منتدي إسماعيلي إس سي

منتدي إسماعيلي إس سي (http://www.ismaily-sc.com/vb/index.php)
-   الحوار العام General Discussion (http://www.ismaily-sc.com/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   مقالات الاستاذ المحترم فراج اسماعيل (http://www.ismaily-sc.com/vb/showthread.php?t=861)

السيدالصغير 09-12-2009 18:03

رشدي.. تعال
http://www.almesryoon.com/images/فراج%20إسماعيل2.jpg
فراج إسماعيل | 08-12-2009

أليس غريبا ومدهشا أن الجنرالين اللذين حفظا القاهرة من الغرق في الفوضى في الأيام التي أعقبت إغتيال السادات عام 1981 خرجا في ظروف غامضة تماما من منصبيهما المرموقين اللذين يمثلان أعلى هرم المناصب السيادية.
قد لا يأتي اليوم الذي نعرف فيه على وجه اليقين من واقع ملفات موثقة ومحفوظة يتم الافراج عنها في الوقت المناسب، لماذا ضربت السلطة المشير أبو غزالة شلوتا إلى الأمام، وضربت اللواء أحمد رشدي شلوتا إلى الخلف؟!
فمصر ليست مثل الدول الديمقراطية العريقة التي تحتفظ بالوثائق.. ففي العهد الناصري استولى عليها هيكل، وبعد ذلك العهد ليست مصادفة أن تجدها عند محلات الطعمية والفول، فنحن أمة بلا ذاكرة، لا نريد تذكيرنا بالذي مضى.
المفارقة العجيبة أن الجنرالين المرموقين اللذين شاركا في انقاذ القاهرة، فتحا الطريق أمام السلطة التي خلفت السادات لتتوسد مصر وربما لترثها إلى أن يشاء المولى سبحانه وتعالى.
والمفارقة الأخرى أن أحدهما وهو الجنرال أبو غزالة أنقذ القاهرة مرة ثانية عندما كادت أن تغرق في خضم المؤامرة التي نفذت باحكام لاسقاط الجنرال رشدي ونجحت تماما في اقتلاعه والتعتيم عليه واهماله حتى اليوم.
ما علينا.. فقد أطل علينا رشدي من جديد وبعد غياب طويل حتى ظنه البعض انتقل إلى الرفيق الأعلى. قدمته لنا الزميلة المبدعة صاحبة اللغة العربية السليمة رولا خرسا، زوجة الاعلامي والصحفي الناجح الصديق عبداللطيف المناوي.
العدل أساس القوة.. هكذا كانت شخصية رشدي عندما تبوأ وزارة الداخلية بعد ثلاث سنوات من بداية حكم الرئيس مبارك وطوال سنة ونصف تقريبا، خرج بعدها مستقيلا، مكللا بحب الناس وعشقهم لاسمه، وهي حالة نادرة أن يظفر رجل من "الشرطة" بالحب وتحيطه قلوب الناس، وحالة أندر أن يظل حتى اليوم متربعا فوق منصة العشق والهيام الشعبي رغم "جب النسيان" الذي ألقاه فيه أخوة يوسف!
سألته رولا: هل تعرف كم يحبك الناس، فأجابها: ألاحظ ذلك عندما أكون في الشارع. سألته مرة ثانية: أنت قدمت استقالتك؟.. ألا تعرف أنك الوحيد الذي فعل ذلك فالوزراء والمسئولون عندنا تتم اقالتهم، فأجابها بتواضع شديد عرف عنه في حكمه وعدله وقوته "ما تكبرنيش كدة". يقصد أنه إنسان عادي فلا ترفعه إلى أعلى من ذلك.
تعرض رشدي لمؤامرة ما زالت تمص دماء العدل منه وممن يتجرأ أن يسير على دربه، فقد تم تقديم النياشين والأوسمة لمن لا يسوى، وبقي هو نسيا منسيا!
في الصباح الأول لخروجه من وزارة الداخلية انتجت دولة المخدرات نوعا جديدا من الحشيش باسم "باي باي رشدي" انتشر في كل مصر خلال 24 ساعة فقط.
الشعب الذي أحاطه بالحب وما زال يستطيع أن يهتف له اليوم كما يهتف مشجعو الكرة لنجومهم في الملعب عند خروجهم أو دخولهم "رشدي.. تعال"!
قد لا يكون رشدي كشحص هو المعني بهذا النداء وإنما كرمز للعدل والحزم في اجتثاث الفساد وأوكار النفوذ.

السيدالصغير 09-12-2009 23:34

أسلمة القبطيات
http://www.almesryoon.com/images/فراج%20إسماعيل2.jpg
فراج إسماعيل | 09-12-2009

