منتدي إسماعيلي إس سي

منتدي إسماعيلي إس سي (http://www.ismaily-sc.com/vb/index.php)
-   برامج اسماعلاوية ISC Programs (http://www.ismaily-sc.com/vb/forumdisplay.php?f=35)
-   -   الإسماعيلي و الأندية الجماهيرية ... في خطر (http://www.ismaily-sc.com/vb/showthread.php?t=12550)

darwishing 30-06-2010 13:09

الإسماعيلي و الأندية الجماهيرية ... في خطر
 

http://www.ismaily-sc.com/thumbnail....=article_large

النادي الاسماعيلي العريق الذي أسس في عام 1924 و اشترك في بطولة الدرجة الأولي عام 1948 و حاصل علي التصنيف الثالث من بين كل الاندية المصرية التي شاركت في تاريخ الدوري الممتاز المصري منذ بدايته
حيث احتل الاسماعيلي المركز الثالث خلف ناديا الاهلي و الزمالك في كل احصائيات الاتحاد المصري لكرة القدم التي تعتمد علي النتائج و المراكز التي احتلتها الفرق طوال مواسم الدوري منذ انشاءه هي الموضحة لتاريخ الاسماعيلي الكبير
مقارنة بالامكانيات المادية و الاعلامية لنادي الاهلي و الزمالك – مما يوضح قدرة هذا النادي الاسماعيلي العريقة و الفريدة التي جعلت منه ينفوق علي اندية أخري ذات امكانيات مادية مستقرة و اكثر قدرة من ناحية المؤسسات الداعمة لها و سيظل الاسماعيلي كبيرا و عريقا بمشيئة الله تعالي - انتظر الجزء الثاني لمزيد من التوضيح
لكن للحقيقة احتلت اندية المؤسسات الحكومية و الشركات النفطية موقعها داخل المجال الكروي المصري و بشكل لافت للنظر خلال السنوات الاخيرة و استطاعت ان تحجز لنفسها مواقع في صدارة جدول الدوري العام مؤخرا
و فقط نريد ان نوضح ان تواجد اندية الشركات و المؤسسات الحكومية – ليس جديدا علي الكرة المصرية فتواجد تلك الاندية التابعة كان قديما بالكرة المصرية و ربما من بدايات نشاط كرة القدم في مصر .. و هو أمر لم يكن غريبا او لافنا للنظر او غير ضار علي الاطلاق - حيث ساهمت تلك الشركات و المؤسسات في تقديم نجوم بارزين للكرة المصرية و حصلت تلك الاندية علي بطولات تستحقها و سج لت اسماءها في سجل الكرة المصرية بشكل مستحق
لكن مؤخرا و بعد تطبيق نظام الاحتراف في مصر في مطلع التسعينات و لكي نكون دقيقين .يعدما ظهرت الاثار السلبية لتطبيق الاحتراف بشكل ضار تماما للكرة المصرية و استفادت منه الاندية الجماهيرية الغنية بطريقة رأسمالية فجة و تضررت منه الاندية الجماهيرية بشكل مدمر
و لم يتوقف ضرر الاحتراف عند استفادة الاندية الغنية و ضرر الاندية الجماهيرية - انما كان لابد من تضور اسلوب الضرر و تنوع اشكاله بظهور الاندية التي تتبع شركات غنية و مؤسسات حكومية – و بشكل جديد – من تواجد دعم مادي غير محدود – و غير مفهوم مصدره بالتفصيل – هل هو من اموال تلك المؤسسات الحكومية او النفطية التي هي اموال الحكومة و الشعب و من اصول الايرادات الحكومية و اهمها بالطبع الضرائب التي يسددها مشجع اندية اخري و يري بالنهاية ناديا مؤسسيا يخطف لاعبا من ناديه الاصلي باموال الضرائب !!! تللك صورة كوميدية توضح عمق التضارب بين تواجد تلك الاندية المدعومة و لم تقدم اي شئ مؤخرا للكرة المصرية
لكن لابد ان نتوقف عند نقطة هامة جدا ليست بالاموال وحدها يصنع التاريخ و الا كانت مؤسسة كهيئة قناة السويس و هي تعتبر اغني مؤسسة حكومية علي الاطلاق في مصر - كان نادي هيئة قناة السويس هو الاقوي و الاشهر و الاعلي
فما معني ان نري فريق يسمي حدرس الحدود و به لاعبين افارقة .. و نري فريق يسمي طلاع الجيش و هو يعتمد اساسا علي لاعبين اجانب !!!! فهل مازال في الجيش المصري .. ظباط و عساكر افارقة و نحن لا ندري
و نحن لا نقدم جديدا اذ نري ان تواجد الاندية التابعة لشركات او مؤسسات حكومية تصرف عليها من قوت الشعب و مكاسبه و ضرائبه في ظل عدم وجود جماهيرية لها – اي ان تلك الاموال التي تصرف علي تلك الاندية المدعومة .. لا تسبب سعادة لجماهير و لا يوجد لديها التفاف جماهيري حول تلك الشركات و المؤسسات
فليس غريبا ان نري نادي طلائع الجيش يحشد عساكر بالوان زاهية و ملابس موحدة لكي يشجعوا فريق طلائع الجيش امام النادي الاهلي
و عندما يحرز النادي الاهلي هدفا .. ( يهيص ) اصحاب الالوان الزاهية لصالح الاهلي !!!!
اندية بلا جماهير و ليست مصدر سعادة لاي كان .. و ما فائدتها الا للصرف و تبديد اموال في غير مواقعها
و كما قلنا اننا لا نقدم جديدا ان اعتضرنا علي تواجد تلك الاندية المدعومة ماليا و ماديا و اعلاميا من الدولة .. فلقد اوضح الاتحاد الدولي لكرة القدم انه لا يحق لأية مؤسسة حكومية التواجد بالبطولات التي ينظمها الاتحادات المحلية الا بفريق واحد فقط
و هو ما يفسر فهم الفيفا الصحيح للامور ان تواجد تلك الاندية الغير جماهيرية يفقد كرة القدم جمالها و مذاقها الخاص و هي الجماهير
حيث ان الجماهير هي من اوليات الاتحاد الدولي لكرة القدم و بتواجد تلك الاندية التي انتشرت بشكل مفاجئ ..يهدد جماهيرية لعبة كرة القدم في المقام الاول
لذلك كان القرار رقم 18 من الفيفا ملزما للاتحاد المصري لكرة القدم بعدم تواجد اكثر من نادي واحد بالبطولة المحلية للدول و هو ترجمة مباشرة للفوضي التي عاني منها الدوري المصري خلال السنوات القليلة الماضية
و ان اردنا ان نعلم الخطورة التي أشرنا اليها فيما يخص صرف اموال الشعب و الافراد العاملين بتلك الشركات علي فرق رياضية ليست لها جماهيرية و لن تكون بطبيعة الحال
يكفي ان نقول ان ادارة نادي بتروجيت قد تلقت منشورا رسميا من وزارة البترول من اجل العمل على تصفيه وتحجيم مصاريف الفرق الرياضيه النشاط الرياضي و التى بلغت العام الماضى 30 مليون جنيه فى حين إشتكى كبار العاملين بشركه بتروجيت من البذخ الكبير فى الصـرف على الاعبين والألعاب الرياضيه وخاصه كرة القدم مقارنه بتدنى إرباح مشاريع شركة بتروجيت داخليآ وسيسرى هذا القرار أيضآ على بعض الأالعاب الرياضيه ككرة السله والطائرة فى النادى
و نستكمل حديثنا بالجزء الثاني ان شاء الله تعالي
لنعرف ما هو دور الاسماعيلي في الاندية الجماهيرية
فكرة . مدحت الورداني - صياغة د. عاطف درويش

