Connect with us

أخبار الدراويش

فخامة الرئيس السيسي … وإنقاذ الاسماعيلي من مؤامرة مقصودة

كتب:daraweesh

فخامة الرئيس : عبد الفتاح السيسي
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
نعلم عن سيادتكم عدم الرضا و كراهية التغافل و التكاسل عن محاربة الفساد ,مهما شكله أو نوعه لكن ما يجري في النادي الاسماعيلي ..هو فساد فريد من نوعه و بشكل يجعل الفرد يتصور انه خطة مرسومة لتدمير النادي الاسماعيلي و إثارة جماهير النادي من داخل المدينة و خارجها بشكل ممنهج و مقصود ..و نحن نعلم أن هناك من يحاول استغلال أي موقف يمس الجماهير من اجل التصاعد و الإثارة التي نرفضها جميعا… و هي مواقف عايناها جميعا و بفضل قوة و تماسك شعب مصر و تحت قيادتكم الحكيمة و يتم إجهاض تلك المؤامرات الخسيسة ’بفضل الله تعالي.
و نحن نعلم أن فخامتكم تعلم قيمة النادي الاسماعيلي الوطنية و القومية التاريخية الرائعة و قبل ما تكون القيمة جماهيرية داخل محافظة الإسماعيلية و خارجها .. لكن ما يحدث من أمور تخص النادي و حاضره و مستقبله.و تكاسل أولياء الأمر الغير مبرر و غير مفهوم و هذا ما جعلنا نرفع الأمر إلي فخامتك للنظر في الموضوع بشكل إجمالي
حيث قام الدكتور اشرف صبحي وزير الشباب و الرياضة بقبول استقالة مجلس الإدارة السابق بقيادة المهندس يحيي الكومي ..و هي استقالة طلب معالي الوزير من المجلس تقديمها رغما عنهم,,  في لقاء رئيس المجلس بمعالي الوزير في 10 يناير الجاري
و وعد وزير الشباب و الرياضة بتعيين لجنة لإدارة شئون النادي بعد 7 أيام و هي الفترة التي يمكن فيها التراجع عن الاستقالة لرئيس و أعضاء المجلس
و لان كما اشرنا أن الاستقالة قد فرضها معالي الوزير اشرف صبحي علي مجلس الإدارة , فرضا .. و بالتالي يعلم معالي الوزير أنه لا عودة أو تراجع عن الاستقالة و أن الاستقالة قبلت بشكل نهائي يوم 10 يناير ..و كان لابد أن يكون الوزير وضع من يوم 10 يناير البديل المناسب للمجلس ..حتي لو انتظر المدة القانونية لمدة 7 أيام
و لذلك كان ولابد أن يعلم الوزير عن اللجنة يوم 17 أو 18 يناير علي أقصي تقدير..و لكن تمر الأيام و دون رؤية أية بوادر علي حل الازمة التي تكاد تعصف بالنادي الاسماعيلي و تنجح مؤامرة التكاسل و التأخير عن اتخاذ القرار
و علمنا كجماهير النادي الاسماعيلي إن هناك محاولة إفشال التواصل مع الشخصيات الهامة في جماهير الاسماعيلي و التي يمكن أن تساعد وزير الشباب و الرياضة في تشكيل اللجنة و تجعل الجميع يهرب من تولي المسئولية و الضحية هو النادي الاسماعيلي و جماهيره. و لكن التردد و التكاسل و التردد و الإهمال في تلك الفترة تعتبر مؤامرة مكتملة الأركان.
فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي .
هناك من الأمور الإدارية و الفنية و المالية التي تحيط بالنادي الاسماعيلي و تجعل من التأخير و لو لمدة ساعة واحدة عن اتخاذ القرارات التصحيحية . تجعل الساعة التالية أصعب و اشد تدميرا و تجعل العلاج شبه مستحيل.
لذلك نعود و نؤكد لفخامتكم أن ما يجري حول النادي الاسماعيلي من تكاسل و تأخير.
و نعلم كثرة مشاغل فخامتكم ولكن الاسماعيلي هو نادي الوطنية الأول في مصر و دائما كان الحصن الحصين للجيش المصري حتى من قبل قيام ثورة يوليو 1952 المجيدة و من بعدها .. و لا نتصور أن يمكن أن تنتصر مؤامرة الإهمال و التكاسل في عهد فخامتكم رئيسنا الغالي عبد الفتاح السيسي.

فخامة رئيسنا عبد الفتاح السيسي

ننتظر منكم قرار حاسم و سريع باهتمام فخامتكم و بهدية منكم بمناسبة عيد الشرطة 25 يناير  و التي تذكرنا بتضحية و كفاح و قيمة اهل الاسماعيلية و اصحاب الشرارة التي اشعلت ثورة يوليو 1952 المجيدة…. و كل عام و فخامتكم و مصرنا بخير و سعادة و  ازدهار و تطور 

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بقلم الدراويش