يريد الناشط القبطي الأستاذ مجدي خليل أن يصدق الناس والغرب والولايات المتحدة خصوصا أن جهاز أمن الدولة المصري يبذل جهوده ويوجه ميزانياته للدعوة الإسلامية وزيادة عدد المسلمين في مصر!
حتى لا يتهمني باثارة جوانب شخصية للبعد عن الموضوع الأصلي، فلن أجادل خليل في شخصه أو شخص محاوره المذيع بإحدى القنوات الفضائية التي قال فيها هذا الكلام واسمه "رشيد" والذي يزعم أنه "مسيحي جديد" جاء من عائلة مسلمة في المغرب، فأبوه كان فقيها علمه فروض الصلاة ونوافلها وتعاليم الدين وحفظ أجزاء من القرآن الكريم.
من السهل أن أقول عن خليل مثلا إنه يقدم نفسه بكونه أحد نشطاء المجتمع المدني بينما هو ناشط قبطي يتولى ملفا طائفيا يخاطب به الولايات المتحدة ويستعين دوما بتقاريرها عن الحريات الدينية في مصر، والأسهل منه "رشيد" فهو مدع مضلل لمشاهديه لأن الذي حفظ في حياته السابقة المسلمة أجزاء من القرآن الكريم، ومن كان أبوه فقيها داعية لا يمكن أن ينطق الكلام بطريقة توحي أنه عائد من جلطة كاملة، يعني فاتت عليه "فوتة" بلغة العامة فانعقد لسانه، بالإضافة إلى نطقه الخاطئ للآيات القرآنية التي يستدل بها ويقرأها من شاشة أمامه لا يراها المشاهدون، ثم تكراره السقيم العليل في كل مرة بأن إسلام المرء لا يكتمل إلا إذا كان بحضور شيخ الأزهر أو بموافقته!
ملف "أسلمة المسيحيات" الذي يطلب مجدي خليل إثارته داخليا وخارجيا وتفاعل كل الأقباط معه، بالاضافة إلى مطالبة المدعو "رشيد" بتدخل الكنيسة المصرية بقوة وفعالية، لا يجب أن يمر من قبيل أنه دعاية سوداء، ثم نتركه وشأنه. لقد قال أشياء لو صدقت لوجب محاكمة المسئولين عنها، ولو ظهر أنه كاذب فيجب تحويله للمحاكمة فورا، فهو هنا يهدم وطنا ويشنع عليه ويثير القوى الكبرى ضده.
يقول مجدي خليل إن هناك بيوتا منظمة في مصر تحتجز فيها المسيحيات القاصرات المختطفات اللائي جرى أسلمتهن بالجبروت وقوة مباحث أمن الدولة، وأن قيادات في هذا الجهاز الخطير تشرف على ذلك!
ويؤكد أن الدولة تحول دون فتح هذا الملف ولا تسمح للمحامين بالدفاع عن قضاياه وترفض أجهزة الشرطة كتابة محاضر للمبلغين عن فقد بناتهم. واستدل على وجود بيوت سرية للمختطفات المسيحيات باسقف في الاسكندرية قال عنه إنه راحل وشجاع وجرئ ذكر أن منها ما هو موجود في مدينته، وكان يقوم بنفسه بالبحث عنهن.. لم يقل لنا خليل كيف يمكننا أن نستوثق من صدق روايته عند القس الراحل!
واتهم رجال الأعمال المسلمين بتمويل الأسلمة والخطف تحت إشراف أمن الدولة، وعندما سأله الفتى رشيد مستهجنا كمسيحي جديد – على حد قوله – عدم إثارة المسيحيين الأصل للملف على نطاق واسع، ولماذا لا تتدخل الكنيسة بدلا من حصر اهتماماتها في مقاومة التحول المذهبي من الأرثوذكسية إلى البروتستانتية، يرد عليه خليل العالم ببواطن الأمور: الكنيسة محاصرة من الدولة!
ويقول خليل إنه أمام رفض الدولة التقاضي في ذلك الموضوع، يضطر هو وغيره في منظمات المجتمع المدني إلى إثارته حقوقيا، ويطلب عبر شاشة القناة بلسان صاحبه "رشيد" من الأقباط ارسال بلاغاتهم عن خطف بناتهم إلى إيميله.
ولم ينس أن يهاجم البلد ودستورها بالقول إنها "دولة دينية تستتر بالعلمانية". ويصف رجال أمن الدولة بصفة نسبها إلى ابراهيم عيسى "حاميها متعصبوها". ويستدل على الخطف والأسلمة بحوار مع رئيس لجنة حوار الأديان فوزي الزفزاف نشرته الدستور يعترف فيه بذلك.. من هو الزفزاف ذاك الذي يملك الأدلة ويسكت عنها، ولماذا لا يتقدم مجدي خليل ببلاغ يستند فيه على ذلك الاعتراف، وبالمرة يمكن أن يستعين بابراهيم عيسى كشاهد عيان على جملته "حاميها متعصبوها"!
وفي إطار التخبط والأقوال المرسلة يستشهد أيضا بحوار نشره موقع "العربية نت" للشيخ عبدالله مجاور ويصفه خليل بمفتي الأسلمة، لمجرد قوله إن السيدة عائشة رضي الله عنها تزوجت بالرسول صلى الله عليه وسلم وهي في العاشرة لأنها وصلت البلوغ.
ما علاقة الحديث عن ذلك الزواج بأسلمة القاصرات المسيحيات الذي يدعيه خليل، هل يريد أن يقول مثلا إن الإسلام يأخذ بالبلوغ وليس بالسن كدليل على صلاحية الفتاة للزواج، مع معرفته بأن القانون المصري الوضعي لا يقر ذلك؟!.. للهروب من السؤال الذي لم يطرح عليه، يجيب بأن القانون يحاكم على القاصرات المسلمات وليس المسيحيات.. تصوروا هذه أدلته ووثائقه!
عليه أن يقدم لي أدلة ووثائق حقيقية على ما يثيره في تلك الفضائية وغيرها وسأتابع القضية حينئذ إعلاميا لإعادتهن إلى عائلاتهن، لكني واثق أن لا شئ عنده، دليله فقط تلك الأقوال التي ذكرها بالاضافة إلى تقارير الحريات الدينية الأمريكية في الفترة من 2005 إلى 2009 ومجلس التضامن المسيحي العالمي.
وإليه هذه القصة.. قبل عامين أشارت إحدى منظمات أقباط المهجر عبر موقعها الالكتروني إلى قصة اختطاف فتاتين مسيحيتين في إحدى المدن المصرية وأسلمتهما جبرا وتزويجهما..
وبالمعلومات التي حصلت عليها من تلك المنظمة أمكنني الوصول إلى الفتاتين اللتين كانتا محجبتين، فسخرتا بشدة من قصة الاختطاف والاحتجاز، وأكدتا لي أنهما على استعداد للذهاب إلى أي مكان، ويمارسا حياتهما بشكل طبيعي، لقد أسلمتا بمحض إرادتهما وكل منهما تحب زوجها، لكن ما يخشيانه هو جلسات النصح التي يصمم أمن الدولة على عقدها لكل من يعتنق الاسلام، وهناك يسلم للكنيسة كما حدث مع أخريات أشهرهن وفاء قسطنطين!
هذا هو جهاز أمن الدولة الذي يصر مجدي خليل على أنه يقوم بمهمة نشر الاسلام والدعوة له ناسيا أن يضيف أيضا أنه يعتقل كل من لا يدخل المساجد وقت الصلاة ليكمل بها زعمه عن الأموال التي تقدمها دول عربية لهذا الغرض!
أما المدعو "رشيد" فقد كفاني عنه الأخوة والأخوات الجزائريون الذين يتصلون به مرارا على الهواء ليمتحنونه ثم يسخرون منه بعد أن يكشفوا كذبه حتى أنه طلب من إدارة القناة ألا توصل إليها مكالمات يتحدث أصحابها اللكنة الجزائرية!