darwishing 30-06-2010 13:14



الإسماعيلي و الأندية الجماهيرية ... في خطر - جــ 2


كنا تحدثنا في الجزء الاول عن محاذير موقف الاندية الجماهيرية في ظل تطبيق الاحتراف في الكرة المصرية و دخول أندية تتبع مؤسسات حكومية و أخري لها قدرات مالية مميزة في الجزء الاول




و نواصل حديثنا




لعل محاولة السيد المهندس وزير البترول كان واضحا بمحاولة تغيير مسمي اسم نادي بتروجيت و الاعتماد كليا علي نادي انبي ليكون الممثل الوحيد لقطاع البترول في الدوري الممتاز


و لكن ذلك يخدم نفس القصة التي نتحدث عنها فشركة (انبي ) شركة استشارات هندسية بترولية لا يزيد عدد العاملين فيها عن 350 عامل – بعكس شركة بتروجيت التي يعملبها 7 الاف عامل – و هذا يوضح ان حتي نادي ( انبي ) لن يكون له جمهور حتي من العاملين بالشركة



و لعلنا نتذكر عندما نشرت احد الصحف القومية من تذمر العاملين باحدي الشركات التي حصل فريقها علي بطولة كأس مصر في منتصف الثمانيات و قامت ادارة الشركة بخصم 50% من حوافز العاملين بتلك الشركة بتقديمها ( هدية ) للاعبي الكرة بفريق الشركة !!!!!



استقر المهندس سامح فهمي وزير البترول على تحويل نادي بتروجيت إلي ناد عام مستقل بعيدا عن الوزارة ، بعدما تقرر إقامة الدوري العام بعد المقبل وهو الأمر الذي يمنع وجود أكثر من ناد تابع لهيئة واحدة بالمسابقة ... للقرار 18 من قانون الفيفا .



ويأتي ذلك في الوقت الذي هبط فيه بترول أسيوط لدوري المظاليم .



واستقر الأمر بصورة كبيرة علي تحويل نادي بتروجيت إلي نادي اجتماعي عام خلال الموسم بعد المقبل على أن يكون تابع لمحافظة السويس نظرا لوجوده بالمحافظة



و في تحليل أخر ان تلك الاندية البترولية هي اندية مستهلكة لاموال الدولة و غير داعمه لها باي حال من الاحوال – فخزائن تلك الاندية لا يدخلها جنيها واحدا في اكثر من 95% من مبارياتها بالموسم فيما عدا عندما تلعب مع الاندية الجماهيرية فقط و يكفي ان المباراة التي تنظم بين اندية البترول نفسها و ليكن بين بتروجين و انبي – لا يوجد متفرج واحد يدفع ثمن بطاقة دخول الي المدرجات و بحسبة اخري انها تكلف خزينة البترول فيما يتجاوز ربع مليون بين مكافاءات اللاعبين و الجهاز الفني بالاضافة الي التجهيزات اللازمة التي بالفعل مجهدة للقطاع البترولي الذي هو من المفترض قطاع تمويلي لاموال الدولة - لا مستهلك لها






علي الجانب الأخر تعامل أندية جماهيرية مثل السويس و المنصورة و المصري و الاتحاد السكندري و غزل المحلة و الاوليمبي السكندي و الترسانة و هي بالواقع اندية كانت تقدم متعة كروية كبيرة بجانب خدماتها للنتخب المصري و في الوقت نفسه كانت لا تكلف الدولة شيئا اعتمادا علي مجهوداتها الذاتية – و لكن في نظام الاحتراف المتعامل به حاليا فتدهور الحال كثيرا ببعض تلك الاندية الجماهيرة و ذهبت الي الاضمحلال و التأكل و ربما سبيتلعها النسيان قريبا




و اذا اردنا الحديث بشكل يثير العجب عن احوال تلك الاندية الجماهيرية – سنجد ان معظمها قد استسلم الي مقدراته و اختفي من عالم المنافسة - بينما كانت من قبل حاملة القاب بطولة مثل الترسانة و غزل المحلة و المصري و الاتحاد السكندري و النادي الاوليمبي




بينما لم يتبقي في المنافسة و المقاومة بشكل يدعو الي الاعجاب و الاستعجاب هو النادي الاسماعيلي ... فقط




و لعلنا قد نبرر ذلك بعاملين مهمين هما تراث الاسماعيلي نفسه و العامل الاخر هو الجماهير




فتراث الاسماعيلي من حيث النشئة و بداية التكوين قد تواجد علي اساس التحدي و المقاومة المعتمدة علي طباع و اصول مدينة الاسماعيلية بجانب التراث الفني الذي يتوارثه الاجيال بشكل يجعل من ذلك الميراث منهجا لا يتغير بنغير السنين – حتي اللاعبين الوافدين الي الاسماعيلي سواء كانوا نجوم سابقين او جاءوا من اندية الدرجة الثانية .. لابد ان ينصهر في بوتقة الدراويش و يصبح فردا منها تابع للسيرك الاسماعلاوي الشهير




اما العامل الثاني نفسه هي جماهير الاسماعيلي التي ايضا لم تتغير و تظل عاملا ايجابيا في مسيرة الفريق الفنية و لا يرضيها الا المدرسة الاسماعلاوية مهما شاهدت من مدارس اخري و ثقافة جماهير الاسماعيلي داخل مدينة الاسماعيلية لم تؤثرر فقط في لاعبي الفريق – بل أثرت في جماهير الاسماعيلي من خارج مدينة الاسماعيلية فتوحدت كل جماهير الاسماعيلي في عشق اللعب الجميل و اللمسات المهارية في المقام الاول – حتي و ان لم يهمها النتائج – فشكلت تلك الجماهير تابلوها رائعا – امتدت أثاره الي كل جماهير الكرة المصرية – حتي في تشجيعها للمنتخب المصري



و لعل من يشاهد الصحوة الجديدة في الاعوام الاخيرة و الالتفاف حول المنتخب المصري لابد ان ينسب ذلك الي مدرسة جماهير الاسماعيلي بكل تفاصيلها




