Connect with us

عيون إس سي

عبد المنعم عمارة يعترض و هشام عناني يوضح

كتب:daraweesh

مازالت  اصداء تعيين اللجنة المؤقتة بالنادي الاسماعيلي , بين مؤيد و معارض او متحفظ و مراقب للموقف انتظارا لنتيجة التجربة التي تواجدت امس كمفاجاة في تشكيل اللجنة  بشكل عام

 حيث كتب الدكتور عبد المنعم عمارة ما يلي

اما  الدكتور هشام عناني المرشح السابق علي منصب رئيس الاسماعيلي  فقد كتب ما يلي

 الساده جماهير الاسماعيلي
توضيح هام
أولًا: أريد أن أوضح لحضراتكم أن الإدعاء بأن الكل تراجع عن رئاسة اللجنه كانت مجرد شائعات مقصودة.
ثانيًا: كنت قد أعلنت عن استعدادي لتحمل المسؤليه علي صفحتي الشخصية وأعربت عن أنني أضع خبرتي السياسية والتنفيذية والإدارية تحت أمر النادي.
ثالثًا: أنه بالفعل كنت أول من تم التحدث معه بتولي اللجنة ووافقت ولكن جري الحديث أن هناك رغبه في وجود من يملك ملاءه ماليو لعضوية اللجنة وأعربت عن ترحيبي والأهم مصلحه النادي.
رابعًا: تم العرض من خلال مسؤلين في الوزارة من خلال حديث مطول عن قبول رئاسة اللجنة من عدمه فأعربت عن قبولي حال تكليفي بذللك رسميًا.
إلا أنه، بمجرد العلم بذللك تم شن حملة تشويه مقصودة ممن لهم مصلحه في التواجد في اللجنة (أو إدارتها من وراء ستار) من خلال مقابلات ومشاوير مكوكية في الإسماعيلية والوزارة والإدعاء بأنني غير صاحب خبرة إدارية متناسيًا خبرتي في إدارة مؤسسات كبيره علي مدار أكثر من ١٥ سنة بالإضافة إلي شهادة الماجستير في الإدارة ودراسات الدكتوراه في الإدارة وتجاهل وضعي السياسي والتنفيذي والشعبي والتشويش علي أني كنت مرشح سابق لرئاسة النادي وأملك مشروع ورؤيه للنادي.
وللحق فأن هذا التشكيك والتشويه لم ينلني بمفردي ولكن نال كل من تم طرح اسمه من المحترمين من المهتمين بالشان الإسماعلاوي بل وطال حتي أكبر الرموز وهو أمر أحدث بلبله كبيره سواء في الإسماعيلية أو القاهرة، وكان الهدف هو أن يكون هناك اختيار واحد فقط سوق لنفسه أنه القادر والوحيد علي إنقاذ النادي دون غيره.
هذا البيان للتوضيح بحقيقه الأحداث في الايام الماضيه

بقلم الدراويش