السيدالصغير 13-12-2009 00:53

يوم في الهجايص
http://www.almesryoon.com/images/فراج%20إسماعيل2.jpg
فراج إسماعيل | 12-12-2009

هناك ما ينتظر محافظ الاسماعيلية أو أي محافظ ووزير ومسئول في مصر، أكثر من تبديد وقته ووقت الناس في مهرجانات ومبادرات هزلية من نوعية "يوم في حب مصر".
بمجرد أن أعلنه السيد علاء مبارك، سارعت أجهزة الحكومة في مدن المحافظة لتبني "يوم في الهجايص" بلافتات زينت الشوارع والحواري وسيارات انطلقت في الشوارع، وحشد إعلامي من الذين يخربون مصالحنا العربية كما حدث مع الجزائر.
ما أنفقه المحافظ على المبادرة الهزلية يستحقه فقراء ومرضى ومستشفيات ومدارس. لا أفهم الموجة السائدة هذه الأيام بأن أحداث مباراتنا مع الجزائر وحدتنا وجمعتنا.
أي وحدة.. هل أصبحت الكرة عنوان مصر، والتلاحم بين جماهير الأندية هو غاية اتحادها وتحديثها؟!
الحق أن الهجص والهلس أصبحا ظاهرة على الساحة وبوقاحة لم نر مثيلا لها من قبل. زاد المنافقون فلم يقتصروا على الإعلاميين الفضائيين الجدد، بل انضم إليهم محافظون ومرتجفون غاية أمانيهم الحصول على رضا علاء مبارك!
إني مندهش مثلا مما قاله الزميل عاطف حزين في قناة "الحياة" بأن علاء محبوب من الشعب المصري كله؟.. هل أجرى استقصاء أو استفتاء أو دراسة بحثية جعلته يتكلم باسم الجميع بجرأة ويقين يحسد عليهما، أم أنه رأى ذلك فيما يرى النائم؟!
يبدو أننا أمام تيارين، أحدهما يمثل لجنة السياسات ورجلها الأول جمال، والثاني البرامج والفضائيات الرياضية ورجلها علاء، وأن مصر انقسمت إلى دولتين، أو إلى منافسين شقيقين كل منهما يطمع في كرسي والده بوسائله الخاصة!
نحن إذن أمام تطور في عملية التوريث المرتقبة. فمثل تلك المبادرة التي تابعناها طوال الأيام الماضية في الفضائيات والصحف الحكومية تحضيرا لمباراة كرة في الدوري العام، تحول الأنظار من جمال إلى شقيقه الذي بدأ يعلن عن نفسه ثاني يوم من مبارة أم درمان، وكان إعلانا صاخبا شعوبيا إنسحابيا من دور مصر وموقعها الاستراتيجي والمعنوي منذ دخلها الإسلام.
اختار علاء مبارك طريقا غير حزبي لنفسه، رأى أن يكون من سكان الحي الشعبي رغم ثروته العريضة، فشد الكرويين حوله، بداية من حسن شحاتة ومنتخبه، وصولا إلى الأندية ذات الجماهيرية، ثم سخر المحافظين والوزراء والأمن لما يريد.
دعونا نحلل كيف دخل الملعب أمس متوسطا محافظ الاسماعيلية وكبار قادة الرياضة، وأسلوب رفع يديه للمشجعين، ثم اقتصار الكاميرا عليه وحده فيما بعد وهو بين حراسه يدفعون من يحاول الاقتراب منه.. كرة ايه بأه ونيلة إيه وحب إيه؟!
لا أرى أي براءة في ما يحدث. علاء لم يخرج اعتباطا من كمونه ليطل علينا بهذه الأضواء المبهرة بزعم التضامن مع غضب الشعب، فقد شعرت عندما بكى خالد الغندور الذي قدمه في أول إطلالة جماهيرية، أننا أمام حكاية كبيرة مغسولة!
أظن أن مخططا مرسوما يدفع علاء مبارك.. لا أعرف حتى الآن هل هو لصالحه، أم لتسهيل نقل السلطة إلى شقيقه الأصغر؟!
بقي أن أقول إنني وجدت نفسي في حيرة، فقد كنت أكتب قبل الآن، مبارك الأب ومبارك الابن فيفهم فورا أن "جمال" هو المقصود بالثاني.. الآن ما هو المصطلح الذي يمكن أن أكتبه، فلا يحتار أحد هل هو أم شقيقه؟!