لكن للحقيقة و قبل ان ندخل في زعامة الاسماعيلي للأندية الجماهيرية و خاصة الاقليمية منها .. لابد ان نلقي بعض الضوء كأمثلة واضحة علي زعامة دراويش الكرة المصرية ... بلامنازع




بعض إنجازات الاسماعيلي علي المستوي المحلي و العربي و الافريقي وبالمنتخابات القومية



لعب في الدوري المحلي منذ عام 1948 و شارك بنسبة 49\53 و هو رابع نادي مشاركة بعد الاهلي و الزمالك 53\53 ثم الاتحاد السكندري 51\53 و يأتي من بعد الاسماعيلي الترسانة و غزل المحلة 44\53



احرز الاسماعيلي بطولة الدوري المصري ثلاث مرات بعد الاهلي 35 و الزمالك 11 ثم المحلة و المقاولين العرب و الترسانة و المقاولين العرب و الالولمبي



احرز الاسماعيلي 1723 نقطة في المركز الثالث بعد الاهلي 2383 نقطة و الزمالك 2177 ثم من بعده المصري 1418 و الاتحاد السكندري 1355



احرز لاعبو الاسماعيلي لقب هداف الدوري ثمانية مرات



علي ابو جريشة موسم 66\67 برصيد 15 هدف


اسامة خليل موسم 75\76 برصيد 17 هدف


محمد حازم موسم 84\85 برصيد 11 هدف


و ايضا موسم 85\86 برصيد 11 هدف


عماد سليمان موسم 86\87 برصيد 11 هدف


بشير عبد الصمد 93\94 برصيد 15 هدف


محمد صلاح ابو جريشة 95\96 برصيد 14 هدف


جون اوتاكا 99\2000 برصيد 14 هدف



حمل اشارة كابتن المنتخب المصري كل من سيد ابو جريشة و ميمي درويش و علي ابو جريشة و سيد عبد الرزاق و فوزي جمال و اسامة خليل


درب لاعبي الاسماعيلي منتخب مصر مرتين الكابتن صلاح ابو جريشة و الكابتن شحتة


احرز لاعب الاسماعيلي علي ابو جريشة لقب افضل لاعب في افريقيا 1970 و ذلك في استفتاء مجلة جان افريك الفرنسية في اخر استفتاء لها قبل ان ينتقل التخصص الي مجلة افريكان اسبورت و تم تكريم الكابتن علي ابو جريشة في مقر المجلة في باريس في ذلك الوقت و كما أختير الكابتن علي في منتخب افريقيا مرتين في مركز المهاجم 70 و 74 و ايضا لقب هداف البطولة الافريقية للاندية 69 و كذلك اللاعب حسني عبد ربه ببطولة افريقيا للامم 2008 كما أختير اللاعب محمد أبو أمين كأفضل مدافع أيمن بالبطولة الافريقية للامم عام 1974


و حصل لاعب الاسماعيلي تراوري المالي علي لقب افضل لاعب ببطولة افريقيا لابطال الدوري 2003



و ان اردنا حصر مساهمات النادي الاسماعيلي في الكرة المصرية سنحتاج لمجلدات بناء علي اسماء النجوم الاسماعلاوية التي تألقت في سماء الكرة المصرية و العربية و الافريقية علي كافة المراحل السنية للمنتخبات المصرية و يكفي ان نذكر اسم الناشئين حسني عبد ربه و احمد فتحي لتقديم مثالا واضحا علي نتاج النادي الاسماعيلي لخدمة الكرة المصرية حيث لعب عبد ربه و فتحي لكافة المراحل السنية للمنتخب المصري و عمرهما اقل من 17 عاما في ظاهرة جديدة تماما علي الكرة المصرية


امما ان اردنا ان نعدد اللاعبين الذين كانت لهم علامات بارزة بالمنتخب القومي فيكفي ان ذكر ما اشرنا اليه للكابتن علي ابو جريشة و فكري راجح و سيد ابو جريشة و صلاح ابو جريشة و سيد عبد الرازق و اسامة خليل و حمزة الجمل و حسن مختار و بشير عبد الصمد و ميمي درويش و حسن درويش و حسن مختار و محمد فكري الصغير و فوزي جمال و سيد معوض و احمد حسن و محمد بركات و شريف عبد الفضيل و محمد صلاح ابو جريشة و سعفان الصغير و احمد فتحي و حسني عبد ربه و غيرهم



و مازال للاسماعيلي مواهب سيقدمها الي المنتخبات الوطنية مثل عبد الله السعيد و احمد خيري و عمر جمال و عبد الله الشحات و ابراهيم يحيي و عمرو السولية و غيرهم




كل ما ذكر هو أمثلة فقط من انجازات الاسماعيلي و ليس كلها بالتأكيد – انما تم حصر تلك النقاط السابقة كدليل علي تفرد الاسماعيلي كزعيم للاندية الجماهيرية الاقليمة




لكن للاسف الشديد و بدون مقدمات .. يتوقع ان يدخل الاسماعيلي قريبا الي دائرة المشاكل المالية المدمرة ... تلك هي الحقيقة بشكل مجرد و دون البحث عن مفردات مخففة لا تتلائم مع الواقع الأليم




فمصاريف فرق كرة القدم بالنادي تقارب من أربعين مليون جنية – و لن تستطيع ادارة النادي الاسماعيلي الحالية او غيرها من الادارات المستقبلية ترتيب اكثر من 15% من قيمة المبلغ المطلوب علي أقصي تقدير




و ربما تزداد الامور توحشا و دمارا في المستقبل القريب لعدم وجود ضوابط لارتفاع تكاليف كرة القدم بشكل عام و في الاسماعيلي بشكل خاص كونه نادي منافس دائم لاندية القمة و معها لابد من استمرار ارتفاع تكاليف الانفاق


ولابد ان يأتي الوقت – للاسف – ليصل الموقف الي نقطة الإنكسار


و هي تمثل عجز الاسماعيلي عن الاستمرار في التفوق او الابداع في ظل تحكم الازمة المالية بنسبة 100% و هنا ستتوقف عجلة النادي عن الدوران



و ان كنا نخاف ان نناقش ذلك بكل صراحة او حتي نخشي ان نصدق ذلك – فذلك لن يغير من الامر شيئا ان نقطة الانكسار قادمة لا محالة - شئنا أم أبينا




لذلك لابد من حل جذري للمشكلة من جذورها و من قبلها معرفة تفاصيل تلك المشكلة بكل صراحة




فلايمكن الاعتماد علي شخصية او شخصيات اسماعلاوية لديها القدرة المالية لحل أزمة النادي المالية لمدة موسم او نصف موسمين - و من بعدها سنفوق علي المشكلة المالية و قد ازدادت توحشا و دمارا


