاسهل في الوصول اليه من متخذي القرار او من يتصورون ذلك

لكن تاريخيا .. اقول ان التجمعات الجماهيرية من جمهور الاسماعيلي ذات اثار ضارة علي الاسماعيلي ..تلك حقيقة لا يمكن التغاضي عنها و لا الخجل منها
و لو ذهبنا الي المؤامرات و التحديات التي واجهها المعلم عثمان - رحمة الله عليه - بالرغم من انه من افضل العقليات الاقتصادية و العملية في تاريخ مصر بدون تحيز
و منها عملية رفض ضم نادي المقاولين العرب الي النادي الاسماعيلي عام 1965 و المعارضة الحنجورية التي وجدها و افشلت افضل قرار كان يمكن ان ينقل الاسماعيلي 1000 سنة الي الامام
و مستعد اعطي عشرات الامثلة عن المعارضة او التأييد .. الأعمي المعتمد علي اراء شخصية او مواقف و مصلحة خاصة دون التفكير او الدراسة لصالح النادي
و الموضوع ده موجود في الاندية المصرية
و لكن اتصور ان النادي الاسماعيلي بوجه خاص له وضع خاص و اسباب فريدة
منها
أقليمية المدينة نفسها و تلك نقطة تتكرر في نفسية الجمهور المتحدث بشكل عام و لكن وضع الاسماعيلي كنادي متفوق يزيد من حماس و قوة الاقليمية و اثرها المباشر في ادارة النادي بطريقة سهلة و سريعة

ضعف الجمعية العمومية و عدم جدواها او فاعليتها كمجموعة تستطيع تقارب الافكار من خلالها و اظهار الفساد في التجمعات المتحدثة النابعة عن مصالح شخصية او اراء قاصرة علي رؤيا محدودة - لاحظ اني اتحدث عن المعارضة او التأييد - فلهما نفس الاثر السئ طالما ذات مصالح

ضعف الادارات نفسها او عدم تطوير انفسها علي مواجهة النقد بالاستفادة منه - و الاخطر هنا الاقتناع بالمؤيدين و اعطاء الفرصة للنفاق و محترفي التسلق بالنجاح ابعاد الممعارضين و وضعهم في خانة الاعداء .. هنا تتصاعد و تتضاعف المشكلة بشكل رهيب

حيث ان الادارة ذاتها هي القادرة علي تدمير نفسها بما تفعله
و نعود لموقف المعلم رحمة الله عليه كمعلم معني و اسما ..عندما تم رفض دمج المقاولين العرب و الاسماعيلي من الجماهير
ماذا فعل ... ذلك درس نرجو ان ندقق فيه
هل قارب المؤيدين لفكرة الدمج
هل عادي و غضب من معارضي الفكرة

ابدا .. ترك الموضوع برمته و لم يقرب احدا و لم يعادي احد .. بل سار في طريقة بتركيز اكبر و بنجاح اكبر

لكن نعود الي عبارة تكررت بالفعل علي لسان ثلاثة من رؤساء النادي الاسماعيلي مؤخرا

ان المعارضين 15 او عشرين واحد انا اعرفهم

تلك العباراة قالها

المهندس يحيي الكومي علي قناة المحور 2006

المهندس سعد الجندي علي قناة دريم سبورت اول يوليو 2008

المهندس نصر ابو الحسن علي قناة الحياة2 في اكتوبر 2009

و لدي تسجيلات فيديو ... لكل ما سبق

و سيقولها كل رئيس نادي .. لا يفهم و لا يعي قيمة الانتقاد او المعارضة .. و في نفس الوقت يقدس النفاق و يفضل التملق و اصحاب قدرات التسلق

و تقبل تحياتي و شكري




أخي العزيز دكتور / عاطف
عاطر تحياتي وتشكراتي
وطبعا كلام جميل كلام عظيم مقدرش أقول حاجه عنه
لكـــــــــــــــــــــــــــــــــــن
ما قصدت تحديدا جماهير المشجعين وأيضا لا أستثنيهم بالكامل
لأن منهم من يذهب الي المصالح أيضا ولنا تجربة في ذلك
مقصدي الاساسي في من أعطتهم التكنولوجيا مساحة
لم تتوافر من قبل من حيث المتابعة الدقيقة ومعرفة
العديد من الأراء وما يدور بالكامل ومع ذلك
تجدهم دون تغيير وأنا لا أقصد بالتحديد
من له رأي قد يكون له فلسفة بنيت علي العواطف دون حساب
العواقب أو فلسفة جاءت من قناعة شخصية وهذا في
حد ذاته ليس عيبا ولا إهدارا لهذا الرأي ولكن
الخطر من هذا أن هؤلاء يحاولون تغير كل
الافكار من حولهم لما يقتنعون به ودون
مستند أو مبرر بنيت عليه هذه القناعات
ولذك قد يري البعض أننا نحاول أن نهيمن علي أفكارهم وأرائهم
مع العلم أن العكس هو الصحيح وكما قلت إن أردت
أن تفرض رأيا عليك أثبات ما يدعم تبنيك للتأييد
ولكن عندما يكون التأييد بلا دعائم هذا
ما أنوه عنه بأنه الخطر الاكبر
لأن الادارة الفاشلة تجد من
هذا سبيل للإستمرا ر
في تدمير النادي
تقبل تحياتي