السيدالصغير 15-12-2009 03:09

رفاهية حتى الموت
http://www.almesryoon.com/images/فراج%20إسماعيل2.jpg
فراج إسماعيل | 14-12-2009
في مؤتمر الحزب الوطني الأخير صب البليونير أحمد عز نقمته على بعض وسائل الاعلام المستقلة لأنها لا تعترف بأن حزبه العظيم نشر الرفاهية في ربوع مصر ووزعها على الناس فلم يعد هناك فقير واحد، وكانت النتيجة أن الشوارع امتلأت بالقمامة!
وفي المنيا سأل الرئيس مبارك وزير الصحة عن أسباب زيادة الأورام، فرد بأنها دليل صحة فعمر المصريين أصبح طويلا، وصل إلى السبعين، وطبيعي أن الأمراض تظهر مع تقدم السن!
في الأمرين رفاهية مخفية تتحدث عنها الحكومة، توهم بها الغلابة، وتصور لهم أن البرنامج الانتخابي للرئيس مبارك الذي قدمه في 2005 يجري إنجازه بسرعة ودقة، حتى لا يأتي الاستحقاق الانتخابي البرلماني 2010 ثم الرئاسي 2011 وإلا وقد أصبح واقعا معاشا على الأرض، لا يستطيع أحد أن يقول فيه ثلث الثلاثة كام!
لا يستطيع أحد، لأنه بهذه النظرية لن يبقى عقل سليم، فمع ازدياد الرفاهية ستتحول الشوارع إلى جسور علوية من الزبالة، ومع الصحة وطول العمر ستحفر الدول مقابر جماعية لضحايا الأورام الخبيثة!
ما استغربه أن الرئيس مبارك تقبل نظرية الدكتور حاتم الجبلي ولم يطلب منه شرحا ليفهم الشعب ذلك اللغز الذي يستعصي حله، وقد سبقه مثقفونا وصحفيونا فلم يسألوا أحمد عز تفسيرا للرابط بين الزبالة والرفاهية!
ويبدو أن حكومتنا أعجبتها نظرياتها وصدقت أن الشعب مغفل ويبصم بالعشرة على كل ما تقوله، فاتحفنا يوسف بطرس غالي بخبرية أن الرئيس كان أول المتقدمين باقراره الضريبي عن ثروته العقارية، وأنه شخصيا – الوزير يعني – تقدم باقراره قبل انتهاء الموعد النهائي الذي حددته الوزارة للناس، لدرجة أن أباه قال غاضبا "إيه اللي بتهببه ده. احنا حندفع كتير"!
لا أظن أن الرئيس يملك عقارا أو وحدة سكنية، فهو يسكن في ملك الحكومة، لذلك لن يدفع شيئا.. الناس هي التي ستدفع من لحم الحي مقابل ما يعدهم به الوزير بأنهم سيلمسوا أثر ما يدفعونه بعد عشرين سنة!
أدري ما يعنيه فقد أصبحت أفهم بالاشارة ما تريد الحكومة قوله. بعد عشرين سنة سيذهبون إلى عقارات لا يسألهم أحد عنها شيئا وسترتاح منهم ومن مشاكلهم!
مصر انتقلت إلى المركز الثاني إقليميا في انتشار انفلونزا الخنازير.. لا يمضي يوم إلا ويعلن عن وفيات أو إصابات بالجملة. هذه أيضا علامة عبقرية على قدرة الحكومة على مواجهة زيادة النسل، فبموت سبعة ملايين مصري وهو الرقم الذي حدده الجبلي قبل أن يحط الفيروس في المحروسة، ستتوفر خدمات أفضل ورفاهية أكثر وشوارع أقل زحاما وأدوية أرخص لمن سيبقى حيا يرزق!

السيدالصغير 19-12-2009 00:33

تنظيم شق الحياء
http://www.almesryoon.com/images/فراج%20إسماعيل2.jpg
فراج إسماعيل | 18-12-2009
فتح الباب على مصراعيه لتنظيم يحارب الخجل ويقتل الفضيلة ويشن حربا ضروسا على الحياء، تتعرى فيه كاتبات وإعلاميات من ثياب العيب في" تمرد دعارة" تقوده صحف يومية وأسبوعية!

تطالعك صحيفة أسبوعية بقصيدة لكاتبة تحارب الحجاب والنقاب والدعاة وتفتي في القرآن بجهل مستطير، فإذا هي قصيدة جنسية مكشوفة وفاضحة، تحررت فيها من ملابسها كأنها في رقصة "ستربتيز" واصفة لقرائها جسدها المنهك بالحرمان!

لم ينس رئيس التحرير الستيني أن ُيصًدر القصيدة بصورة وجهها المنتفخ لعله يضيف إثارة على الإثارة، كأن الصفحة المخجلة في حاجة إلى المزيد!

لا أتوقع أن وجه رئيس التحرير "العجوز" تغير وهو يكرر أمامها كلماتها التي يحمر وجه أي إنسان طبيعي إذا ما سمعها، فهو يعيش مراهقة مستمرة سكبها على كل صفحات الصحف التي أشرف عليها، لم تسلم منها حتى صحيفة الحكومة التي خرج منها مطرودا لسبب آخر يتعلق بالأقباط بعد وشاية نجيب ساويرس للرئيس مبارك!

في الصحيفة اليومية الخاصة تطل علينا الكاتبة متهجمة على كل ما هو إسلامي. من الفضيلة إلى الدعوة للدين. لم يعجبها تخصيص فنانة معتزلة مقهى خاصا للنساء المحجبات فاتهمتهن جميعا بالشذوذ الجنسي.. يا الهي!

تريد مجتمعا خليطا لا يميز أفراده أي دين فتعارض في صحيفتها اليومية الممولة من ملياردير قبطي يسيطر حاليا على معظم إعلام مصر المقروء والمتلفز والالكتروني، وجود خانة الديانة في أوراق الهوية، لا فرق عندها أن تكون مسلما أو مسيحيا أو بهائيا أو ملحدا، حتى لو تقدمت لعائلة للزواج منها، يكفيك أنك مصري فرعوني لتقديم نفسك!

لا أدري مقدار ما تتقاضاه هذه الصحفية التي تدندن بحرية الرأي نظير كتاباتها الخارجة عن تقاليد أي دين وقيم أي مجتمع، في حين أنها تضع في قدميها "أبو وردة" لتتحاور بها مع كل من يختلف معها، فتصفه بأنه من تنظيم "شق الصدور"!

لسنا في حاجة لأن نشق الصدور، فقد كفتنا الكاتبة بقصيدتها التي شقت خلالها محرمات وخفايا مكانها غرفة النوم ويخجل زوجان على سنة الله ورسوله أن يبوحا بها منفردين، بمقدار ما كفتنا "نادين البدير" التي تدافع عنها!