لننتظر شخصة اسماعلاوية اخري .. و ننظر حتي ترحل .. و نعود مرة اخري للمشكلة ذاتها في شكل اشد توحشا و دمارا بشكل تصاعدي




بشكل تجريدي و واضح تماما .. لن تجدي الحقن المسكنة او الحلول الوقتية لعلاج مشكلة النادي الازلية الا من خلال خطة معينة تعتمد علي حلول ذاتية لعلاج جزئي للمشكلة عبر ادارات الاسماعيلي من العمل – و فورا – علي تنمية موادر النادي بشكل قوي و فعال




اما العلاج الشامل فلابد ان يكون من خلال الدولة و الدولة فقط - و اي علاج أخر لا يمكن ان يسمن او غني من جوع



فتدخل الدولة لابد و ان يكون فوريا للنادي الاسماعيلي و لجماهيرالنادي الاسماعيلي و احترام تاريخ هذا النادي الكبير و العريق




و إن اردنا تدخل الدولة بمسئوليتها الشاملة تجاه الأندية الجماهيرية و علي رأسها النادي الاسماعيلي .. لابد لنا من تخصيص الجهات الحكومية التي يمكن ان تفيد النادي الاسماعيلي و ترعي ذلك الكيان المهدد بالانحدار و سنكون أكثر تحديدا و نحدد مسئولية الدولة في مؤسستين لهما القدرة علي ذلك بكل تأكيد و هما الأكثر ارتباطا بالاسماعيلي و الأسماعيلية و هما



القوات المسلحة المصرية


هيئة قناة السويس



و سنناقش في الجزء القادم ان شاء الله تعالي .. لمذا تم إختيار تلكا المؤسستان تحديدا و سنلاحظ ان بمقياس الضرر .. لابد من الاستفادة !!!!!




فكرة م.مدحت الورداني – صياغة د. عاطف درويش

محسن مسعود 30-06-2010 13:59


والله يا دكتور عاطف بدأت أشعر بالخوف والقلق الشديد على مستقبل النادى خلال الموسمين القادمين والشواهد كلها تؤكد أن الأنهيار قادم لا محالة طالما ظلت الأوضاع كما هى دون تغيير وأقصد أوضاع المنظومة الكروية ككل والتى أصبحت مثل الغابة ولا مكان فيها للفقراء والفقراء فى هذه المنظومة هى الأندية الجماهيرية العريقة وعلى رأسها الأسماعيلى .
وكما تفضلت فإن تدخل الدولة هو الحل الأوحد لأنقاذ ما يمكن إنقاذه فهل تتدخل الدولة أم تظل تستمتع بالمشاهده حتى تحدث الكارثة المنتظرة وربما بالنسبة لهم لا تعد كارثة إذا ما أخذنا فى الأعتبار أن الدولة حمرااااااااااااء

esmailawy 30-06-2010 14:06

هو مش كان في قرار من الأتحاد الدولي بضرورة تحويل الأندية إلى هيئات استثمارية ؟
وكان القرار ده بحلول عام 2011 ضروري تحويل الأندية من قطاع عام إلى
قطاع خاص , والكلام ده كان منتشر في الوسط الرياضي بقاله سنتين
فياريت نعرف إذا كان الكلام ده صحيح ولا لأ , لو صحيح هيساعد كل
الأنديه الشعبية ويخرجها بقدر الإمكان من الأزمات المالية المتلاحقة والتي لا تكاد
تستريح منها , و إذا كان لا , فلنكتب شهادة الوفاة لكل الأندية الشعبية ولا عزاء
للجماهير الوفية المخلصة لتلك الأندية لأن الدولة لن تساعد أحد
فكل ما نريده هل سيطبق هذا الكلام أم لا ؟؟

عطاء بلا حدود 30-06-2010 20:22

اشكركما علي الموضوع واهم ما لفت نظري الاموال التي تصرف علي هذه الفرق من اموالنا اموال الضرائب
اليس من حق كل الاندية ان تنال كل الدعم من هذه الاموال ولا ناس تدفع وناس تتدعم وناس تاخد بطولات علي عاتقنا
وناس تموت حسرة من عدم الدعم التي من حقها الحصول عليه لناديها
والله حرام وشكرا علي هذا المقطع من المقال لانه بالفعل حقيقة وليس افتراء
اموالنا في جيوب غيرنا ونحن نموت جوعى

:n (16)::n (56)::n (56):
:n (16):

ziadelazab 30-06-2010 21:51

المهندس مدحت الورداني اسماعلاوي جامد جدا

حاجة تشرف بصحيح

SHAFIK 30-06-2010 22:53

مع ان القلق على الاسماعيلى بدأ يشغل بالى
لكنى بحمل اللوم على النظم العشوائية والألاوى اللى بنتمتع بها كمصريين
فلا نظم ولا روابط ولكن هناك قرارات طين تصدر من اناس لا تفقه شيئا ويصر عليها دون مشورة او ما هى عواقب تلك القرارات
ومنها قانون الاحتراف مثلا
ومنها حشر الدورى المصرى باندية هيئات وشركات ومصانع وجيش وشرطة وقد شرحت حضرتك كيف انها كارثة لاستنزاف اموال الشعب
وهذا يدل على ان الرجل الغير مناسب فى كل مكان ريادى
واريد ان اذيدكم علما بانه هنا بايطاليا توجد اغنى الشركات الخاصة والبترولية والتلفونية والمصانع العالمية
ولكن كل الاندية الموجودة اندية جماهيرية
وعمرى ما سمعت ان شركات السيارات او الكمبيوترات او اياً من هذا القبيل قد عمل له نادى بالدورى الايطالى
بل كلها تدعم الاندية الجماهيرية عن طريق الاعلانات وكونه راعى لناد ما
ناس عارفة بتعمل ايه وبتخطط مش العباقرة اللى عندنا
فعلا انه ناقوس الخطر يهدد كل الاندية الجماهيرية واشك فى تدخل الدولة
ولك شكرى وتحياتى

darwishing 11-07-2010 12:52

هام جدا .. الاسماعيلي و الاسماعيلية و هيئة قناة السويس .. جــ 3


http://www.ismaily-sc.com/thumbnail....=article_large


في الجزئين السابقين استعرضنا مخاطر تطبيق الاحتراف في الكرة المصرية و كيف ان ذلك النظام قد جر الويلات علي كل الاندية المصرية و خاصة الاندية الجماهيرية بشكل خاص

و يمكن مراجعة الجزء الاول و الثاني




هنا



و



هنا







و اوضحنا في الجزئين السابقين انه يكاد ذلك نظام الاحتراف يطيح بالباقية الباقية من الاندية الجماهيرية قليلة الموارد المالية علي رأسها النادي الاسماعيلي



و استعرضنا تجارب فاشلة جماهيريا ايضا من دخول الاندية التي تتبع مؤسات مالية و جهات حكومية تنفق عليها الملايين و لا تحقق ربحا و لا تسبب متعة كروية باي حال من الاحوال