السيدالصغير 21-12-2009 01:05

حكم القوي
http://www.almesryoon.com/images/فراج%20إسماعيل2.jpg
فراج إسماعيل | 21-12-2009

جاهد المزارع الغلبان عبدالعزيز في محاولة اقناع المذيع معتز الدمرداش والممثل حسين فهمي بأن الأرض الزراعية لقرية "المريس" في الأقصر تبيض ذهباً وحرام أن تصادرها الحكومة لصالح مراسي الفنادق العائمة ومشروعات سياحية تدخل جيوب "الوطاويط" أو المستثمرين الذين يهبطون فجأة ليمتصوا البلد ويحرقوا الأخضر واليابس!

"فهمني يا عم عبدالعزيز تبيض ذهب إزاي.. فالموضوع خطير.. الفدان بيجيب كام في السنة"؟!.. هكذا سأله معتز.

يرد عبدالعزيز بجلبابه وعمامته التي تعكس فقره وحاجته وأولاده لكل قصبة في أرضه "80 طن يا باشا.. يعني 20 ألف جنيه.. الأرض دي عرضي وشرفي كيف أفرط فيها "؟!

يبادره معتز مصطنعا الجدية "هي 80 طن دي حاجة.. شوف محمود بيه الادريسي قال إيه عن المنطقة التي حتكون دبي جديدة"!

يقاطعه حسين فهمي "لاحظ يا معتز أنه يقول عنها إنها عرضه.. هو بالضبط يقصد كده العرض والشرف"!

هنا تتملك كل فصاحة العربية وبلاغتها عم عبدالعزيز ليشرح ما غاب تماما عن مستر معتز ومستر حسين كما كان يخاطبهما المستثمر الشاب محمود الادريسي وهو للعلم ابن عائلة ثرية في المنطقة، بنت ثروتها من السياحة والأثار، وترتبط بعلاقات قوية مع مراكز النفوذ في الدولة.

قال عبدالعزيز "المعنى مش في الـ80 طن ولا العشرين ألف جنيه. انت حتحولها سياحة فمن أين ستعوض ثمرة المانجا دي – يمسكها في يده – ومن سيعوض القمح وقصب السكر والطماطم والفول والعدس.. حنجيبها من الصين ولا من سنغافورة"؟!

الحكاية بالضبط أن الدولة الصهيونية المصرية قررت استمرار تعسفها وحصارها غير الآدمي للآدميين في بر مصر. صحيح أنها لن تستطيع أن تبني جدارا أسمنيا ليموتوا جوعا كما تفعل حاليا في رفح مع الحدود مع غزة متكلفة ملايين كان الأولى توجيهها للغلابة والمرضى الذين يرحلون عن حياتنا كل يوم لمجرد عطسة أو حرارة مرتفعة لأنهم لا يملكون ثمن الاسبرين أو الليمون، لكنها – الدولة – قررت طرد الناس من بيوتهم وتبوير أرضهم!

قريتا المريس والطود في الأقصر من أجود الأراضي الزراعية، عليها بيوت أهلها ومن خيرها يعيشون ويتداوون ويصرفون على أولادهم في المدارس. الوطاويط طاروا برجسهم فوقها وقرروا الاستيلاء عليها لبناء مراس للفنادق العائمة في النيل التي تجري فوقها حاملة كل أنواع الفسق والفجور من الجنس إلى الخمور والنبيذ، وتسكب غسيلها غير الطاهر في ماء النهر العظيم.

الوطاويط قرروا سلبها ومحافظ الأقصر وافقهم وبصم لهم بالعشرة هدية لهم من المحافظة الجديدة التي زارها الرئيس مبارك قبل عدة أيام ليعلن تحويلها من مدينة ذات امتيازات خاصة إلى محافظة.

يبشرنا المستثمر الشاب إنها ستكون "دبي" أخرى.. أما كيف.. فهو سر المهنة!

يا مستر معتز ويا مستر حسين فهمي.. حرام عليكما وعلى هؤلاء المتسلطين في السلطة. ماذا فعل الناس بكم حتى تطردوهم من شققهم وتسلبوهم أرضهم وتحبسوا عنهم رزقهم.. من أين سيأكلون ويشربون؟!

تقوم الخطة على نقل أهل المريس والطود من بيوتهم الفسيحة التي بنوها بعرقهم وكدهم وأموالهم التي قاسوا الأمرين في سبيل جمعها، وتعويضهم بشقق صغيرة ينامون فيها مع دجاجهم وبطهم وحمامهم وحميرهم وغنمهم!

ويبقى السؤال الحائر: بماذا سيعوضونهم عن خير الأرض الرباني؟!


السيدالصغير 22-12-2009 04:28

ثورة الشقق
http://www.almesryoon.com/images/فراج%20إسماعيل2.jpg
فراج إسماعيل | 21-12-2009

أنا حائر فعلا لتساهل الشعب المصري في حقوقه الانسانية والقانونية إلى هذا الحد لدرجة أن الحكومة لا تجد أي عناء في فرض قوانين الجباية والغلاء عليه بدون أي مقدمات.

فهي لا تمهد الرأي العام بكارثة أو القبض على فنانة شهيرة في قضية آداب كما كانت تفعل في الماضي، وإنما يخرج عليهم الخواجة بطرس والملياردير أحمد عز ليعلن الأول ضريبته ويقوم الثاني بتهزئ النواب الذين يعارضونها، قائلا لهم كفاية استغلالا للبسطاء فالضرائب التي سيدفعونها لصالحهم بدليل أن مدينة 6 اكتوبر ليس فيها سوى 200 وحدة قيمة الواحدة نصف مليون جنيه المستحقة للضريبة!

الحمدلله أنني لست نائبا من هؤلاء وإلا لهبرته قلمين وأمرى على الله فكلامه لا يقوله عاقل أو من في ربع قواه العقلية، والحمدلله أنه قصير لن يتمكن مني ولن يستطيع أن يحمي وجهه أو رأسه من فارع الطول مثلي!