و درسما حالة النادي الاسماعيلي المالية تماما و خلصنا الي انه لا حل الا بتدخل الدولة و أشرنا بالنهاية الي إن اردنا تدخل الدولة بمسئوليتها الشاملة تجاه الأندية الجماهيرية و علي رأسها النادي الاسماعيلي .. لابد لنا من تخصيص الجهات الحكومية التي يمكن ان تفيد النادي الاسماعيلي و ترعي ذلك الكيان المهدد بالانحدار و سنكون أكثر تحديدا و نحدد مسئولية الدولة في مؤسستين لهما القدرة علي ذلك بكل تأكيد و هما الأكثر ارتباطا بالاسماعيلي و الأسماعيلية و هما




القوات المسلحة المصرية


هيئة قناة السويس




و لماذا تم إختيار تلكا المؤسستان تحديدا و قلنا ان لابد ان يكون الإفادة علي قدر الضرر !!!!




اذن ما هو الضرر الذي تسببت فيه تلكا المؤسستين الغاليتين علي قلب كل مصري للنادي الاسماعيلي و الاسماعيلية بشكل عام




سنركز في هذا الجزء علي




الاسماعيلي و الاسماعيلية و هيئة قناة السويس .. جــ3



يعلم الجميع ان هيئة قناة السويس – اساسا انشئت اساسا علي خلفية تواجد قناة السويس العزيزة و التي تمر بمدينة الاسماعيلية – بل ان الاسماعيلية قد نمت و تطورت بسبب وجود قناة السويس و اصبحت محافظة مترامية الاطراف علي حساب النمو الاقتصادي الذي انتشر علي المنطقة بأثرها



اذن اين الضرر الذي وقع علي الاسماعيلي – لكي نعلم ذلك ببساطة علينا الرجوع الي عام 1957 عندما اجتذبت اموال هيئة قناة السويس جوم النادي الاسماعيلي من اجل تأمين مستقبلهم و هم المرحوم فرج و بيضو و فتحي نافع و علي لافي و يانجو و سيد و صلاح ابو جريشة - فكان تفريغ واضح لنجوم الاسماعيلي بمباركة هيئة قناة السويس التي انشئت نادي اولمبي القناة او اعادت ترتيبه منذ عام 1948 و اشترك في الدوري بقيادة فرنسية برئاسة السي بول بلان و لم يقدم مستوي مأمول نهائيا و هبط الي الدوري الثانية و عاد الي الاضواء في 52\53 و بعد ثورة يوليو و في 1956 و لم يحقق نجاحا و بقي في مراكز متأخرة لا تليق .. و اراد رئيس نادي القناة السيد مجدي ماجد تكوين فريق قوي فلم يجد الا نجوم النادي الاسماعيلي ليتم اغرائهم بالاموال و الوظيفة بالهيئة ... ففرغ فريق الاسماعيلي تماما من النجوم و ادي ذلك الي رحيل نجوم اخرين بعدما يئسوا من حال الفريق فغادر ايضا عوض عبد الرحمن و سيد شارلي الي السواحل السكندري و طه ابو العلا الي قطر و دميان الي اليونان و اعتزل علي لافي



و كان لابد ان يحدث انهيار في نتائج الفريق و احتل المركز الاخير في موسم 57\58 و هبط الي دوري الدرجة الثانية !!!! و ظل يصارع بها 4 مواسم حتي صعد الي دوري الاضواء في موسم 61\62


فقط نشير ان قبل موسم الهبوط 57\58 كان الاسماعيلي قد احتل المركز الثالث في جدول الدوري بعد الاهلي و الزمالك بفارق 3 نقاط فقط – بينم كان القناة في المركز السابع من بين عشرة فرق – حتي فاز الفريق بعد تدعيمه بكأس مصر 1964




و هو دليل واضح علي حجم الضرر الذي سببته هيئة قناة السويس – بعد التأميم – للنادي الاسماعيلي !!!!!




اما عن الضرر المستديم فعلي الناحية الامنية يحظر انشاء اية مشاريع سياحية او ترفيهية او مباني عامة في محيط شريط قناة السويس يعوق انشاء اية مشاريع تطويرية للمدينة بجانب استيلاء الهيئة علي مساحات أراضي شاسعة و قيمة جدا و نشاطات بالجملة





فلقد اطلقت حكومة الثورة يد هيئة قناة السويس في مدينة الاسماعلاوية للاستيلاء علي افضل قطع الاراضي بدعوي ان الهيئة كانت تعتبر ( رمزا ) لانتصارات الثورة بحكم تأميمها و بشكل دعائي قي يوليو 1956 و من اجل التوسع و السيطرة للهبئة التي لم تتدخل في اراضي مدينة بور سعيد علي سبيل المثال كما تدخلت في اراضي مدينة الاسماعيلية و بشكل تاريخي ان الامور التي جرت في افتتاح قناة السويس في مديتة بورسعيد في نوفمبر 1896 كان لها انعكاسات في مدي قلة سيطرة الهيئة علي مقادير الامور علي بورسعيد حتي من قبل انفصلها عن محافظة الاسماعيلية و تركت البوابة الشمالية للقناة تحت سيطرة الاقتصاد الحر و ركزت سيطرتها علي وسط مجري القناة هي تمثل حاليا محافظة الاسماعيلية كعمق للقيادة الاستراتيجية و العجيب ان ذلك جعل الازدهار الاقتصادي يركز في مدينة بورسعيد و موانئ اخري في الدلتا و وصولا الي الاسكندرية التي طالها التطوير كميناء منافس استلزم التطوير و التوسع كمنافس لمدينة بورسعيد



و كانت الاسماعيلية لا تقف متفرجة فحسب – انما كانت تتعرض للاختناق بالرغم من قناة السويس اقيمت بفضل اربعة أخماس العمالة التي حفرت القناة تركزت في الاسماعيلية و لم تكن مدينة بوسعيد حاضرة من الاصل انما اعتبرت من الحضر و التمدن بعد بداية حفر قناة السويس بانشاء الميناء و البوابة الشمالية – بينما تكوين الاسماعيلية قد يبق ذلك بزمان سحيق و ان لم تكن اكتسبت الاسم الحالي و فيها استشهد الكثيرين من العمال لاسباب الاجهاد و الاوبئة التي طالت العمال من الكوليرا و الجدري خلال عملية حفر قناة السويس – بمعني ان من كان يدفع الضريبة انشاء قناة السويس – لم يجني منها شيئا – مقابل من استفاد من وجود قناة السويس – هم كيانات اخري ... .. بل يمكم ان مقول كما بدأنا ان هيئة قناة السويس اصبحت مصدر تحجيم للاسماعيلية ذاتها و لم تساعد علي ازدهارها بالشكل الذي تمتع به مدن اخري - بمعني ان الخسارة مزدوجة تماما – بل و باتت موجعة جدا في ظل تغيير معطيات الاقتصاد و الفكر المصاحب له في العشر سنوات الاخيرة





و ان اردنا الرجوع الي تاريخ انشاء قناة السويس كونها حفرت بواسطة سواعد رجال أكثرهم أستوطن الاسماعيلية و اقام بها و لهم عائلات و جذور تاريخية ترتبط بالحفر بالايادي و ( المقطف ) - بينما لا يري احفادهم الا كل نكران للجميل من توجيه الوظائف الي ابناء محافظات اخري تتبع قيادة الهيئة و يتمتعون بافضل التسهيلات المادية و العينية من الاقنة في وحدات سكنية بجنيهات قليلة و في داخل مجمعات سكنية فاخرة بها عوامل ترفية عالية و أفراد أمن و خلافه يفام حولها أسيجة أمنية بالاسلام الشائكة – و بعدما كانت ادارة القناة قبل التاميم ادارة أجنبية تستنزف خيراتها – تحولت الي ادارة اقليمية – لكنها لا تفيد الاسماعيلية باي حال من الاحوال و حتي من بعد حرب اكتوبر المجيدة ازداد الامر اقليمية في تواجد ابناء الاسماعيلية غرباء في وسط محافظتهم بعد عودتهم الي ديارهم بعد محنة التهجير – ليجدوا ان التعمير و التطوير قد طال المناطق التي تتبع الهيئة و اصحاب الحظوة و الرضا و زاد الامر قسوة بتخصيص افضل مناطق الاسماعيلية لصالح هيئة قناة السويس و يتم تخصيصها لصالح موظفي الهيئة فقط و هي حرام علي ابناء الاسماعيلية سواء من ناحية الشواطئ او الترفيه و ايضا السكن في فيلات فاخرة مقابل حفنة من الجنيهات و ملحق بتلك الفيلات حدائق تغل عليهم اوال اضافية من المزروعات و الحدائق التي تروي بماء محاني من هيئة قناة السويس





واستحوذت هيئة قناة السويس على الاراضى شرق وغرب القناة وقامت بتقسيم اراضى الى العاملين بها على شاطىء القناة باسعار زهيدة مثل منطقة الجامعة القديمة والاسراء ومنطقة عمارات معاشات هيئة قناة السويس وحى الاسرة ومنطقة التعاون ...الخ




كما استحوذت على ضفاف القناة وحرمان اهالى الاسماعيلية من الاستنشاق بهوائها النقى ببناء الشواطىء والشركات التابعة للهيئة دون مراعاة حق المواطن حتى لو بجزء بسيط من مشاهدة مياه القناة والاستمتاع بهوائها واقتصرت على العاملين بها فى ارقى المواقع الاستراتيجية على ضفاف القناة وبحيرة التمساح مثل شاطىء الدنفا و شاطىء الفرنساوى الاسرة حاليا ومنتجع كامب البومب كما انشأت شركات على شاطىء البحيرة مثل شركة التمساح لبناء السفن والموانى والتحركات والكراكات ولم يتبقى للمواطن البسيط الحال من التمتع بمدينته .






ويعتبر المواطن الاسماعلاوى محبوس داخل نطاق محدود فى مدينته الذى تسمى باريس الصغرى



وتقوم الهيئة بالاهتمام فقط بالاحياء التى يسكن فيها العاملين فى الهيئة وذلك من حيث النظافة والبنية الاساسية والتحتية وعوامل الامن والسلام والخدمات العامة مثل الغاز ومياه الشرب والصرف وفى نفس الوقت لا تبالى بالمواطن الاسماعلاوى البعيد عن نطاق الهيئة لا ينعم بخدمات تقدم فى مدينته .

وان الشريان العظيم الذى يحصل من خلاله مليارات الدولارات كل عام لم يفيد المحافظة فى اى شىء سوى فى احتلال ارقى المناطق والاراضى وحرمان شعب الاسماعيلية منها




وان الشريان العظيم الذى يحصل من خلاله مليارات الدولارات كل عام لم يفيد المحافظة فى اى شىء سوى فى احتلال ارقى المناطق والاراضى وحرمان شعب الاسماعيلية منها


.
والمحافظة تعيش فى فقر دامس السواد حتى اضاءة الشوارع اصبحت مخفضة وانارة شارع واطفاء اخر من اجل توفير مبالغ لسداد مستحقات على المحافظة دون مساعدة من الهيئة نظير تواجدها على اراضى الاسماعيلية .







وكما يعانى نادى الاسماعيلى النادى التابع لمحافظة الابطال الذين ضحوا بارواحهم ودمائهم فى سبيل تحرير الارض الغالية والوطن كما ساهم نادى الاسماعيلى فى المجهود الحربى وكان فى جوالات بين البلدان الاخرى لجمع مبالغ مالية للمساهمة فى المجهود الحربى فهل يعقل ان هذا الصرح الوطنى الكبير يعانى من ازمات ماليه طاحنة ولم يلتفت اليه اى يد من معاونة لما قدمه لمصر من مجهود واموال وبطولات ادخلت على الشعب بجميع طوائفه الفرحة والبسمة فى عز هزيمة الحرب ومرارها





و كما أشرنا انه من الطبيعي ان يتأثر النادي الاسماعيلي بشكل مباشر لحالة الاختناق المستمرة التي تتعرض


لها مدينة الاسماعيلية و لا توجد اي بارقة أمل في امكانية اصلاح الاثار السيئة التي لحقت بالاسماعيلي من هيئة قناة السويس سواء من بعد التأميم بشكل اقتصادي او بشكل كروي كما اشرنا في بداية المقالة بخصوص هبوط الاسماعيلي الي الدرجة الثانية عام 1958 و مازالت هيئة قناة السويس كمالكة و راعية لنادي القناة لا تلتفت الي الاندية التي بالمحافظات التي تمر بها قناة السويس سواء بالاسماعيلية وبور سعيد و السويس و تركتهم ضحية لغول الاحتراف كما أشرنا في الاجزاء السابقة




هل هيئة قناة السويس ليست هيئة مصرية لترعي اندية رياضية كما تفعل الاندية التابعة للقوات المسلحة المصرية و ايضا تفعل المؤسسات البترولية لرعاية اندية بكل ما تحتاج


و الغريب ان هيئة قناة السويس بكل ثقلها المادي و هي ترعي نادي القناة و هو يسئ اليها من ناحية النتائج و التاريخ الذي لم يحصل الا علي المركز الثالث بالدوري الا مرة واحدة بجانب الحصول علي بطولة كأس مصر موسم 63\64 و هبط اخر مرة الي دوري المظاليم منذ موسم 2003\2004




سؤال منطقي جدا – بدون تعصب – من الأولي برعاية هيئة قناة السويس هل نادي القناة .. ام النادي الاسماعيلي