في منتصف السبعينيات اهتزت مصر كلها من أقصاها إلى أدناها بثورة الخبز التي وصفها الراحل السادات بانتفاضة الحرامية، ولم يكن السبب شقة يعيش فيها الغلبان مستورا أو ربع مستور مع أسرته يعانون في الأكل والشراب والفواتير قسوة المعيشة شادين الأحزمة على البطون!

بسبب "تعريفة" زيدت على سعر رغيف الخبز، الذي كان سعره في تلك الأيام على ما أتذكر "تعريفة" فصار قرشا صاغا، يعني 10 مليمات. القرش الصاغ والمليم اختفيا بالطبع من معاملاتنا المالية الحالية من الزمان البعيد.. منذ تولى الرئيس مبارك ولاية أمرنا!

الشعب ثار في ثورة شعبية ليس لها مثيل، كانت آخر الثورات فيما يبدو، ولا أقول أنهم آخر الرجال المحترمين، مع أن تعليقا ظهر على هذه الصفحة قبل يومين أعجبني بشدة، يتساءل عن الزحام الشديد على أماكن بيع استمارات الضريبة العقارية، مع أنها في حقيقتها ضرب على القفا، فظهروا كأنهم يتسابقون للكشف عنه!

اتساءل مع الذين تساءلوا: لماذا لم يرفض الناس هذه الضريبة غير القانونية أو الانسانية التي تصب لصالح الأغنياء فقط وليس كما قال المكلماتي المبجل أحمد عز الذي زاد قوة وعنجهية منذ مؤتمر الحزب الوطني الماضي، وأصبح يتحدث لغيره باستكبار استعماري غريب.

لماذا لم تهب ثورة الشقق على نسق ثورة الخبز حتى تتراجع الحكومة الغبية غيرالنظيفة عما تفعله في خلق الله، ويلزم عز حجمه ومقاسه، ويتوقف الخواجة بطرس أو يرق قلبه الحجر؟!

لو لم يقدموا اقراراتهم هل ستستولي الحكومة على شققهم، وإذا فعلت فأي الملاجئ سيلجئون إليها، وهل ستقيم لهم خياما أم تهشهم إلى الجبال ليعيشوا في المقابر أو مع المجرمين والبلطجية؟!


السيدالصغير 27-12-2009 03:00

الباشا التاكسجي
http://www.almesryoon.com/images/فراج%20إسماعيل2.jpg
فراج إسماعيل | 26-12-2009

إذا تركت الحكومة مهمتها ونزلت الشارع لتقاسم الناس رزقهم، فلا بكاء على شئ بعد ذلك. إذا صار "الباشا" الضابط أو وكيل النيابة "تاكسجي" يركب بالنفر وبدون عداد ويطارد أهل المهنة الأصلاء الذين قد يطمعون في أن يشاركونه أكل العيش، فهل يمكن بعد ذلك أن تثق في حكومة أو قانون أو عدل؟!

بعيدا عن القاهرة، خصوصا في الصعيد، لا يتوانى الضابط أو "الباشا" في فرض نفوذه وجلد الغلابة بثقة مفرطة أن أنسا أو جنا لن يبوح لأحد بما يفعله في الغلابة؟!

محافظ الأقصر سمير فرج – على سبيل المثال – نصب نفسه مندوبا ساميا للاحتلال في المدينة وقراها وشوارعها، ينزع الملك ممن يشاء ويهدم الزراعات ويهبر الأراضي مرتكبا جريمة يعاقب عليها القانون لو جرى تطبيقه بالفعل.

قام بتدمير قرية الكرنك القديمة وطرد أهلها من منازلهم، وبعد أن فرغ منها دخل على قرية المريس بحجة السياحة ليقضي على كل الأراضي الزراعية الخصبة التي وهبها الله للزراع ليجنوا خيرها ويطعموا منها البلد.

قام بتجريف منطقة زراعية تسمى "الحوض 18" تمتد من المستشفى الدولي بمدينة الأقصر إلى قرية العوامية، وحولها إلى شوارع بعرض 25 مترا، ولم يعوض أصحاب الأراضي. استيقظوا فوجدوا أنفسهم "يا مولاي كما خلقتني".. لا أرض ولا زرع ولا حانطور!

أخرج لهم المحافظ لسانه كأنه يقول "اشربوا من النيل" فأطلقوا عليه اسم "سمير هدد" فهو مغرم بالهد والتخريب والتبوير، يكره الزرع وسيرته "الغبراء". لو كان الأمر بيده لقضى على كل أراضي مصر الزراعية، معقد جدا من عدسها وفومها وبصلها!!

هدم مبنى فندق ونتر بالاس الجديد بحجة أنه مرتفع البناء يخفي جمال النيل ومعبد الأقصر، لكنه بنى مكانه مبنى ارتفع الآن إلى تسعة طوابق.. فلماذا هدم وكلف الدولة أموالا طائلة، غير الموظفين في ذلك الفندق وعددهم 150 الذين اضطرت الإدارة إلى التخلي عنهم فجاعت أسرهم وتشرد أطفالهم؟!

بعض ضباط الشرطة ووكلاء النيابة يمتلكون سيارات ميكروباص، فيفعلون بالركاب ما يشاءون. الدفع كما يقرر السائق، والمحطة التي ستنزل فيها يختارها لك، ولا اعتراض بالطبع لأنك ستذهب وراء الشمس!

امبراطورية متمكنة قوية لا يقترب منها أحد. لا عدل فيها ولا قانون. الملك فيها لمن هو أعلى نفوذا وسطوة، حتى أن صاحب ملاهي أطفال وجد كل زبائنه يوميا من أسر الباشوات في المركز والبندر الذين لا يدفعون كأن الشعب ورزقه من أملاكهم وأملاك "اللي خلفوهم"!