نادي القناة الذي ادمن الهبوط الي دوري المظاليم حيث لعب في بطولات الممتاز 27\53 .. ام النادي الاسماعيلي الذي لعب في بطولات الممتاز 49\53 و لم يهبط الي المظاليم الا بسبب هيئة قناة السويس


من الأولي برعاية هيئة قناة السويس هل نادي القناة .. ام النادي الاسماعيلي


نادي القناة درجاته بالبطولات الي النادي الاسماعيلي 659 : 1723 .. هل هناك مقارنة تذكر


ايهما أولي بالرعاية لصالح الكرة المصرية


الاسماعيلي العملاق الذي قدم كل غالي و نفيس للكرة المصرية كما ذكرنا في الجزء السابق و هو عملاق الكرة المصرية و العربية و الافريقية







بكل امانة و صراحة يدخل الاسماعيلي مرحلة صعبة – بل هي مدمرة – و لابد من قرار سيادي و ليكن من معالي الدكتور احمد نظيف رئئيس الوزاراء بالزام هيئة قناة السويس برعاية النادي الاسماعيلي كونه ناديا كبيرا سيضيف الي هيئة قناة السويس شهرة و لمعانا بجانب ان ذلك سيتسبب في سعادة و هتاء شعب الاسماعيلية التي مازالت تري في هيئة قناة السويس بالرغم من تواجدها في الاسماعيلية - انها غير الاسماعيلية التي نعرفها




راجع توبك




هموم مواطن إسماعلاوي مع هيئة قناة السويس



هنا




و انتظرونا في الجزء الرابع بإذن الله تعالي






فكرة م.مدحت الورداني – كتابة د. عاطف درويش


مساهمة : ا. محمد ميمو اكسبريس و م. احمد سمير

darwishing 11-07-2010 18:55

فين اراء الاسماعلاوية الكبار بخصوص عدم الاستفادة من الهيئة بل ضررها للاسماعيلي

ekram 11-07-2010 19:46



طبعا بعد هذا السرد الشيق من الدكتور عاطف درويش , زاكره الاسماعيلى الحيه , لا يسعنى الا ان اقول ان الاسماعيلى كنادى ونظرا لجماهيريته اولا ولموقعه الجغرافى بالاسماعيليه التى تطل على قناه السويس هو النادى الاولى برعايه الهيئه , ونظرا لان الهيئه لديها ناديا يفتقد لشيئان مهمان وهما الجماهير والبطولات فأن الامر يقتضى قرارا سياديا بضم الناديين مع الحفاظ على الاسم الحائز على البطولات وصاحب السمعه الافريقيه والمحليه والملتف حوله الكثير من جماهير مصر بالداخل والخارج على ان يكون النادى تحت اداره ورعايه هيئه القناه مباشره وهو ما يفيد الناديين من تكامل يحتاجه كلا الناديين .
كما ان اسم هيئه قناه السويس يحتاج للترويج عنه اعلاميا عن طريق نادى حاصد للبطولات القاريه ومؤهل للعالميه ليكون احد دعائم الترويج الاعلامى للقناه التى لا يخفلاى على احد تعرضها لمنافسه شرسه واحتمالات خطوط بحريه منافسه لها عالميا وهو ما يحتاج غطاء ترويجيا لاسم الهيئه فى المجال الرياضى كنافذه اعلاميه وهو ما نراه من رعايه الكثير من الشركات لبرامج تلفزيونيه وانديه كبرى للدعايه لها وتعظيم اسمها التجارى ولنا فى فريق بايرميونخ مثالا حيث ان النادى بدء كنادى لشركه باير الالمانيه للادويه منتجه الاسبرين وكنوع من الترويج لاسم الشركه فى كل المجالات بعد ان اصبح منتجها يقلد فى كل مكان ولكن بالدعايه حافظت باير على رونق اسبرين باير ليكون من اكثر العقاقير بيعا وربحيه للشركه , والامثلله كثيره ولا تحصى خاصه فى قارتنا التى تحتاج لدعم الهيئات للانديه لضمان بقاء الاخيره والدعايه ايضا للملاك والرعاه .
فهل يتحقق التكامل بين رساله الهيئه والنادى العريق فى ظل البيروقراطيه الرهيبه التى تظلل على كل مؤسسات الدوله ام هناك من يستطيع ان ينهض بالفكره ويواجه التغيير بقرارات غير نمطيه تغير الواقع الى مستقبل مشرق وترفع عن كاهل النادى مسؤليه ايجاد مصادر تمويل لو استطاع التحايل عليها الان فلن يصمد فى توفيرها مستقبلا خاصه مع الانصياع لقرارات الفيفا بالزام الاتحادات بتطبيق الاحتراف بشكل اشمل وهو ما يحتاج للتعامل مع الاسعار العالميه فى كل شىء بشكل لن تصمد معه الا الكيانات الاقتصاديه الكبرى , وليس اكبر من هيئه القناه ولكن هذه الفكره تتعارض بشده مع مصالح الكثير من المنتفعين الذين يعيشيون على فتات تلك الانديه التى لا توفر مصادر تمويلها الا من خلال السمسره وبيع نجومها مما سينتهى بها الامر الى الافلاس الكامل وخساره اهم رواد امداد المنتخب القومى بالمواهب والعناصر التى تؤهله لحصد البطولات بأسم مصر .
واخيرا اتمنى ان تجد هذه المبادره عقليه وطنيه شريفه لا تبحث عن مكاسب ماديه لها بقدر ما تبحث عن حلول مبدعه للنهوض بالرياضه فى البلد وليكن هذا الامر نواه لتطبيقه مع باقى الانديه الشعبيه قبل فوات الاوان .

darwishing 12-07-2010 09:55

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ekram (المشاركة 319156)