أين أنت يا حكومة القاهرة؟!

samir 27-12-2009 05:06

ياعم فراج إسماعيل
خليك في الرياضه المصريه ووكستها واللي إنت بارع في تعريتها
لأني شايف اليومين دول إنهم طلعولك الكارت الأحمر ومن بعده العين الحمرا لأن ده مجالك المحدد بمهاجمه طغيان الأغلبيه المغيبه علي الأقليه المستضعفه
أما خارج نطاق الرياضه أراك غير محدد الإتجاه تاره مع الأغلبيه وتاره مع المعارضه .. تاره بعلم ودراسه وتاره بتسطح وقالولي
أين أنت الآن من مشاكل الأنديه وأخطاء الحكام ومباراه المبادره وما بعدها وتخبط لجنه المسابقات وإختيارات شحاته وغيره وغيره

السيدالصغير 28-12-2009 02:01

فداء لأبو جهل
http://www.almesryoon.com/images/فراج%20إسماعيل2.jpg
فراج إسماعيل | 27-12-2009

منعت الكويت دخول نصر حامد أبو زيد قياسا على حكم القضاء المصري قبل سنوات فيما يتعلق بسلامة عقيدته فاحتشد العلمانيون عندنا وأقاموها مندبة وسرادق عزاء، من نقابة الصحفيين إلى البيت بيتك بالتلفزيون الرسمي!

عندنا شيزوفرينيا. نخبة من المثقفين مريضة بكراهية الاسلام والعروبة بدليل الأسئلة التي وجهت لمفكر زمانه وعصره أبو زيد الذي اختفى في هولندا، وما أن تيقن له أن خريطة جديدة تصنع في مصر أقبل مسرعا يحمل على ظهره فكره الشاذ عن القرآن الكريم والسنة النبوية.

الذين هللوا له في نقابة الصحفيين بدءا من محمد عبدالقدوس، تصرفوا من منطلق الحريات. والذين تكلموا مثل عادل حمودة أبدوا حزنهم لأنه بعد سنوات من الحكم الشهير بتفريق أبو زيد عن زوجته وخروجه إلى هولندا، زاد اتساع الخريطة السوداء. لم يجد قاعة تقبل ندوته، فعقدها في البهو الأرضي للنقابة التي وصفها بأنها آخر خلية للحريات!

لا أعرف حدود الحريات عند عبدالقدوس، وسر جلسته المنتشية وإعجابه الشديد برجل يقول جهارا علنا وفي كل كتبه إن القرآن ليس وحيا الهيا، بل كتابا ثقافيا غير صالح إلا للحقبة الزمنية التي ظهر فيها.

معظم الأسئلة سعت لانتزاع إجابة من أبو زيد ضد الهوية العربية لمصر، ردا على منع الكويت دخوله حفاظا على عقيدة شعبها المسلم، وانهال جابر عصفور تقريعا وزجرا للمسئولين وعلى رأسهم وزير الخارجية لأنهم لم يقوموا بواجبهم الوطني لنصرة أبو زيد بعد اعادته خائبا محسورا مكسوفا مذلولا من صالة الترانزيت.

النخبة العلمانية لا يكفيها أن تسلط بمساعدة الحكومة أبو جهل علينا، فترغب ان تهب البلد بقدها وقديدها ضد الكويت، ومن المفترض أن نعلن الحرب عليها فداء لأبو زيد!

يدلل حمودة على اتساع الخريطة السوداء للتطرف بأن بعض الفنادق رفضت تنظيم أعياد "الكريسماس"!.. والحقيقة أن الخريطة السوداء هي التي رسمها العلمانيون لمصر بمساندة من دولة دينها الإسلام فرضت "أبوجهل" على الإعلام الرسمي من خلال أكثر البرامج جماهيرية وأكثر المذيعين إظهارا للتدين "محمود سعد"!

لابد أن نصدق أن أبو جهل مسلم كامل الإيمان بشهادة سعد لأنه يزور السيد البدوي ويجلس عند الضريح ويأكل حلاوة المولد ويضرب "نفسين" عند القهوة المجاورة لزوم فش الخلق من الذين صاروا متطرفين لأنهم يؤمنون بالقرآن والسنة!

ماذا تريد الحكومة من الشعب؟!

السيدالصغير 29-12-2009 03:30

الكورة والفراش والسلطة
http://www.almesryoon.com/images/فراج%20إسماعيل2.jpg
فراج إسماعيل | 28-12-2009
يجب أن يعتذر السيد جمال مبارك لهذا الشعب المسكين عما فعله ويفعله فيهم. لابد أن تتوقف الفوضى السياسية التي حولت أموال البلد من عقارات وأراض وشركات إلى بقشيش يدفع فوق فراش السلطة مقابل ساعات أو أيام من المتعة!

إلى متى يظل مصير مصر مربوطا بالأثرياء الجدد، رجال الأعمال الذين قدمهم السيد جمال ليقودون حزبه ويرسمون سياسات العهد الجديد؟!

لم أر دولة محترمة تبني مشروعها السياسي والحضاري على مزيج من الكورة والفراش، فهل سقطت مصر طوال تاريخها في هذا المستنقع مثلما هي ساقطة الآن!

طلعت مصطفى وسوزان تميم حلقة من سلسلة مستمرة من السقوط. رجال أعمال نافذون في الحكم غارقون في فراش المتعة الذي تدفع مقابله فواتير متضخمة للغاية، في حين يرزح الناس تحت الفقر والمرض ويموتون من الجوع ويفتشون في صفائح الزبالة.

أسبوعان فقط من الزواج كلف أحد أباطرة الكورة والنفوذ السياسي والاقتصادي مائة مليون جنيه!.. ما أرخص المال فيك يا مصر. ما أرخص أرضك وبيوتك وحدائقك ونيلك!

في العاشر من ديسمبر دخلت إمرأة خليجية أحد قصور يحيي الكومي الذي فاجأ اسمه الناس لأول مرة عندما عينه محافظ الاسماعيلية السابق رئيسا للاسماعيلي، قالت إنها دخلته زوجة على سنة الله ورسوله بورقة زواج عرفي واحتفظت في يدها بالعصمة!