طبعا بعد هذا السرد الشيق من الدكتور عاطف درويش , زاكره الاسماعيلى الحيه , لا يسعنى الا ان اقول ان الاسماعيلى كنادى ونظرا لجماهيريته اولا ولموقعه الجغرافى بالاسماعيليه التى تطل على قناه السويس هو النادى الاولى برعايه الهيئه , ونظرا لان الهيئه لديها ناديا يفتقد لشيئان مهمان وهما الجماهير والبطولات فأن الامر يقتضى قرارا سياديا بضم الناديين مع الحفاظ على الاسم الحائز على البطولات وصاحب السمعه الافريقيه والمحليه والملتف حوله الكثير من جماهير مصر بالداخل والخارج على ان يكون النادى تحت اداره ورعايه هيئه القناه مباشره وهو ما يفيد الناديين من تكامل يحتاجه كلا الناديين .
كما ان اسم هيئه قناه السويس يحتاج للترويج عنه اعلاميا عن طريق نادى حاصد للبطولات القاريه ومؤهل للعالميه ليكون احد دعائم الترويج الاعلامى للقناه التى لا يخفلاى على احد تعرضها لمنافسه شرسه واحتمالات خطوط بحريه منافسه لها عالميا وهو ما يحتاج غطاء ترويجيا لاسم الهيئه فى المجال الرياضى كنافذه اعلاميه وهو ما نراه من رعايه الكثير من الشركات لبرامج تلفزيونيه وانديه كبرى للدعايه لها وتعظيم اسمها التجارى ولنا فى فريق بايرميونخ مثالا حيث ان النادى بدء كنادى لشركه باير الالمانيه للادويه منتجه الاسبرين وكنوع من الترويج لاسم الشركه فى كل المجالات بعد ان اصبح منتجها يقلد فى كل مكان ولكن بالدعايه حافظت باير على رونق اسبرين باير ليكون من اكثر العقاقير بيعا وربحيه للشركه , والامثلله كثيره ولا تحصى خاصه فى قارتنا التى تحتاج لدعم الهيئات للانديه لضمان بقاء الاخيره والدعايه ايضا للملاك والرعاه .
فهل يتحقق التكامل بين رساله الهيئه والنادى العريق فى ظل البيروقراطيه الرهيبه التى تظلل على كل مؤسسات الدوله ام هناك من يستطيع ان ينهض بالفكره ويواجه التغيير بقرارات غير نمطيه تغير الواقع الى مستقبل مشرق وترفع عن كاهل النادى مسؤليه ايجاد مصادر تمويل لو استطاع التحايل عليها الان فلن يصمد فى توفيرها مستقبلا خاصه مع الانصياع لقرارات الفيفا بالزام الاتحادات بتطبيق الاحتراف بشكل اشمل وهو ما يحتاج للتعامل مع الاسعار العالميه فى كل شىء بشكل لن تصمد معه الا الكيانات الاقتصاديه الكبرى , وليس اكبر من هيئه القناه ولكن هذه الفكره تتعارض بشده مع مصالح الكثير من المنتفعين الذين يعيشيون على فتات تلك الانديه التى لا توفر مصادر تمويلها الا من خلال السمسره وبيع نجومها مما سينتهى بها الامر الى الافلاس الكامل وخساره اهم رواد امداد المنتخب القومى بالمواهب والعناصر التى تؤهله لحصد البطولات بأسم مصر .

واخيرا اتمنى ان تجد هذه المبادره عقليه وطنيه شريفه لا تبحث عن مكاسب ماديه لها بقدر ما تبحث عن حلول مبدعه للنهوض بالرياضه فى البلد وليكن هذا الامر نواه لتطبيقه مع باقى الانديه الشعبيه قبل فوات الاوان .

الله ينور عليك يا دكتور اكرام - اضافة في منتهي الروعة و حلول زكية جدا مثل ضم نادي الناة الي نادي الاسماعيلي و عمل فترة انتقالية بتجزئ مجلس الادارة للمدة الحالية و عمل نظام بتخصيص مقاعد الادارة لفتة انتقالية لمدة اثني عشر سنة مثلا و بعدها تصبح الجمعية العمومية قوية و تطبعت علي الاندماج للناديين
الحلول بالفعل كثيرة يا دكتور اكرام و فكر فيها المعلم عثمان - رحمة الله عليه سنة 1966 و لكن للاسف الشديد لا احد يقكر في حلول جذرية
و اتمني ان يصل هذا التوبك الي مسئولي الاسماعيلية المغرقين انفسهم في امور تافهة بلا اي معني او منفعة
و كما قلت ان فعلا الاسماعيلي - خيره 0 علي البلد بشكل عام و علي ارياضة بشكل خاص و لكن للاسف من اضاع حقوق الاسماعيلي هم الاسماعلاوية .. او علي الاقل لم يحاولوا بالتفكير في الحصول علي حق الاسماعيلي من هيئة قناة السويس التي استنزفت الاسماعيلي و الاسماعيلية
و انا متاكد تماما ان الدكتور احمد نظيف رئيس الوزراء او السيد الرئيس حسني مبارك .. لو تم عرض الموضوع عليهم بشكل رسمي و محترم .. سيكون بجانب الاسماعيلي
لكن للاسف الشديد - اولي الامر بالاسماعيلية قاعدين بيعدوا ورق نتيجة الحائط و خلاص
و منتظرين فشل كبير - هم احد اسبابه - حتي يمكن الرحيل
و القصة مكررة

محسن مسعود 12-07-2010 12:48

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة darwishing (المشاركة 319007)


سؤال منطقي جدا – بدون تعصب – من الأولي برعاية هيئة قناة السويس هل نادي القناة .. ام النادي الاسماعيلي



اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ekram (المشاركة 319156)

فأن الامر يقتضى قرارا سياديا بضم الناديين مع الحفاظ على الاسم الحائز على البطولات وصاحب السمعه الافريقيه والمحليه والملتف حوله الكثير من جماهير مصر بالداخل والخارج على ان يكون النادى تحت اداره ورعايه هيئه القناه مباشره وهو ما يفيد الناديين من تكامل يحتاجه كلا الناديين .

بصراحة يا دكتور عاطف هذا هو الوقت المناسب تماما لطرح هذه القضية فالأسماعيلية كمدينة لم تستفد من الهيئة مثلما إستفادت الهيئة من محافظة الأسماعيلية وحضرتك أوضحت بالتفصيل هذه الجزئية .
وحقيقة الأمر إنه شىء غاية فى الغرابة أن يكون المحافظة التى بها أكبر مؤسسة فى مصر والشرق الأوسط ناديها يعانى من الفقر الدائم دون أن تمتد إليه هذه الموسسة بيد المساعدة .
وكنت على وشك أن أكتب نفس فكرة الدكتور إكرام التى إقتبستها بضرورة إدماج الناديين تحت مسمى نادى الأسماعيلى وتحت إدارة الهيئة وبنفس القوانين واللوائح التى تحكم إدارات أندية البترول والجيش من حيث النسبة المقررة من الأرباح للنشاط الرياضى .
أتمنى أن تظل هذه القضية مثارة وخاصة من رموز المحافظة والنادى وعلى رأسها الكابتن على أبو جريشة وإن كنت متأكد أنه بمجرد إثارة هذه القضية على نطاق إعلامى واسع سنجد الأصوات الحمراء العالية صاحبة النفوذ تشن حرب شعواء على هذه الفكرة وتتحجج بأنها أموال عامة وأموال الشعب الغلبان وكأن أموال القوات المسلحة والبترول أموال سايبة لا صاحب لها .
القضية يجب ألا تغلق لأن الوضع يسير إلى الأسوء ولا مفر سوى أن يدخل الأسماعيلى كنف مؤسسة كبيرة مثل الهيئة وتحت إدارته وبأسرع وقت .


الساعة الآن: 00:12

Powered by vBulletin ®

Security byi.s.s.w