غريب أن الحكومة وعيالها تتملكهم روح الأسود وأجسام الفيلة أمام للشعب فيحصون عليه أنفاسه، شهيقه وزفيره، لكنهم أمام الفراش أنعم من النعام، وأهدل من الحمام، يمنحون عصمتهم بسهولة، يسلمون أنفسهم وأموال البلد مقابل أيام في الحلال!

لم يستمر الزواج اكثر من 14 يوما خرجت منه "السيدة" وهي مطلقة ثري عربي بمائة مليون جنيه، حصيلة 5 فيلات في الساحل الشمالي انتقلوا إلى ملكيتها. قل لي ما هو شعور جوعي العشوائيات وهم يقرأون أو يسمعون ما يجري حاليا في تحقيقات النيابة حول تلك الفضيحة؟!

في الأصل كيف وصل الكومي إلى ما وصل إليه من ثراء. لماذا منحه وزير الاسكان السابق بلا مقابل أراضي وحدائق في القاهرة الجديدة وطريق مصر الاسكندرية الصحراوي والساحل الشمالي ليقيم عليها قصوره وعقاراته التي لا تعد ولا تحصى، بالاضافة إلى شركات للبترول وإعادة تصنيع زيت السيارات وأخرى من كل لون ونوع.

بالتأكيد لم يكسب الكومي كل ذلك بورقة كومي. هناك مستفيدون وراءه. شبكة عنكبوتية لا يرى العضو فيها الآخر مثل الشبكات الارهابية. نحن أمام تنظيم يمص مصر ويحلبها حتى آخر قطرة حياة بلا حياء!

عندما ترأس الاسماعيلي بالتعيين صار اسما سياسيا لامعا. احترف في الحزب الوطني كمهاجم هداف يجيد تصويب الضربات الحرة المباشرة في المرمى السياسي. لعبها صح. علاء مبارك كروي تربطه علاقة عاطفية بالاسماعيلي، فدخل بوابة السلطة من هذا الطريق. لم يكفه ذلك فسعى لتزويج ابنته من إحدى العائلات التي تمت بصلة قربى لقيادة سياسية رفيعة جدا!

هذا ما جناه جمال مبارك على مصر.. فهل كثير عليها الاعتذار من جنابه ثم الانسحاب من المشهد السياسي؟!

السيدالصغير 31-12-2009 04:41

البدري المرعب
http://www.almesryoon.com/images/فراج%20إسماعيل2.jpg
فراج إسماعيل | 30-12-2009

اتصل بي الشيخ يوسف البدري في الساعة الواحدة صباحا ليخبرني أنه كسب الحكم ضد جابر عصفور والأهرام وتم تغريمهما 50 ألف جنيه.

البدري ظاهرة تستحق الدراسة. لا يطارد العلمانيين بالعنف ولا يسبهم على المنابر ولا يغلط فيهم، لكنه يقف أمامهم بسيف القانون، يجرهم إلى قاعات المحاكم. يرعبهم ويزرع فيهم الخوف فيرفعون الصوت كالولايا يستغيثون منه ومن جبروته القانوني.

يقول دائما: أنا وراءهم بالقانون، يفهمه ودارس لأسراره. كان وحده سببا في تغيير قانون الحسبة عندما شدد الخناق على كل من يتعرض للدين ورموزه.

يطلبون النجدة منه ويصفونه بالقوة الظلامية، فإذا كانوا يدعون التنوير والعدل والحرية فماذا يضيرهم أن يلجأ للقضاء، أليس ساحة مناسبة للتفريق بين الظلام والنور؟!

كان صاحب الدعوى التي رفعت ضد الصحفي عادل حمودة لأنه رسم شيخ الأزهر في صورة لا تليق. تحرك هو غيرة على الأزهر وليس على إمامه الأكبر، فحكمت المحكمة لصالح طنطاوي. حفي حمودة طالبا السماح والعفو ومقدما الاعتذارات المهينة، وموسطا وفدا من نقابة الصحفيين برئاسة مكرم محمد أحمد.

كسب حكما بعشرين ألف جنيه ضد الشاعر أحمد عبدالمعطي حجازي، ورفض التنازل وأصر على التنفيذ ولو بالحجز على أثاث شقته وبيعه بالمزاد العلني وهو ما حدث بالفعل.

كسب أيضا كل الدعاوى التي رفعها ضد جمال الغيطاني وسعاد صالح والفنان عادل إمام والشاعر حلمي سالم. وفي أوائل التسعينيات حصل على الحكم الشهير بتفريق نصر حامد أبو زيد وزوجته، فخرجا من مصر واستقرا في هولندا.

وهاهو يكسب قضيته ضد عصفور الذي شن ضده حملة صحفية في الأهرام بعنوان "أيها المثقفون اتحدوا" يدعوهم للوقوف جبهة واحدة أمام شيخ لم يرفع سلاحا ولم يؤسس جماعة عنف ولم يهدد أو يحرض عليهم.. فمن الذي يستحق لقب الظلامي؟!

وصفه عصفور في حملته تلك بالمتطرف والمتعصب والمتربص بالفكر والثقافة والابداع ومن المحتسبين الجدد سبب الكوارث.

ما أضعفهم رغم صخبهم وضجيجهم والملاية التي يفردونها والجيوب التي يشقونها. مرعوبون من البدري إذا تكلموا أوكتبوا شيئا من شياطينهم، فهل يؤسس البدري منظمة تستلهم طريقته القانونية في مطاردة كل من يمس الاسلام ويضمر له الشر. ستجد أمامها قوائم طويلة، وستربح أموالا ضخمة من تعويضات المحاكم يمكن الانفاق منها على جوانب الخير والفقراء.

طبعا سيدفع عصفور الخمسين ألفا حتى لو بالسلف أو التبرعات من أصدقائه وجلسائه وندمائه، قبل أن يتم الحجز على أثاث شقته وبيعه في المزاد العلني أسوة بما حدث لحجازي!


الساعة الآن: 04:41

Powered by vBulletin ®

Security byi.s.s.w